عربي-دولي

نزاع "شرس" بين الحرس الثوري وجهازه الاستخباراتي.. سجين سابق فجر المفاجآت!

Lebanon 24
11-08-2019 | 11:00
A-
A+
Doc-P-615756-637011121618273203.jpg
Doc-P-615756-637011121618273203.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
كتبت صحيفة "الشرق الأوسط" تحت عنوان "الضغوط الدولية على إيران تؤجج الصراع بين أجهزة استخباراتها": "التنافس السياسي بين الفصائل الإيرانية المختلفة ليس بالأمر الجديد. فمنذ عام 1979، وخصوصاً بعد فوز الرئيس السابق محمد خاتمي الانتخابي غير المتوقع في عام 1997، يتنافس المسؤولون المعتدلون - بمن فيهم الإصلاحيون والوسطيون المرتبطون الآن بإدارة الرئيس حسن روحاني - ضد المتشددين والمحافظين المعروفين باسم "الأصوليين". وتتركز المنافسة على الحصول على أكبر حصة من النفوذ والموارد في نظام الحكم الإيراني المتاهة.
وكشفت مجلة "فورين بولسي" الأميركية، عن أن الصراع بين الأجهزة الأمنية أصبح الآن أكثر حدة وشراسة تحت وطأة الضغوط الدولية التي تتعرض لها إيران في الفترة الأخيرة، وأن جهازي مخابرات أصبحا يتنازعان بشكل علني ومتزايد، مما نتجت منه آثار مهمة على السياسة الداخلية والخارجية الإيرانية.
وفي حين أن حملة الضغط الأقصى الأميركية والتهديدات المتزايدة للحرب تغذي المشاعر القومية عبر الطيف السياسي في إيران، إلا أن هذه الضغوط أيضاً كشفت عن حجم الصدع بين إدارة الرئيس حسن روحاني ووزارة الاستخبارات التابعة له، وبين الحرس الثوري وجهازه الاستخباراتي. يدور النزاع الداخلي بشكل أساسي حول الجهة التي ستكون في وضع أفضل لحماية البلد، وتحديد الجوانب الأكثر احتياجا لهذه الحماية.
وجاء أحدث وقود لهذا النزاع في 3 آب الحالي، عندما بثت قناة "بي بي سي" الفارسية مقابلة نادرة وحصرية مع مازيار إبراهيمي، وهو سجين سابق في إيران تم سجنه للاشتباه في تعاونه مع إسرائيل لاغتيال 4 علماء نوويين إيرانيين بين عامي 2010 و2012. وسلطت القصة ضوءاً جديداً على أعمال وزارة الاستخبارات وعلاقتها مع الحرس الثوري. وكشفت المقابلة عن عدم صحة الاعتقاد التقليدي بأن وزارة الاستخبارات هي "الشرطي الصالح" والأكثر عقلانية ومسؤولية، بينما "الشرطي السيئ" هو جهاز الاستخبارات في الحرس الثوري الإيراني، موضحة أن كلاهما يتنافس في السوء بغية الحصول على مزيد من المكاسب والنفوذ.
قضى إبراهيمي أكثر من عامين في سجن "إيفين" في طهران في الفترة من حزيران2012 إلى آب 2014. وخلال سجنه تعرض للتعذيب الوحشي، من قبل وزارة الاستخبارات بقيادة رجل الدين حيدر مصلحي، للإدلاء باعترافات بشأن تورطه المزعوم في عمليات القتل. وتم بث اعترافات الإبراهيمي القسرية، إلى جانب اعترافات 11 مشتبهاً بهم آخرين، على التلفزيون الرسمي في فيلم وثائقي أطلق عليه اسم "نادي الإرهاب". وكان ماجد جمالي، أحد أكثر السجناء شهرة في الفيلم الوثائقي، وقد أعدم في أيار 2012.
وفي مقابلة مع مجلة "فورين بولسي" من منزله الجديد في ألمانيا، قال الإبراهيمي إنه تم "القبض على 107 أشخاص، من بينهم أخي وزوجته الحامل وشقيق زوجتي" خلال تلك الحملة، لكن بعضهم أُفرج عنه لاحقاً بعدما تدخل الحرس الثوري في القضية. وأضاف: "بعد 7 أشهر من سجني، وبعد أن اعترفت بكل ما طلبوه مني بشأن الاغتيالات، أراد محقق من وزارة الاستخبارات أن أتحمل أيضاً مسؤولية تفجير كبير في مستودع الصواريخ في حامية خارج طهران في تشرين الثاني" 2011"، الذي أودى بحياة الكثيرين، بمن فيهم، حسن طهراني من الحرس الثوري، ويعتبر أب صناعة الصواريخ الإيرانية، رغم أن حادث التفجير نُسب إلى إسرائيل.
وأوضح إبراهيمي للمجلة أنه "عندها فقط تدخل الحرس الثوري وأوقف التعذيب؛ لأنهم أدركوا أن كل اعترافاتي كانت كاذبة، لكنني بقيت في السجن لمدة سنة وبضعة أشهر بعد ذلك". يبدو أن الحرس الثوري، باعتباره مسؤولاً عن تأمين وتطوير برنامج الصواريخ الإيراني، اعتبر أن القضية المطروحة حرجة للغاية بحيث لا تمكن معالجتها من قبل هيئة منافسة، أي وزارة الاستخبارات. وفي الواقع، فإن المنافسة بين الجهازين الاستخباريين وانعدام الثقة بينهما، هو ما مهّد الطريق لإطلاق سراح إبراهيمي".
لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا.


المصدر: الشرق الأوسط - فورين بوليسي
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website