عربي-دولي

"رامبو" روسي "يختفي" في إدلب.. إليكم القصة الكاملة! (صورة)

Lebanon 24
16-08-2019 | 07:10
A-
A+
Doc-P-617023-637015363686724719.jpg
Doc-P-617023-637015363686724719.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
كتبت صحيفة "الشرق الأوسط" تحت عنوان "رامبو" روسي "يختبئ" في إدلب": "بعد موجات المقاتلين من المرتزقة التابعين لـ"جيش فاغنر"، والذين لم تعترف موسكو بوجودهم في سوريا إلا بعدما قتل مئات منهم أثناء محاولتهم السيطرة على مواقع نفطية العام الماضي، جاء دور "الناشطين الحقوقيين" الروس الذين يقتحمون الصعاب، ويعبرون خطوط المواجهة التي تشهد معارك ضارية من أجل الوصول إلى إدلب؛ المدينة المحاصرة بقوات النظام براً والطيران الروسي جواً، ليحاولوا "إنقاذ" أشخاص لم يتم حتى تحديد هويتهم على وجه الدقة من جانب أي طرف.
 
 
"رامبو" الروسي الذي يتخذ شكل المدافع عن حقوق الإنسان، هو أوليغ ميلنيكوف الذي يرأس منظمة غير مسجلة رسمياً في روسيا، تحمل اسم "البديل"، ولم يكن معروفاً لدى أحد من السوريين ولا عند الغالبية العظمى من الروس، ولم يذكر أي طرف اسمه سابقاً، حتى أيام قليلة ماضية، عندما تناولت وكالات أنباء حكومية روسية فجأة نبأ "اختفائه" بعد وصوله بقليل إلى مشارف إدلب.

يحيط غموض بشخصية الرجل، كما يحيط الغموض بقصته، والمعلومات القليلة المتوافرة عنه وعن "مهمته السرية" في إدلب لا تكشف تفاصيل بقدر ما تدفع إلى طرح أسئلة متزايدة. وكانت صحف روسية أفادت بأن ميلنيكوف وصل ليلة الأربعاء قبل الماضي (قبل أسبوع) إلى مشارف مدينة إدلب، في إطار زيارة هدفت إلى "إنقاذ أطفال" لمقاتلين من أصول روسية ينشطون في تلك المنطقة. ووفقاً للمعطيات، فإن الاتصالات انقطعت مع ميلنيكوف، في اليوم التالي، وغاب عن جلستي تواصل هاتفي كانتا مخططتين معه بهدف التأكد من سلامته، مما دفع إلى الإعلان عن اختفائه".
لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا.

تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website