عربي-دولي

فروقات تجعل العملية العسكرية التركية الحالية تختلف عن عفرين!

خاص "لبنان 24"

|
Lebanon 24
10-10-2019 | 12:50
A-
A+
Doc-P-633614-637063087086183773.jpg
Doc-P-633614-637063087086183773.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
بدأت العملية العسكرية التركية في الشمال الشرقي السوري، وهي تمتد في مرحلتها الأولى على مساحة يفوق عرضها الـ100 كيلو متر من الشريط الحدودي بين سوريا وتركيا، الأمر الذي يعطي للعملية العسكرية أبعاداً عسكرية مختلفة عن تلك التي حكمت المعركة في عفرين.

تتحدث مصادر عن الإختلافات من الناحية العسكرية بين المنطقتين، إذ إن عفرين كانت إلى حدّ  شبه نهائي منطقة مغلقة، محاصرة من معظم الجهات، كما أن الهجمات التي كانت تحصل من الجنوب عبر مقاتلي المعارضة السورية لم تكن أقل وطأة من هجمات الجيش التركي من الشمال والغرب، الأمر الذي جعل من الصمود لفترة طويلة أمرا مستحيلا وإنتحاريا بالنسبة للقوات المقاتلة في عفرين، أما أرياف الرقة والحسكة الشمالية التي تخوض فيها تركيا معركتها العسكرية فهي مناطق مفتوحة على عدّة جهات، على مناطق سيطرة الجيش السوري، ويمكن نقل الإمدادات والذخيرة عبر تلك النقاط بشكل سهل ومستمر، كما أنها مرتبطة بالمناطق والجبال الكردية في العراق...

وترى المصادر أن النقطة الثانية التي تشكل إختلافا بين المعركتين هي دور وحدات حماية الشعب الكردي، حيث أن نفوذها في القامشلي والحسكة ومناطق العراق أكبر بكثير من نفوذها في عفرين، وتالياً فإن هذه المجموعات التي تختلف عن مجموعات "قسد" من خلال اتقانها حرب العصابات، إذ إن وحدات حماية الشعب هم الذين قاتلوا في كوباني لفترات طويلة ضدّ تنظيم "داعش".

وتضيف المصادر أن المنطقة التي بدأت فيها تركيا المعركة هي منطقة واسعة جغرافياً، وتتيح في حال سيطرة الجيش التركي عليها، القيام بعمليات أمنية ضدّ تجمعاته، وهذا طبعاً غير متاح بأي شكل في عفرين.
 
 
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Author

خاص "لبنان 24"

Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website