عربي-دولي

على غرار حادثة جورج فلويد.. أميركي تطوقه الشرطة ويصرخ قبل وفاته: "لا أستطيع التنفس"

Lebanon 24
31-07-2020 | 20:00
A-
A+
Doc-P-730202-637318173664175996.jpg
Doc-P-730202-637318173664175996.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger

نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية مقطع فيديو جديد يوثق لحظة قيام مجموعة ضباط من شرطة أركنساس بالولايات المتحدة، بتثبيت رجل على الأرض وضربه ولكمه، وذلك قبل لحظات من وفاته.

 

ووفقاً للصحيفة، فإنّ "الرجل يدعى ليونيل موريس (39 عاماً)، وقد فارق الحياة يوم 4 شباط الماضي، وذلك عقب القبض عليه داخل متجر هاربس للأغذية في كونواي، خلال محاولته تنفيذ عملية سرقة داخله".

 

وجاءت هذه الواقعة قبيل حادثة مماثلة أدّت لمقتل الأميركي من أصول أفريقية جورج فلويد شهر أيار الماضي، وساهمت باندلاع تظاهرات احتجاجية في الولايات المتحدة.

 
 
 

 

وأشارت الصحيفة إلى أنّ "الشرطة طاردت موريس داخل المتجر، لكنها تمكّنت من القبض عليه، وقد شوهد ضباط يمسكون برأسه بقوّة، ثم وضعوه أرضاً وأمروه بوضع يديه خلف ظهره". وأقرّ أحد الضباط بضرب موريس مرتين إلى 4 مرّات في محاولة لجعله يمتثل لأوامر الشرطة.

 

وسُمع موريس وهو يصرخ من الألم، كما أخبر الشرطة مراراً وتكراراً أنه لا يستطيع التنفس أثناء ضغطه على الأرض، قبل أن يفقد وعيه في النهاية، كما أفيد أنه بدأ بالتقيؤ.

 

وبعدها، وصل المسعفون في وقت لاحق إلى المكان، ووجدوا أن موريس لا يستجيب كما أنه عديم النبض، وقد أعلن عن وفاته وهو في طريقه إلى المستشفى. وقال أحد الأطباء أنّ "موريس توفي بسبب التسمم جراء منشط الميثامفيتامين إلى جانب المجهود الذي بذله وكبت التنفس لديه".

 

وجرى نشر فيديو الحادثة في اليوم نفسه الذي برأت فيه السلطات الضباط المتورطين من ارتكاب مخالفات جنائية، إذ قرر المدعي العام أنه لا يوجد دليل على أي مخالفات جنائية من قبل إدارة شرطة كونواي أو ضباط الشرطة المشاركين في هذه الحادثة.

 

 

 

 

تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website