خاص

واشنطن بوست": هل سيحذو بايدن حذو ترامب في الشرق الأوسط؟

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

|
Lebanon 24
14-10-2021 | 03:30
A-
A+
Doc-P-874868-637697992982678783.jpg
Doc-P-874868-637697992982678783.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger

استضاف وزير الخارجية أنتوني بلينكن، يوم الأربعاء، نظيريه الإسرائيلي والإماراتي في واشنطن. وتأتي الاجتماعات بعد فترة وجيزة من الذكرى الأولى لـ"اتفاقات إبراهيم"، وهي اتفاقات التطبيع التاريخية بين إسرائيل ومملكتين عربيتين، هما الإمارات والبحرين، وحذا كل من المغرب والسودان حذوهما.
وبحسب ما ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، لا تزال الاتفاقات إحدى الموروثات الرئيسية للسياسة الخارجية لترامب، ويبدو أنها تشير إلى تحول في نموذج الشرق الأوسط. لسنوات، ربطت الحكومات العربية، باستثناء مصر والأردن اللتين قامتا بالفعل بتطبيع العلاقات مع إسرائيل، إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل كمسعى لاتفاق سلام دائم بين الإسرائيليين والفلسطينيين.
لكن في آب 2020، اختارت الإمارات العربية المتحدة، تجاوز المخاوف الفلسطينية لصالح الوعد بتوسيع العلاقات التجارية مع إسرائيل، وتعزيز التعاون الأمني المحتمل ضد إيران كما وتعزيز الحوافز السياسية الجديدة في ظل وجود إدارة "متحمسة" كإدارة ترامب. أمّن الإماراتيون صفقة أسلحة أميركية كبيرة؛ وأقنع المغرب ترامب بالتخلي عن عقود من السياسة الأميركية الحزبية والاعتراف بمطالباته بالصحراء الغربية؛ كما وشطب السودان من قائمة الولايات المتحدة للدول الراعية للإرهاب.
رغم اعتراضاتهم الكثيرة على أجندة ترامب الأوسع نطاقاً، يبدي مسؤولو بايدن حرصا إلى حد ما على البناء على "اتفاقات إبراهيم". قبل عام خلال الحملة الانتخابية، أشاد بايدن بصفقات التطبيع حتى في الوقت الذي كان يهاجم فيه ترامب في العديد من الجبهات الأخرى. في ذلك الوقت، بدا أن احتمال التطبيع مع الإمارات والبحرين قد أقنع رئيس الوزراء آنذاك بنيامين نتنياهو بتعليق خطط ضم أجزاء من الضفة الغربية رسميًا.
تشير معززات الصفقة إلى مكاسب فورية ملموسة، فقد أدى التطبيع بين الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل بالفعل إلى ما لا يقل عن 675 مليون دولار في التجارة الثنائية، وبدء الرحلات الجوية المباشرة بين البلدين، وتدفق السياح، وتوسيع الاتصالات بين الناس.
ويمتد هذا الملعب الاقتصادي، من حيث المبدأ، ليشمل الفلسطينيين، على الرغم من أن القليل قد تغير في الدينامية القاتمة التي ترى أن الاحتلال العسكري الإسرائيلي يسيطر على ملايين الفلسطينيين في الضفة الغربية، والحصار العسكري الخانق يقيّد حياة ما يقرب من مليوني فلسطيني. عندما اندلعت الأعمال العدائية في وقت سابق من هذا العام، لم تفعل الدول العربية التي قامت بتطبيع العلاقات مع إسرائيل سوى القليل لتغيير حسابات العمليات العسكرية الإسرائيلية، والدفاع عن الفلسطينيين الذين يواجهون الطرد من منازلهم في القدس الشرقية أو إطلاق أي عملية سياسية ذات مغزى بين الجانبين.
يجد بايدن في حكومة إسرائيل الحالية مجموعة من القادة الذين هم أقل إثارة للغضب من نتنياهو عندما كان بايدن نائبًا للرئيس. كانت هناك بعض التحولات الملحوظة في الأسلوب والتركيز منذ سنوات ترامب، حيث استأنفت الولايات المتحدة تمويل المساعدات للفلسطينيين التي كان قد أوقفها ترامب، بينما أقنعت إسرائيل لإصلاح العلاقات مع الأردن، وهي المحاور العربي الرئيسي في الصراع منذ فترة طويلة.
قد لا تضغط إدارة بايدن بشدة لتوسيع "اتفاقات أبراهام" إلى دول عربية جديدة، ومن ضمنها المملكة العربية السعودية، لكنها تدعم ضمنيًا "تقلص" الصراع الإسرائيلي -الفلسطيني، وهو مفهوم روج له كل من الوزير لبيد ورئيس الوزراء الحالي نفتالي بينيت. بدلاً من الاعتراف بالمطالب السياسية الفلسطينية، يمكن لإسرائيل وحلفائها محاولة تعزيز الحياة الاقتصادية الفلسطينية على أمل تخفيف التوترات.
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website