Advertisement

عربي-دولي

في تحول عن إعلانها الأولي.. إسرائيل تحقق باحتمال قتل أحد جنودها لشيرين أبو عاقلة

Lebanon 24
12-05-2022 | 13:10
A-
A+
Doc-P-951611-637879831770314391.jpg
Doc-P-951611-637879831770314391.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
يحقق الجيش الإسرائيلي في احتمال أن تكون الرصاصة التي قتلت الصحفية شيرين أبوعاقلة، قد أطلقت من قبل جندي إسرائيلي، وفق ما نقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن مسؤول في الجيش الإسرائيلي، الخميس.
وقال المسؤول إن الجيش يحقق في ثلاث حوادث إطلاق نار منفصلة على صلة بجنوده بعد مقتل مراسلة قناة الجزيرة الإخبارية، خلال تغطيتها عملية للجيش الإسرائيلي في مخيم جنين بالضفة الغربية، الأربعاء.
Advertisement
وتقول الصحيفة إن "الاعتراف الإسرائيلي بأن أحد جنوده قد يكون مذنبا، يعد بمثابة تراجع كبير عن الإعلان الأولي، بأن أبو عاقلة قتلت "على الأرجح" بنيران مسلحين فلسطينيين".
وأضاف المسؤول في الجيش الإسرائيلي، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، إن الجيش يحقق في تبادل لإطلاق النار وقع بين جنود إسرائيليين كانوا يستقلون سيارة ومسلح فلسطيني أو أكثر قال إنهم أطلقوا النار على السيارة.
وأضاف المسؤول إن إطلاق النار وقع في شارع يبعد نحو 150 مترا من المكان الذي قتلت فيه أبو عاقله. 
وقال المسؤول إنه من بين الحوادث الثلاثة التي تم التحقيق فيها، كان هذا الحادث هو الأقرب الذي "من المرجح أن تكون قتلت فيه شيرين أبو عاقلة".
وتابع المسؤول إن "جنديا كان يحمل بندقية بنظام تصويب جيد جدا أطلق النار على إرهابي يحمل سلاحا من طراز M16، كان يطلق النار على قواتنا.. ما نتحقق منه الآن هو موقع شيرين"، مضيفا أن المحققين العسكريين أخذوا أسلحة أفراد الخدمة الإسرائيلية المتورطين في الحادث من أجل فحصها".
وبعد ساعات من مقتل أبو عاقلة، قالت قناة الجزيرة والسلطات الفلسطينية إن إسرائيل هي المسؤولة عن الحادث.
ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن العديد من الشهود الذين قابلتهم القول إنه لم يكن هناك تبادل لإطلاق النار بين الجيش الإسرائيلي ومسلحين فلسطينيين في المنطقة التي كانت أبو عاقلة موجودة فيها ساعة مقتلها.
وقالت إسرائيل إنها طلبت بدء تحقيق مشترك مع السلطة الفلسطينية سيراقبه مسؤولون أميركيون، لكن السلطة الفلسطينية رفضت هذا الطلب.
ووصف وزير الشؤون المدنية الفلسطيني حسين آل الشيخ، الخميس، مقتل شيرين أبو عاقلة بأنها عملية "اغتيال". 
وقال إن السلطة الفلسطينية رفضت التعاون مع إسرائيل في التحقيق، ولن تسلم الرصاصة التي قتلت أبو عاقلة للسلطات الإسرائيلية، مشيرا إلى أن الرصاصة نقلت إلى جامعة النجاح في نابلس لإجراء فحوصات أولية عليها.
وقال شهود فلسطينيون في الموقع تحدثوا مع "واشنطن بوست" إن القتال في جنين، خلال مداهمة إسرائيلية للبلدة، كان بعيدا عن المكان الذي كانت تتمركز فيه أبو عاقلة، وانتهى قبل إصابتها بفترة طويلة.
وقتلت أبوعاقلة برصاصة في وجهها خلال تغطيتها عملية للجيش الإسرائيلي في مخيم جنين، في حادثة أثارت استنكارا دوليا ودعوات عبر العالم لإجراء تحقيق مستقل في قتلها في وقت كانت ترتدي سترة الصحافة الواقية للرصاص. 
المصدر: الحرة
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك