Advertisement

عربي-دولي

القوات الروسية لم تحقق الحد الأدنى من أهداف بوتين.. اليكم هذا التقرير

Lebanon 24
13-05-2022 | 08:00
A-
A+
Doc-P-951749-637880320025144451.jpg
Doc-P-951749-637880320025144451.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
كتب موقع "الحرة": مع اقتراب الحرب في أوكرانيا من دخول شهرها الرابع، لم تحقق القوات الروسية الحد الأدنى من الأهداف التي حددها الرئيس، فلادمير بوتين، وفق شبكة "سي إن إن" الإخبارية.

في الشرق، استمرت معارك الكر والفر بين القوات الروسية والجيش الأوكراني، حيث يضيف الروس قوة قتالية إلى مساعيهم للاستيلاء على منطقتي لوهانسك ودونيتسك، بينما يحاول الأوكرانيون كبحهم وعزلهم، بحسب شبكة "سي.ان.ان".
Advertisement

في لوهانسك ودونيتسك - أهداف "العملية العسكرية الخاصة" لروسيا - لم تقع أي مدينة بعد تحت السيطرة الروسية خارج ماريوبول، لكن هذا الوضع قد يكون يتغير بعد أسابيع من القصف القاسي للحزام الصناعي في لوهانسك، وهي سلسلة من البلدات التي تضم سيفيرودونيتسك وروبيزني. 

في الوقت الحالي، لا تحقق القوات البرية الروسية مكاسب كبيرة من الأراضي الإضافية، بينما تتحدث التقارير عن ضعف الانضباط والروح المعنوية بين بعض الوحدات العسكرية.

واستولت القوات الروسية على مساحات متواضعة من الأراضي، لا سيما في جنوب أوكرانيا والتي جاءت خلال الأيام الأولى للغزو. لكن في بؤرة الصراع داخل الحزام الصناعي لمنطقة لوهانسك، يلجأ الروس إلى القصف الشامل.

وقال أحد المسؤولين الأوكرانيين: "الروس لا يغيرون التكتيكات: إنهم يدمرون المدن وعندها فقط يدخلون إلى الأرض المحروقة"، بحسب شبكة "سي.ان.ان".

في روبيغن، يظهر أن المقاومة الأوكرانية تبدو قد انتهت فعليًا، حيث باتت القرية منظر طبيعي من الركام، بدون ماء ولا كهرباء ولا بشر.

وورث محتليها – معظمهم من المقاتلين الشيشان وميليشيا جمهورية لوهانسك الشعبية المعلنة من جانب واحد –أرضا قاحلة. لكن خسارة روبيغن جعلت البلدة المجاورة سيفيرودونيتسك، التي كانت مدينة يبلغ عدد سكانها 100 ألف نسمة قبل الغزو، وحيث يعيش 15 ألفًا الآن في الأقبية، أكثر عرضة للخطر. 

وإذا لم تعد المقاومة الأوكرانية قابلة للدفاع عنها، فستكون هناك حاجة إلى خطوط دفاعية جديدة لعرقلة تقدم روسيا غربا، بحسب شبكة "سي.ان.ان".

تقدم محدود
ولا يزال لدى روسيا أقل بقليل من 100 كتيبة تكتيكية في أوكرانيا، وفقا لمسؤولين أميركيين، و20 مجموعة أخرى عبر الحدود. وتضم كل وحدة حماية من الجنود الأميركيين حوالي 1000 جندي، لكن المسؤولين الأميركيين يقدّرون أن كثير منهم تدهوروا بسبب أكثر من شهرين من الصراع.

من الشمال، كان الهجوم الروسي أقل نجاحا بكثير، حيث يلعب نهر سيفرسكي دونيتس المتعرج دورا كبيرا في الصراع.

يبدأ النهر في روسيا ويتدفق إلى أوكرانيا ويشكل مستنقعات وسهول فيضية وبحيرات منقطعة، بعبارة أخرى: كابوس لهجوم عسكري.

وحاول الروس وضع عدة طوافات عبر النهر وفشلوا على ما يبدو في محاولة لتطويق القوات الأوكرانية. وتظهر صور الأقمار الصناعية التي حللتها شبكة "سي إن إن" تدمير ثلاثة جسور على الأقل هذا الأسبوع وتكبد الروس خسائر فادحة.

إلى الغرب، يبدو أن الروس عبروا النهر – لكن من السابق لأوانه معرفة ما إذا كان ذلك بأعداد كافية ومستدامة. في الشهر الماضي، منذ احتلال إيزيوم، أحرزت القوات الروسية تقدمًا محدودًا فقط على الرغم من الخطوط الأوكرانية الممتدة، إذ تعد مدينة سلافيانسك هدفهم الاستراتيجي لكنها تملك دفاعات عميقة.

ولمواصلة الهجوم في هذه المنطقة، يحتاج الجيش الروسي إلى الإمدادات التي يجب أن تأتي من عبر الحدود. ويمتد خط الإمداد من بيلغورود إلى مركز السكك الحديدية الأوكراني كوبيانسك وإلى الجنوب.

وتصمم القوات الأوكرانية على تعطيل ذلك، حيث أحرزت تقدمًا في استعادة الأراضي الواقعة شمال وشرق خاركيف. وأدى هذا إلى تقليل النيران الروسية على المدينة نفسها. وفي بعض الأماكن، أصبحت الوحدات الأوكرانية الآن على مرمى البصر من الحدود الروسية.

وقال اللواء الأميركي السابق، ميك رايان، إن الأوكرانيين "يستنفدون قوة (القوات الروسية) القتالية ببطء في الشرق".

لكن ريان لا يتوقع هجومًا أوكرانيًا أكثر طموحًا، والذي من شأنه أن يستنزف كامل الموارد الروسية بالفعل. 

وقال في تغريدة على تويتر: "من المحتمل أن يواصل الأوكرانيون" سعيهم "المستمر للروس لاستعادة أراضيهم، بدلا من شن هجوم عام على جميع الجبهات".
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك