Advertisement

خاص

هل ستكون تركيا "مفتاح" الهروب الروسي من العقوبات؟

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

|
Lebanon 24
06-08-2022 | 03:30
A-
A+
Doc-P-978158-637953742378586915.jpg
Doc-P-978158-637953742378586915.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger

تتجه روسيا إلى تركيا وغيرها من الشركاء التجاريين المحتملين الجدد في الوقت الذي تحاول فيه الالتفاف على العقوبات الغربية التي بدأت تنهش اقتصادها أكثر فأكثر بعد غزوها لأوكرانيا.

وبحسب صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، " إلتقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بنظيره التركي، رجب طيب أردوغان، في سوتشي يوم الجمعة، ويطلق الاجتماع، وهو الثاني للزعيمين، إنذارات من أن الكرملين يمكن أن يعزز العلاقات الاقتصادية مع دولة في حلف شمال الأطلسي لم تشارك في فرض عقوبات على موسكو. يشير اقتراح روسي تم اعتراضه قبل الاجتماع إلى أن روسيا تأمل في أن توافق تركيا على قنوات جديدة لمساعدتها على تجنب تلك القيود على قطاعات البنوك والطاقة والصناعة. يدعو الاقتراح، الذي تمت مشاركته هذا الأسبوع مع الصحيفة من قبل المخابرات الأوكرانية، حكومة أردوغان إلى السماح لروسيا بشراء حصص في مصافي النفط ومحطات النفط والخزانات التركية - وهي خطوة يقول الاقتصاديون إنها قد تساعد في إخفاء مصدر صادراتها بعد بدء الحظر النفطي الذي فرضه الاتحاد الأوروبي بالكامل وذلك للعام المقبل. كما تطلب روسيا من العديد من البنوك التركية المملوكة للدولة السماح بحسابات مقابلة لأكبر البنوك الروسية، والتي يقول الاقتصاديون وخبراء العقوبات إنها ستكون انتهاكًا صارخًا للعقوبات الغربية، وأن يُسمح للمنتجين الصناعيين الروس بالعمل خارج المناطق الاقتصادية الحرة في تركيا".

وتابعت الصحيفة، "لا يوجد ما يشير إلى أن تركيا ستدعم هذه الترتيبات لأنها ستترك البنوك والشركات في البلاد عرضة لخطر عقوبات ثانوية وتقطع وصولها إلى الأسواق الغربية. وأشار الكرملين في وقت سابق إلى أن اجتماع بوتين وأردوغان ركز على التعاون العسكري التقني. ولم يتطرق مسؤول تركي كبير، ردا على أسئلة حول الاقتراح الروسي، إلى تفاصيله، لكنه قال إن البلاد لا تزال "ملتزمة باستقلال أوكرانيا وسيادتها". وأضاف أن تركيا "من حيث المبدأ... تنضم حصريًا إلى العقوبات التي تفرضها الأمم المتحدة". وأشار المسؤول، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته لمناقشة اجتماع دبلوماسي حساس، إلى أن تركيا هي "الحليف الوحيد في الناتو الذي تتحدث معه كل من أوكرانيا وروسيا وتثق به. وهذا هو السبب في عدم تمكن أي دولة أخرى من الجمع بين وزيري الخارجية أو الوفدين الرسميين ". وقال مسؤولون حكوميون غربيون، تحدثوا أيضًا شريطة عدم الكشف عن هويتهم بسبب حساسية الموقف، للصحيفة إنهم لم يكونوا على علم بالاقتراح الذي تم اعتراضه لكنهم يعرفون أن روسيا تبحث عن طرق للتحايل على العقوبات المرتبطة بالحرب والأضرار الاقتصادية المتزايدة. وقالوا إن المسؤولين الروس يسافرون حول العالم في محاولة للعثور على أشخاص يرغبون في القيام بأعمال تجارية مع مؤسساتهم المالية، مشيرين إلى أن تركيا من بين مجموعة من الولايات القضائية التي يتم الاتصال بها بسبب تراخيها في التنفيذ".

وأضافت الصحيفة، "مع عزل روسيا عن جزء كبير من الاقتصاد العالمي، فإن مثل هذه المبادرات هي علامة على مخاوف النظام المتزايدة، كما يقول هؤلاء المسؤولون والاقتصاديون الغربيون. سخر بوتين من العقوبات الغربية ووصفها بأنها فاشلة - فقد دعم التدفق المستمر للإيرادات من مبيعات الطاقة الروبل الروسي والنظام المالي للبلاد - ويتوقع صندوق النقد الدولي الآن أن ينخفض الاقتصاد الروسي بنسبة 6 في المائة فقط هذا العام. لكن الاقتصاديين يقولون إن العناوين الرئيسية تخفي انهيارًا عبر قطاع كبير من التصنيع الروسي وتسمي القطاع المصرفي "نظام الزومبي"، مع حظر سحب الودائع بالعملة الصعبة. على الرغم من أن روسيا سعت إلى تحويل التدفقات التجارية عبر دول مثل الهند والصين، إلا أن الحظر الذي فرضه الغرب على واردات المكونات العالية التقنية أدى إلى توقف بعض الصناعات. قال سيرجي جورييف، الأستاذ في معهد الدراسات السياسية الفرنسية وكبير الاقتصاديين السابق في البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية: "سيكون الوضع أكثر قتامة العام المقبل". وأضاف: "لا أحد يعرف كيف ستسير الأمور عندما يبدأ الحظر النفطي الأوروبي". و قال ماكسيم ميرونوف، أستاذ المالية في "كلية آي إي"للأعمال في مدريد: "من الواضح أن الأمور ستصبح أكثر صعوبة". وأشار إلى أن الإعلان هذا الأسبوع عن أن أحد مصانع السيارات الرئيسية لشركة AvtoVAZ المملوكة للدولة سيقلل من قوة العمل لديها يشير إلى عدم وجود خيارات أخرى للشركة - والحكومة. وقال: "التخفيضات بدأت وقد تؤدي إلى توتر اجتماعي"."

ورأت الصحيفة أنه "كان نظام بوتين يأمل سابقًا في تجاوز العقوبات الحالية من خلال إنشاء أنظمة دفع بديلة من خلال البنوك الصينية، وفقًا لمسؤول حكومي روسي، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته خوفًا من الانتقام. ومع ذلك، فقد امتنعت البنوك الصينية عن تولي هذا الدور بسبب خطر فرض عقوبات ثانوية. وعلى الرغم من زيادة واردات البلاد من النفط والغاز الروسي، لا يمكنها استبدال كل احتياجات روسيا من المعدات. خلصت دراسة أجراها مركز التمويل والتنمية الأخضر في جامعة فودان في شنغهاي إلى أن مخاوف العقوبات دفعت الصين إلى التخلي عن استثمارات جديدة في روسيا هذا العام كجزء من مبادرة الحزام والطريق. قال المسؤولون الغربيون إنه أصبح من الواضح أن الصين لم تكن قناة مناسبة لروسيا للتخفيف من تأثير العقوبات، مما أجبر الكرملين على البحث بشكل يائس عن شركاء آخرين. في علاقة أردوغان المعقدة مع بوتين - التي تميزت بفترات من الصراع والتعاون - كان لروسيا نفوذ كبير في الماضي وأظهرت استياءها من خلال قطع تدفق السياح إلى تركيا أو حظر استيراد المنتجات الزراعية التركية. منذ بداية الحرب الأوكرانية، نصّبت تركيا نفسها كوسيط بين موسكو وكييف - وهو الدور الذي بدا أنه يؤتي ثماره الشهر الماضي عندما توسطت تركيا والأمم المتحدة في اتفاق لاستئناف شحنات الحبوب من الموانئ الأوكرانية المحاصرة. يريد أردوغان إذعان بوتين لعملية عسكرية تركية مزمعة ضد القوات الكردية في شمال سوريا. وتحتفظ روسيا بقوات في المنطقة في إطار دعمها للرئيس السوري بشار الأسد".

وختمت الصحيفة، "بغض النظر عن السلع الاستهلاكية، يشك خبراء العقوبات والمسؤولون الغربيون في أن تصبح تركيا مركزًا لإمدادات المعدات التي تشتد الحاجة إليها دون مواجهة خطر عقوبات ثانوية معوقة. قال هؤلاء المسؤولون إن على البلاد الآن أن تختار، مع العلم أن أي عمل تجاري تقوم به مع روسيا يخاطر بإلقاء الضوء على اقتصادها وقطاعها المالي وسيجعل من الصعب التعامل مع بقية العالم".

 

Advertisement
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website