Advertisement

عربي-دولي

روسيا واستدعاء الاحتياط.. يأس أم سيناريو الأرض المحروقة؟

Lebanon 24
21-09-2022 | 12:50
A-
A+
Doc-P-992808-637993870865484942.jpg
Doc-P-992808-637993870865484942.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
لأول مرة منذ الحرب العالمية الثانية، أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن، بالتعبئة العسكرية الجزئية، في خطوة عدها محللون ضمن سيناريوهين إما "محاولة للضغط على الغرب" لإنهاء الحرب بمكاسب وشروط، أو أنها "تتبع سياسة الأرض المحروقة".
Advertisement

وأمر بوتن، يوم الأربعاء، بالتعبئة العسكرية الجزئية، مؤكدا أن روسيا ستدافع عن نفسها بكل ما أوتيت من قوة في ترسانتها الضخمة إذا واجهت تهديدا من الغرب.

يأتي ذلك بعد ساعات من إعلان 4 مناطق موالية لموسكو في أوكرانيا عن استفتاءات خلال الفترة من 23 -27 أيلول الجاري بهدف الانضمام إلى روسيا أثارت غضبا وانتقادات غربية واسعة.
يتضمن نص مرسوم التعبئة العسكرية الجزئية:
• الإعلان عنالتعبئة الجزئية في روسيا الاتحادية اعتبارا من 21 أيلول 2022
• القيام بدعوة مواطني روسيا الاتحادية للخدمة العسكرية من خلال التعبئة في القوات المسلحة لروسيا الاتحادية
• يتمتع مواطنو روسيا الاتحادية الذين يتم استدعاؤهم للخدمة العسكرية عن طريق التعبئة بوضع الأفراد العسكريين المتعاقدين الذين يخدمون في القوات المسلحة الروسية
• إثبات أن مستوى الأجور لمواطني روسيا الاتحادية الذين يتم استدعاؤهم للخدمة العسكرية بالتعبئة في القوات المسلحة الروسية يتوافق مع مستوى أجور الأفراد العسكريين المتعاقدين العاملين في القوات المسلحة الروسية
• يستمر سريان عقود الخدمة العسكرية التي يبرمها العسكريون حتى نهاية فترة التعبئة الجزئية، باستثناء حالات فصل العسكريين من الخدمة العسكرية على الأسس التي يحددها هذا المرسوم
 
ردود فعل دولية:
• حثت الصين الأطراف على الدخول في حوار ومشاورات وإيجاد طريقة لمعالجة المخاوف الأمنية لكل طرف
• ألمانيا اعتبرت أن التعبئة الجزئية للجيش هي تصعيد إضافي للصراع في أوكرانيا، وتدرس الحكومة في برلين الرد عليه
• وزيرة الخارجية البريطانية: خطاب الرئيس الروسي "يمثل تصعيدا مقلقا ويجب أخذ التهديدات التي وجهها فيه على محمل الجد"
• سفيرة الولايات المتحدة في أوكرانيا بريدجت برينك: التعبئة الجزئية التي أعلنها الرئيس بوتن تشكل "مؤشر ضعف"
• ليتوانيا نرفع مستوى جاهزية قوة الرد السريع في جيشها "لمنع أي استفزازات من الجانب الروسي"

سيناريوهان للأزمة

وتعقيبا على ذلك، قال المحلل التشيكي الكندي المتخصص في الشؤون الدولية، ميتشل بيلفر، إن التعبئة الجزئية لروسيا تأتي في وقت تفقد فيه الزخم في أعقاب الهجمات المضادة الناجحة للغاية التي شنتها أوكرانيا في شرق البلاد.

وأضاف بيلفر، وهو مدير مركز أبحاث في روما، لـ"سكاي نيوز عربية"، أن "القرار يحمل معنيين إما أن روسيا استنفذت أوراقها بعد الخسائر التي منيت بها وتسعى إلى تعجيل المحادثات عبر زيادة الضغط على أوكرانيا والغرب للخروج بأفضل المكاسب، أو أنها تتبع سياسة الأرض المحروقة وهو ما يزيد من مخاوف استخدام أسلحة نووية في ظل دعم الغرب اللامحدود".

"روسيا تخشى من الغضب الداخلي" وفق بيلفر، الذي أكد أنه "من المحتمل أن يأتي هذا بنتائج عكسية، لأنه بمجرد قيامك بإلزام المدنيين بمنطقة حرب، عليك أيضًا مواجهة احتجاجات أسرهم وأحبائهم، وكلما زاد عدد أكياس الجثث التي ستعود إلى روسيا نتيجة للتعبئة، سيتزايد الضغط على الكرملين لإنهاء هذا الصراع الخاطئ".
 
وأوضح أن "توقيت التعبئة يتوافق مع ذكرى سبعة أشهر لبدء الأعمال العدائية. تخسر روسيا قواتها وعتادها في أوكرانيا وتريد محاولة إنهاء الصراع بشكل إيجابي في أقرب وقت ممكن. الأوكرانيون سيفوزون في حرب الشتاء ضد روسيا".

وأشار إلى أن "التزام القوات الروسية بأوكرانيا معنويا ضعيف للغاية. إنهم يتراجعون، إما لأن القيادة معطلة، أو أنهم يريدون ببساطة الحفاظ على حياتهم، بغض النظر عن التكاليف السياسية للتراجع".

واعتبر أن "إجراء استفتاءات عبر دونباس ولوهانسك يهدف إلى محاولة توفير درجة من الشرعية لغزو النخبة الروسية في الكرملين. لكن لا توجد شرعية في الغزو كانت بلا مبرر على الإطلاق".
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website