Advertisement

خاص

لماذا يرفع بوتين المخاطر في حرب أوكرانيا؟

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

|
Lebanon 24
22-09-2022 | 05:30
A-
A+
Doc-P-993023-637994406335025831.jpg
Doc-P-993023-637994406335025831.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
في خطابه الموّجه للأمة صباح الأربعاء للإعلان عن "تعبئة جزئية" لـ300 ألف جندي احتياطي، صاغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حرب روسيا في أوكرانيا بعبارات وجودية صارخة.
وبحسب صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية، "كانت الأمة تدافع عن نفسها ضد الغرب الذي أراد "إضعاف روسيا وتقسيمها وتدميرها" وكانت مستعدة لاستخدام الأسلحة النووية ردًا على ذلك. تهدف التهديدات المروعة إلى إجبار أوكرانيا وحلفائها الغربيين على قبول مكاسب روسيا في الصراع. من المفترض أن يؤدي إجراء "الاستفتاءات" المتسرعة في المناطق المحتلة في نهاية هذا الأسبوع إلى وضع حد لا يجب على أوكرانيا والغرب تجاوزه. من خلال ضم أجزاء كبيرة من جنوب وشرق أوكرانيا فعليًا، يريد بوتين ثني كييف وحلفائها الغربيين عن مهاجمة ما يعتبره الكرملين الآن "أرضًا روسية" - مما يمهد الطريق للتعبئة الكاملة أو حتى الصراع النووي إذا استمروا. إن تصعيد بوتين هو مقامرة تؤكد تقلص مساحة المناورة لديه في ساحة المعركة في أوكرانيا ومحليًا في روسيا. قال كونستانتين مالوفييف، رجل الأعمال الروسي القومي، في مقابلة: "يجب أن يصلي العالم كله من أجل انتصار روسيا، لأن هناك طريقتين فقط يمكن أن ينتهي بها الأمر: إما أن تفوز روسيا، أو نهاية العالم النووية". وأضاف مالوفييف: "إذا لم ننتصر، فسنضطر إلى استخدام الأسلحة النووية، لأننا لا نستطيع أن نخسر". وسأل: "هل يعتقد أي شخص حقاً أن روسيا ستقبل بالهزيمة ولن تستخدم ترسانتها النووية؟"
Advertisement
وتابعت الصحيفة، "قال روب لي، زميل في معهد أبحاث السياسة الخارجية، إن إعلان يوم الأربعاء، في موقف دفاعي بعد خسارة آلاف الكيلومترات من الأراضي لصالح أوكرانيا في الأسابيع الأخيرة، هو محاولة لتغيير الحسابات في وقت يكون فيه لموسكو خيارات أقل. لم يؤد الهجوم المضاد الأوكراني الناجح هذا الشهر إلى إخراجها من منطقة خاركيف في شمال شرق أوكرانيا فحسب، بل إنه يهدد الآن الأراضي التي احتلتها روسيا في دونباس، وهي قلب المنطقة الصناعية الشرقية التي قال بوتين إن "تحريرها" هو الهدف الرئيسي للحرب. وتابع لي: "إذا بدأوا في خسارة الأراضي التي اكتسبوها هناك، فإن هذا يثير كل أنواع الأسئلة ولا توجد طريقة يمكنهم من خلالها تجاهل ذلك بسهولة. من الواضح تمامًا أن حدوث ذلك سيكون بمثابة فشل عسكري وسياسي". من خلال إعلان هذه المناطق أراضٍ روسية، ربما يأمل بوتين أن يتمكن من وقف تقدم أوكرانيا وردع رغبة الغرب في إرسال المزيد من الأسلحة، لأنه سيثبت أن "أي هجوم هنا من قبل القوات الأوكرانية أو بأسلحة الناتو سيتم تفسيره على أنه هجوم على الأراضي الروسية"، على حد تعبير لي".
وأضافت الصحيفة، "وعوضاً عن ذلك، أدان القادة الغربيون الاستفتاءات، وكرروا دعمهم لمحاولات أوكرانيا لاستعادة أراضيها، وأكدوا مجددًا استعدادهم لتزويد كييف بأسلحة عالية التقنية. من غير المرجح أن تؤتي مقامرة روسيا ثمارها، على حد قول صمويل شاراب، كبير علماء السياسة في مؤسسة راند. وقال: "لا أعتقد أن بوتين يستوعب بالكامل عواقب ذلك". وسأل: "ماذا يحدث عندما "تحتل" أوكرانيا "الأراضي الروسية "؟ وتابع قائلاً: "إذاً الخطوة التالية هي إعلان الحرب إذا استعادت أوكرانيا السيطرة عليها". ويشكك العديد من المحللين أيضًا في أن التعبئة الجزئية سيكون لها تأثير سريع على ساحة المعركة، لأن الأمر قد يستغرق عدة أشهر لتدريب جنود الاحتياط وإنشاء وحدات جديدة مع القادة والدعم اللوجستي. بعد سبعة أشهر من إرسال بوتين لقواته إلى أوكرانيا لأول مرة، وضعت الخسائر الفادحة التي تكبدتها روسيا قواتها في وضع غير مواتٍ، لا سيما في ما يتعلق بالجنود المدربين تدريباً جيداً. نشرت موسكو في الأصل حوالي 180 ألف جندي لغزوها أوكرانيا، وفقًا للتقديرات الغربية. وقال وزير الدفاع سيرغي شويغو إن 5937 جنديًا روسيًا فقط لقوا حتفهم في الصراع - أقل من عُشر الخسائر التي تزعم موسكو أنها عانت منها أوكرانيا. وقالت الولايات المتحدة في آب إن روسيا تكبدت "ما يقرب من 70000 أو 80000" من القتلى والجرحى منذ شباط. وفقًا لمعهد دراسة الحرب، يوجد في الاحتياط الروسي 2 مليون من المجندين السابقين والجنود المتعاقدين، لكن القليل منهم مدربون بنشاط أو مستعدون للقتال. قدرت دراسة أجرتها مؤسسة راند في عام 2019 أن روسيا لديها فقط 4000 إلى 5000 جندي احتياطي بالمعنى الغربي لتلقي تدريب شهري وسنوي منتظم، على الرغم من أنها أطلقت في عام 2021 مبادرة لإنشاء قوة احتياطية دائمة. قال شاراب: "إذا كان ما سبق يهدف إلى تخويف أوكرانيا والغرب ودفعهم إلى الاستسلام، فلن ينجح الأمر. إذا فشل الأمر، سيكون أمام بوتين خيارات أسوأ"."
وبحسب الصحيفة، "ولكن حتى مع تصعيد روسيا لمواجهتها مع الغرب، حاول الكرملين طمأنة الروس بأن الحياة ستستمر في الغالب كالمعتاد. في بيان مسجل مسبقًا تم بثه فورًا بعد خطاب بوتين، قال شويغو إن روسيا لن تستدعي سوى الاحتياط، بدلاً من نشر الجيش المجند، وشدد على إعفاء الطلاب. طوال فترة الغزو، تجنبت موسكو تطبيق الأحكام العرفية أو تجنيد الروس في القوات المسلحة وأصرت على تسميتها "عملية عسكرية خاصة". كانت محاولة إظهار الهدوء للجمهور المحلي - تقديم الحرب على أنها معركة ضرورية ولكنها بعيدة - ناجحة حتى الآن. قال دينيس فولكوف، مدير مركز ليفادا، وهو مركز استطلاعات رأي مستقل في موسكو، "على مدى الأشهر الستة الماضية، حدث تكيف مع الظروف الجديدة، هدأ الناس". زاد الإنفاق، وأظهرت استطلاعات الرأي أن الروس يقولون بشكل متزايد أن الوضع يتطور في الاتجاه الصحيح. لكن الإعلان حتى عن التعبئة الجزئية يجعل الحرب أقرب إلى الوطن. قال فولكوف: "أعتقد أنه لو كان بإمكان الكرملين تجنب ذلك، لكان فعل. لكن الصراع له منطقه الخاص، وقد قادهم إلى اتخاذ قرار غير شعبي". لقد بدا واضحاً أن الروس لا يدعمون هذا الأمر: فقد بيعت الرحلات إلى يريفان واسطنبول، وهما من الوجهات القليلة المتاحة بعد أن أغلقت الدول الغربية مجالها الجوي لروسيا، في غضون دقائق من إعلان بوتين. وقالت تاتيانا ستانوفايا، مؤسسة شركة الاستشارات السياسية آر بوليتيك، إن التأثير على المشاعر العامة سيكون تدريجيًا. وقالت: "التعبئة ستتوسع تدريجياً. سيصبح المجتمع غاضبًا - لا تتوقع احتجاجات جماهيرية، بل موجات من السخط. هذا يشير إلى تآكل قوة بوتين في أنقى صورها"."
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك

ترجمة رنا قرعة Rana Karaa

Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website