فنون ومشاهير

فنانة شهيرة تزور متحف "بيت بيروت".. وتطلب التعاون مع زياد الرحباني (فيديو)

Lebanon 24
07-04-2021 | 15:00
A-
A+
Doc-P-810558-637533967279597234.jpg
Doc-P-810558-637533967279597234.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger

حلّت النجمة العربيّة بلقيس ضيفة على شاشة "سكاي نيوز عربيّة" في حوار خاصّ مع الإعلامي سعيد حريري ضمن زيارتها إلى متحف "بيت بيروت" الذي فتح أبوابه لها للتصوير حصرياً مع "سكاي نيوز عربيّة"، وبدورها أبدت بلقيس عن إنطباعاتها وتأثّرها بزيارة هذا المبنى الشاهد على التاريخ منذ عشرينيات القرن الماضي مروراً بسنوات الحرب الأهليّة اللبنانية وما شهدته من دمار وعذاب، متمنيّة أن تعود بيروت إلى ألقها وجمالها وأناقتها، وأن يستمرّ هذا المبنى برسالة الثقافة والإبداع. 

 
أبدت بلقيس إنطباعاتها بظهور السيّدة فيروز الأخير وهي تتقلّد الوسام التكريمي من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قائلة : "هذه الإطلالة كانت كظهور القمر علينا، وهي زرعت الفخر في قلب كلّ لبناني وفي قلب كلّ عربيّ، وهي تستحقّ أكثر من ذلك بكثير"، وعمّا إذا كان هذا الجيل قادراً على تقديم أغانٍ بمستوى ما قدّمته السيّدة فيروز قالت: " فيروز خارج المقارنة، والطقطوقة ذات الدقيقتين هي خاصّة بها تماماً، وما يُقدم اليوم من الأعمال قد تُخلّد وتعيش حتّى الأزمنة القادمة، ولكن ما قُدم في الزمن الماضي من أغانٍ للسيّدة فيروز، وللسيّدة أم كلثوم هي أغانٍ خالدة". وأضافت: " قدّمت السيّدة فيروز إعجازاً موسيقياً في أغنية "ليلي ليلي" حيث إحتوت الأغنية كاملةً على كلمتيْن فقط هما ليلي ليلي.
 
وعمّا إذا فكّرت بالتعاون مع المبدع اللبنانيّ الكبير زياد الرحباني، قالت: "لم يحصل ذلك بصراحة، وإنما أتشرّف أن يتمّ ذلك، وقد لفتني توزيعه لأغنية "بذكّر بالخريف"، أنا معجبة بطريقة عزفه وتوزيعه، وهو إمتداد للفكر الرحباني، وأتمنّى أن يحصل بيننا تواصل وتعاون أيضاً". 

أبرز مقتطفات لقاء النجمة #بلقيس مع #سكاي_نيوز_عربيةl والذي حلّت فيه ضيفة على متحف #بيت_بيروت الذي فتح أبوابه حصرياً لإجراء هذا الحوار الخاص مرحّباً بالنجمة العربية المتألقة.@BalqeesFathi @skynewsarabia https://t.co/Ui3XDPPTRr#سعيد_حريري

وعن محطتها الرحبانية مع الرحابنة الجدد أسامة، ومروان، وغدي ووقوفها بجانب الفنان اللبناني الكبير غسّان صليبا، قالت:" كان ذلك محطة فنيّة لا يمكن أن أنساها، وكنت في تلك الفترة دائمة التردّد على البيت الرحباني في منطقة أنطلياس، وتعلّمت الوقوف على المسرح، والآداء الصوتي، والغناء والإستعراض والرقص المسرحي، كما تعلّمت التواصل ما بيني وبين الجمهور الذي يمتدّ لعشرة آلاف متفرّج، وهذه تقنيات تعلّمتها في سنة كاملة وأدين بها للرحابنة الجدد". 
 
وعن الثنائي الفني الذي كوّنه كل من أسامة الرحباني وهبة طوجي قالت: "إنّه من الثنائيات الناجحة على مستوى الوطن العربي والعالمي، حيث ذهبا إلى فرنسا وظهرا في ذا فويس، وهذا التعاون أولد نجمة بصناعة رحبانية بحتة، وأبارك لهما هذا النجاح". 
 
وعن الغنى الذي إكتسبته من تراث وحضارة البلاد التي شكّلت شخصيتها، قالت: "أنا سعيدة لأنّي من أصل يمني هذا البلد الذي يتميّز بالتعدّدية، والغنى بحضارته ومناطقه وثقافته، كلّ ذلك تجمّع فيني، أضف إلى ذلك نشأتي في الإمارات بلد التطور، والحضارة، والتسامح، والسلام، إضافة إلى عيشي في المملكة العربيّة السعودية بلد الإختلاف الثقافي الموجود في جميع أرجائها، وانا اليوم عجينة من هذه الثقافات والحضارات، وأنا اليوم عشت فترة في مصر، وأختلط اليوم بلبنان، وذهبت إلى المغرب، وانا سعيدة لأني أنتمي إلى الوطن العربي وأنفتح على جميع بلدانه، وحدوده الجغرافية ليس موجودة في شخصيتي". 
 
 


تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website