Advertisement

لبنان

ميقاتي استقبل ورونيكا والأبيض والأسمر.. هذا ما قيل عن "الرئاسة" وأموال المستشفيات ومراسيم "غلاء المعيشة"

Lebanon 24
23-01-2023 | 03:47
A-
A+
Doc-P-1031342-638100681457607365.jpg
Doc-P-1031342-638100681457607365.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
 
إجتمع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي مع المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان جوانا ورونيكا صباح اليوم في السراي الحكومي.
وقالت ورونيكا بعد الاجتماع :"بحثنا في دور الأمم المتحدة والنشاطات التي يمكن أن تقوم بها هذه السنة وما هو مطلوب منها. وقلت بأن انتخاب رئيس للجمهورية سيكون له تأثير أيجابي على كل الأمور في لبنان ونتمنى أن يحصل ذلك في أسرع وقت ممكن".
Advertisement
 
 
وإستقبل الرئيس ميقاتي كبير مستشاري وزارة  الدفاع البريطانية للشرق الاوسط وشمال افريقيا المارشال سامي سمبسون يرافقه السفير البريطاني في لبنان هاميش كاول، وذلك في حضور المستشارين السفير بطرس عساكر وزياد ميقاتي.
 
Image
 
 
وزير الصحة 
وإجتمع الرئيس ميقاتي مع وزير الصحة  الدكتور فراس الابيض الذي قال: " عقدنا اجتماعا اليوم مع الرئيس ميقاتي وبحثنا في موضوع المستشفيات وعدم حصولها على مستحقاتها من المصارف نقدا مما يسبب بمصاعب كثيرة خصوصا وأن اغلب المستوردين يطلبون من المستشفيات الدفع نقدا. كنا مع نقيب أصحاب المستشفيات على اطلاع على المشاكل وعلى توجه المستشفيات بأن يدفع المرضى ثمن أدويتهم نقدا. ونحن نعتبر كوزارة صحة بأن هذا الموضوع غير مقبول بتاتا وليس مقبولا أن يدفع المريض دائما الثمن.
أضاف: تواصلنا الأسبوع الماضي مع مصرف لبنان لإيجاد حل للمستشفيات ولرفع المبالغ التي تحصل عليها المستشفيات نقدا من المصارف، وهذا شكل محور اللقاء اليوم مع دولة الرئيس الذي تواصل مع حاكم مصرف لبنان، وتم بنتيجته التوصل إلى رفع الرقم الذي تدفعه المصارف الى المستشفيات نقدا. وتم كذلك التواصل مع نقيب المستشفيات الخاصة سليمان هارون وأطلعناه على ما تم التوصل اليه، واعتبرنا بأن هذا يشكل حلا مرحليا لهذا الأمر، ريثما  نعقد اجتماعات موسعة مع معالي وزير المالية وبمشاركة لجنة الصحة النيابية ورئيسها الدكتور بلال عبدالله لايجاد حلول جذرية  اكثر لهذا الموضوع.ويسعدني أن أعلن للمواطنين بأن هذا الموضوع تم حله حاليا، وستصدر  نقابة المستشفيات بيانا حوله، ولن يطلب من المرضى دفع ثمن الأدوية نقدا، عسى ان نتمكن في الاجتماعات المقبلة ايجاد حلول جذرية لهذا الأمر.
أضاف: تم على هامش اللقاء الحديث عن الأدوية والمستلزمات المستوردة وتأثير موضوع الدولار المصرفي الذي سيصبح ب 15 الف ليرة على استيرادها  لضمان  ايجاد حلول لا تؤدي إلى ارتفاع ثمنها على المواطنين.وتم التواصل مع حاكم مصرف لبنان حول هذا الأمر وهنالك حل نعمل عليه واطمئن بأنه لن يكون هناك أي تأثير على أسعار أدوية الأمراض السرطانية والمستعصية ومستلزمات غسيل الكلى في ما خص الدولار المصرفي الجديد.
وردا على سؤال أعلن أن مصرف لبنان أعطى المستشفيات ضعف ما كانت تتقاضاه قبلا، وسنترك تحديد الأرقام إلى الاجتماعات التي ستحصل قريبا.
 
Image
 
 
الاتحاد العمالي العام
 
واستقبل رئيس الحكومة رئيس الإتحاد العمالي بشاره الأسمر الذي أعلن بعد اللقاء: "تناول الحديث مع دولة الرئيس ضرورة إصدار المراسيم التي اتفق عليها في أيار لزيادة غلاء المعيشة في لجنة المؤشر في أكثر  السرعة الممكنة نظرا للواقع الأليم الذي يعيشه العمال في القطاع الخاص، وهذه المراسيم تشمل 450 الف عامل وهي تشمل:  مرسوم غلاء المعيشة، مرسوم النقل ومرسوم المنح المدرسية والتعويضات العائلية . وشددنا على ضرورة اصدار هذه المراسيم في السرعة القصوى.
وبحثنا أيضا وضع القطاع العام والواقع الأليم الذي يعيشه وضرورة ان تدخل المساعدات الإجتماعية التي تدفع وهي أساس راتبين في صلب الراتب، اضافة الى رفع بدل النقل في القطاع العام، ورفع بدل الإنتقال الذي حدد للعسكريين بمبلغ مليون وثمانمئة الف شهريا بنفس النسبة التي رفع بها في القطاعين العام والخاص، أي أن يكون في حدود المليونين وخمسمائة الف ليرة. وبحثنا في مسألة تحويل تعويض نهاية الخدمة في القطاع الخاص الى معاش تقاعدي، وهذا أمر مهم جدا، واتفق مع الهيئات الاقتصادية ضمن لجنة المؤشر على وضعه موضع التنفيذ وضرورة الإسراع به بعدما أصبحت التعويضات لا تساوي شيئا.

ورداً على سؤال عن  بدل النقل للقطاع العام وقيمته، قال: "يجب أن يكون 125 الف ليرة أسوة بالقطاع الخاص ونحن في صدد إعادة دراسة مبدأ زيادة الأجور وزيادة بدل النقل لأنه عند الإتفاق الذي حصل مع الهيئات الاقتصادية ضمن لجنة المؤشر كان الدولار يساوي 36 ألف ليرة واليوم الدولار 51 الف ليرة من هنا ضرورة معاودة الإجتماع في الأسبوع المقبل لدراسة واقع النقل والأجور في القطاع الخاص ومن ثم في القطاع العام". 
 
 
 
 
 
 
 
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك