Advertisement

لبنان

زحمة سياسيين لبنانيين على أرصفة الشانزليزيه.. ولودريان لن يزور بيروت قريباً

هتاف دهام - Hitaf Daham

|
Lebanon 24
04-04-2024 | 03:00
A-
A+
Doc-P-1183024-638478203196118358.jpg
Doc-P-1183024-638478203196118358.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger

لا يبدو أن العلاقة الأميركية - الفرنسية سوية، فقد عطلت الإدارة الأميركية الدبلوماسية الفرنسية في الشرق الأوسط، فباتت باريس تتخبط في مشاريعها ومواقفها ورؤيتها، ليس تجاه الشرق الأوسط فحسب إنما تجاه الأزمات الأوروبية - الأوروبية والعديد من الملفات الدولية، علماً أن هناك بحثا حول من سيملأ الفراغ الذي سينشأ في المنطقة بعد الانسحاب الأميركي المنتظر منها بعد الانتخابات الأميركية.
Advertisement

إن المشروع الأخير الذي تقدمت به باريس حول حرب غزة ولد ميتاً وقد تجاوزته تطورات الحدث. ولا يتعدى محاولة فرنسية للحفاظ على وجودها بانتظار فرصة أخرى تدخل فيها الدبلوماسبة الفرنسية مجددا إلى دائرة الفعل والفعالية، يقول استاذ العلاقات الدولية في جامعة باريس عيسى الايوبي لـ"لبنان24"، وهذا بدا واضحاً من نتائج لقاء وزير الخارجية الفرنسي ستيفان سيجورنيه بنظيره الأميركي انتوني بلينكن الاخير في باريس حيث احتلت المشكلة الاوكرانية الحيز الأول في المباحثات وبدت باريس محاصرة سياسياً من واشنطن. فالمطالب الأميركية كثيرة واليد الفرنسية قصيرة.

تعي الدوائر الفرنسية ذلك جيداً، بحسب معلومات الأيوبي، وتدرك أن الحل يبدأ في روسيا، فقد حاولت باريس إعادة إحياء اتصالاتها مع موسكو عبر اتصال وزير الجيوش الفرنسبة سيباستيان لوكورنو مع وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو حيث أبدى إدانته للتفجير الذي وقع في منطقة موسكو في 22 آذار الماضي واستعداد بلاده للتعاون مع روسيا في مكافحة الإرهاب والبحث في المشكلات العالقة، لكن الوزير الروسي كان "بارداً" وأحاله إلى المنصة التركية للحوار مع موسكو حول المسألة الأوكرانية وهو أمر تتجنبه باريس حاليا، لكن يبدو أنها ستجد نفسها مضطرة لذلك لمصلحتها أولاً، علماً أن الكرملين يريد جوابا من الإليزيه بشأن مشاركة قوات وأفراد فرنسيين في أوكرانيا وسقوط قتلى وأسرى منهم.

لا تملك باريس إلا صوتها كعضو دائم في مجلس الامن وما يجري على خط لبنان من مساعي فرنسية لم يترجم بعد على أرض الواقع، في حين أن الوضع في الجنوب أصبح مرتبطاً بالملف الفلسطيني والتوجه الإسرائيلي ومساراته، ولذلك من المرجح أن تلعب فرنسا دوراً في هذا الجانب وفي الأمكنة التي لا تستطيع الولايات المتحدة أن يكون لها دور علني فيها، مع الإشارة إلى أن فرنسا لن تتنازل عن الملف اللبناني بشكل واضح، وهنا تتلاقى المصلحتان الفرنسية والأميركية في الوقت الراهن، علماً أن الأيوبي يشدد على أن القرار 1701 لم يعد له إلا دور الشماعة الإعلامية في الداخل اللبناني، فقد تجاوزه الزمن والبحث اليوم أبعد وأعمق من تنفيذ وقف الأعمال الحربية إلى إعادة ترتيب شامل للوضع في لبنان.

وسط ما تقدم، فإن الآمال لا تزال معلقة على حبال "اللجنة الخماسية" التي من المفترض أن يعيد سفراؤها اجتماعاتهم ومشاوراتهم لتقريب وجهات النظر بين الفرقاء على الساحة اللبنانية لتأمين انتخاب رئيس للجمهورية، إلا أن الأيوبي، يرى أن اللجنة الخماسية قد علقت دورها وأعمالها وهي كلجنة استسلمت للأمر المفعول وباتت في حكم المنتهية عملياً ما لم يعاد تفعيلها وتوسيعها بشكل جديد ووفق مشروع جديد. لكن يبدو أن هذا الأمر ليس في متناول اليد حاليا، فالولايات المتحدة الأميركية ليست مستعجلة او متحمسة لبذل أي جهد في هذا المجال لسببين:
الأول: أنها تعمل على حل شامل للبنان وليس إيصال رئيس فقط وبالتالي لا داعي للبحث في صغائر الأمور.
الثاني:لا يشكل ايصال رئيس للبنان حاليا أولوية عربية أو إقليمية أو غربية والاهتمامات الدولية أبعد من لبنان.

تدرك فرنسا الموقف الأميركي كما تعرفه الأطراف العربية أيضاً، وليس بعيداُ تشير أوساط عربية بارزة إلى أن بعض الأطراف اللبنانية تسعى لصرف الملف الرئاسي اللبناني مالياً وسياسياً، إلا أن هذا الأمر لم يعد متاحاً راهنا عند دول عربية عديدة منشغلة راهناً بترتيب علاقاتها مع سوريا.

وبانتظار جلاء الموقف من الحل الشامل والفواتير السياسية والاقتصادية التي ستدفع على طاولة التسويات، فإن لا زيارة قريبة للموفد الفرنسي جان ايف لودريان إلى بيروت قريباً، طالما أن لا جدوى منها سياسياً.
وبينما تؤكد المصادر الفرنسية أن ليس لباريس أي مرشح لرئاسة الجمهورية وأن مساعيها تكمن في دعوة المكونات السياسية اللبنانية إلى التوافق في ما بينهم على مرشح وإنهاء الفراغ الرئاسي المستمر منذ سنة ونصف السنة، فإن رئيس تيار المرده سليمان فرنجية يزور اليوم باريس، وتدخل زيارته، بحسب الايوبي، ضمن إطار تثبيت ترشحه كمرشح جدي وحيد ما زال على بورصة المرشحين. وتوقيت زيارته لجهة لقاء لودريان قبل عودة الاخير إلى الرياض بعد عطلة عيد الفطر، مهم جداً بحسب الايوبي نظراً إلى أنها (الزيارة) تتزامن مع تواجد عدد من نواب القوات والكتائب والتيار الوطني الحر في العاصمة الفرنسية، والواضح أن ثمة زحمة سياسيين لبنانيبن حاليا على أرصفة الشانزليزيه.
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Author

هتاف دهام - Hitaf Daham