لبنان

قيادي في"التيار": اتفاق معراب انتهى

Lebanon 24
26-06-2018 | 00:05
A-
A+
Doc-P-487190-6367056656957417445b31592eeae5f.jpeg
Doc-P-487190-6367056656957417445b31592eeae5f.jpeg photos 0
facebook
facebook
facebook
google
A+
A-
facebook
facebook
facebook

أوضح قيادي في "التيار الوطني الحر" لـ "الحياة" أن "العائق الرئيسي أمام تشكيل الحكومة الجديدة هو الخلاف على حصة حزب "القوات اللبنانية" والحجم الذي تطالب به في التركيبة الوزارية على صعيد التمثيل المسيحي".

وقال القيادي نفسه إن "عقدة حصر التمثيل الدرزي بمن يسميهم "الحزب التقدمي الاشتراكي" قابلة للحل ويمكن احتمالها".

وسأل المصدر القيادي في "التيار الحر": "على كل حال هل أن الرئيس المـــكلف تأليف الحكومة سعد الحريري قادر على حل عقدة تــمثيل المعارضة السنية قبل أن نصل إلى عقدة التمثيل المسيحي"؟

ورداً على سؤال حول معارضة "التيار" مطلب "القوات" تمثيلها بخمسة وزراء قال: "إذا حصلوا على حصة كهذه يجب أن نحصل نحن كتكتل نيابي على النسبة نفسها. فهم 15 نائباً ونحن 29 نائباً، وبالتالي إذا كانت حصتهم 5 يجب أن تكون حصتنا 10 وزراء وليس معقولاً أن نحصل مع حصة الرئيس على 13 وزيراً من أصل 15 وزيراً مسيحياً في حكومة من 30 وزيراً".


كما لفت القيادي إلى أنه "وفقاً لمعايير "القوات" للتمثيل الوزاري، فإن الثنائي الشيعي حصل على 27 نائباً شيعياً. وهذا يعني أنه يحق لـ "حزب الله" وحركة "أمل" 8 إلى 9 وزراء. وإذا كانت الحصة الطائفية تقتضي تمثيل الطائفة الشيعية بستة وزراء، فإن لهم حلفاء من طوائف أخرى يجب أن يتمثلوا أيضاً بحصة أكبر من الحصة الشيعية".

وحين قيل للقيادي إن التسريبات أشارت إلى أن "القوات" مستعدة للتنازل عن منصب نائب رئيس الحكومة مقابل حصولها على 5 وزراء وعلى حقيبة سيادية أجاب: "نحن أبدينا انفتاحاً على مطلبهم الحصول على حقيبة سيادية حتى إذا كان تيارنا لن يحصل على حقيبة سيادية. وإذا كان غيرنا يعارض حصول "القوات" على الحقيبة السيادية فما ذنبنا نحن؟ أما مطلبهم الحصول على منصب نائب رئيس الحكومة فهو غير منطقي، وإذا كان أعطي لهم مرة فهذا ليس حقاً مكتسباً لأن نائب رئيس مجلس الوزراء من حصة رئيس الجمهورية وهو أمر بات عرفاً منذ اتفاق الطائف لا يمكن التراجع عنه لأنه يخل بالصلاحيات ويوقف تأليف الحكومة».

ورأى أن "تكريس هذا المنصب لـ "القوات" هو تسليم بأن يكون المنصب الأرثوذكسي الأعلى في الحكومة لهذا الحزب وهــذا غيــر جائز على الإطـــلاق. وإذا تمسك حزب "القوات" بمنصب نائب رئيس الحكومة من الصعب أن تتشكل الحكومة".

وعن الفصل بين حصة "التيار" وبين حصة الرئيــس عون فيما الفرقـــاء الآخـــرون يعتبرونهما فريقاً واحداً سيحصل على 9 وزراء وفق التصور الذي وضعه الحريري، أكد القيادي أن "هذا عرف مطبق أيضاً على كل رؤساء الجمهورية ولن نقبل المس بصلاحية الرئيس في هذا المجال وهذا غير قابل للنقاش عندنا". ورداً على سؤال قال: "موقف الرئيس الحريري منسجم مع موقف الرئيس عون في هذا المجال".

وعن التسريبات بأن الحريري كان ينتظر جواباً من الرئيس عون وكان متوقعاً أن يلتقيه رئيس "التيار" الوزير جبران باسيل لمتابعة البحث، أجاب القيادي: "حتى لو لم يزره الوزير باسيل فالافتراض هو أنهما تحدثا هاتفياً". ورجح القيادي في "التيار الحر" أن يكون باسيل سأل الحريري إذا كان من جديد يؤدي إلى حلحلة الموقف. ولما وجد أن لا جديد، لم تكن هناك من حاجة ليزوره".

وعن تأكيد "القوات" أن "هناك اتفاقاً مكتوباً بينها وبين "التيار الحر" جرى توقيعه أثناء تفاهم معراب على التساوي في الحقائب الوزارية بين الجانبين في حكومات عهد الرئيس عون، أجاب القيادي نفسه: "اتفاق معراب انتهى، لأننا كنا متفقين على أن نكون كتلة واحدة. وفي الحكومة الماضية أثبت وزراء "القوات" أنهم يعارضون مشاريع "التيار" وحصل تباعد في المواقف، وهم أخلّوا بذلك". وتابع: "ثم إذا كان هناك اتفاق بين "التيار" و "القوات" فما علاقة الرئيس الحريري به؟ فليقل هو ما يقترحه في تشكيل الحكومة وليترك الخلاف ليحل بيننا".

(الحياة)


تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website