لبنان

الإشتباك القواتي- العوني.. الأسلحة الثقيلة انزلت من على "الرف" وبكركي تُحذّر

Lebanon 24
26-06-2018 | 06:53
A-
A+
Doc-P-487225-6367056657248996715b31b8a1df769.jpeg
Doc-P-487225-6367056657248996715b31b8a1df769.jpeg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook

 

تحت عنوان بكركي لـ"التيار" و"القوات": مارسوا السياسة بأخلاق وديموقراطية، كتب الان سركيس في "الجمهورية": يتردّد صدى الإشتباك القواتي- العوني في كلّ مكان، وكأنّ الزمن عاد الى ما قبل  "تفاهم معراب" الذي يحرص كلّ فريق على التأكيد على استمراريّته رغم كل المناوشات التي تحصل.

يعيش المسيحيون حالاً من المراقبة لمعرفة كيف سينتهي مسلسلُ الصدام الجديد بين الفريقين المسيحيّين، في حين أنّ منسوب لغة المواجهة ارتفعت وأنزلت كل الأسلحة الثقيلة من على "الرف".

شبع المسيحيون كل أنواع حروب الإلغاء والتدمير، ويريدون العيشَ بسلامٍ للحفاظ على ما تبقّى من وجودهم، ولا تهمّهم المراكز والمناصب والوزارات بقدر ما يهمّهم الوفاق الداخلي وحماية لبنان من أخطار المنطقة.

وبغضّ النظر عن رغبة "التيار الوطني الحرّ" بالإستئثار بالمقاعد المسيحية وعدم السماح للشركاء المسيحيين الآخرين سواءٌ كانوا "قوات" أو "كتائب" أو "مردة" أو مستقلّين بنيل حقّهم، إلّا أنّ ما وصلوا إليه يحتاج الى إعادة مراجعة والتفكير بالملفات الأهم التي تشغل بال المسيحيين واللبنانيين.

وتدعو مصادر بكركي عبر "الجمهورية" كلّاً من "التيار" و"القوات" الى ممارسة السياسة بأخلاقية وديموقراطية، لأنّ ما يحصل من سجالات نارية غير مقبول".

وتأسف لأنّ الوضع وصل الى هذه المرحلة من "الشجار"، "فالساحة المسيحية تتّسع للجميع، والتجارب أثبتت أنّ أحداً لا يستطيع إلغاءَ الآخر".

وتشير المصادر الى أنّ "التنافسَ طبيعيّ بين القوى والأحزاب السياسية، لكن ضمن إطار اللعبة الديموقراطية والأخلاق السياسية، وذلك من أجل خدمة المصلحة العامة والوطن، لا في إطار المحاصصة وتقاسم الوزارات وتوزيع المغانم".

لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا

(الان سركيس - الجمهورية)

 


تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website