لبنان

ما هي شروط واشنطن العاجلة لمساعدة لبنان عسكرياً؟

Lebanon 24
28-06-2018 | 06:59
A-
A+
Doc-P-487978-6367056662681699815b345d34e8be8.jpeg
Doc-P-487978-6367056662681699815b345d34e8be8.jpeg photos 0
facebook
facebook
facebook
google
A+
A-
facebook
facebook
facebook

تحت عنوان شروط واشنطن العاجلة والمؤجّلة لتقديم مساعدات عسكرية للبنان، كتب ناصر شرارة في صحيفة "الجمهورية": تكتسب زيارة قائد الجيش العماد جوزف عون للولايات المتحدة الأميركية أهمّية على مستوى مستقبل استمرار تلقّي الجيش اللبناني المساعدات العسكرية الأميركية، وتطويرها.

ولكن أبعد من رغبة لبنان باستمرار إفادة الجيش من هذه المساعدات، فإنّ مصادر مواكِبة لهذا الملف، تلفت الى ضرورة متابعة النقاش السياسي والتقني الدائر في الكونغرس لتثبيت أو تحديد أو تعديل الرؤية الاميركية المعتمدة للمساعدات التسليحية للجيش اللبناني.

ويظلّ نقاش الكونغرس حول هذا الملف هو الأهم كون التقرير الذي ترفعه لجنة القوات المسلّحة في مجلس الشيوخ يرفق عادة بمشروع القانون لدى مناقشته والتصويت عليه في الجلسة العامة، وتشكّل معطياته (أي التقرير) مستنداً أساساً ومهمّاً في حسم اتّجاه التصويت لمصلحة استمرار تقديم المساعدات للجيش اللبناني أو تعديلها أو حجبها.

ومن المهم الإشارة في هذا السياق الى أنّ لجنة القوات المسلّحة الاميركية في مجلس الشيوخ أنجزت مطلع الشهر الجاري التقرير الخاص بالمساعدات للقوى العسكرية اللبنانية. ويقول مطّلعون عليه إنه تضمّن إيجابيات لجهة التنويه بإنجازات الجيش اللبناني والاجهزة الامنية العسكرية في مواجهة الإرهاب وحماية حدود لبنان.

ولكنّ هذا التقرير تضمّن بنوداً عدة، تندرج في إطار الإجابات التي يقدمها النقاش الاميركي الداخلي بشقيه العسكري والسياسي، على سؤال الكونغرس عن الاهداف السياسية التي تريد الولايات المتحدة تحقيقها من إستمرارها في تقديم الدعم للمؤسسات العسكرية والأمنية اللبنانية؟

وضمن سياق رصد هذه البنود ذات الطابع السياسي في هذا التقرير الأميركي، يمكن التوقّف عند ملاحظة أنها تشكّل مادة النقاش الاميركي السياسي لهذا الملف، علماً أنّ هذه البنود نفسها تشكّل مادةً للسجال السياسي في لبنان، إذ إنّ أحد بنود التقرير يحدّد أنّ هدف المساعدات الأميركية للقوات المسلّحة اللبنانية هو الأخذ بيدها لتصبح الجهة الشرعية الوحيدة الموكلة الحفاظ على الامن، وتطبيق قرار مجلس الأمن الرقم 1701. ولكنّ ثمّة عبارة إستدراكية في هذا البند، وتأتي في السياق الآتي: أن تقوم القوى العسكرية اللبنانية بتطبيق بنود القرار 1701 "بالمقدار المستطاع".

وورود عبارة "بالمقدار المستطاع" في التقرير، بحسب تفسير الجهات المطّلعة على النقاش الأميركي في ملف المساعدات الأميركية للجيش اللبناني، يؤكد أنّ المستويَين السياسي والعسكري في واشنطن مستمرّان خلال عهد ترامب في مراعاة خصوصية التوازنات الداخلية وضرورة الحفاظ على الاستقرار في لبنان، ومعنيّان بعدم هزّه وكذلك بعدم اعتبار وجود المقاومة (التي تسبغ عليها واشنطن سمة الإرهاب في اعتبارها جزءاً من الأذرع الإيرانية في المنطقة) داخل ميدان منطقة عمليات الـ 1701، مبرِّراً لحجب مساعداتها للقوى العسكرية اللبنانية.

وعلى رغم المعنى السياسي لعبارة "بالمقدار المستطاع"، وصلتها بسياسة "مراعاة واشنطن خصوصية إستقرار لبنان"، فإنّ ذلك لا يلغي أنّ هناك جديداً طرأ هذه السنة على تقرير لجنة القوات المسلّحة في مجلس الشيوخ، وتمثّل ببنود إضافية تقرب من منزلة الشروط الأميركية التي يجب على لبنان التزامها لضمان إستمرار مساعدات واشنطن لجيشه.

لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا

(ناصر شرارة - الجمهورية)


تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website