لبنان

إعدام مع وقف التنفيذ.. هل ثمة إمكانية لإعادة إنعاش "تفاهم معراب"؟

Lebanon 24
29-06-2018 | 06:45
A-
A+
Doc-P-488315-6367056664962884675b35ab4f55f9a.jpeg
Doc-P-488315-6367056664962884675b35ab4f55f9a.jpeg photos 0
facebook
facebook
facebook
google
A+
A-
facebook
facebook
facebook

تحت عنوان "إعدام... مع وقف التنفيذ!" كتب نبيل هيثم في صحيفة "الجمهورية": "هل ثمة إمكانية لإعادة إنعاش "تفاهم معراب"؟ سؤال تفرضه الوقائع التي أحاطت بهذا التفاهم منذ ولادته، وتفاعلت في الفترة الاخيرة الى حد أصابت هذا التفاهم بما يشبه هزّة سياسية عنيفة دفعت به الى منصّة الإعدام، بحيث اصبح ميتاً، ولكن مع وقف التنفيذ في انتظار إعلان النعي الرسمي!


الجواب البديهي انّ هذه الإمكانية صعبة وانّ ماكينة "اللّحم" لم تعد متوافرة بعدما انكسرت ما سمّيت "قاعدة الثقة" التي قام عليها، وتبيّن سريعاً انها لا تقوم على أسس صلبة.


وصعوبة إعادة الانعاش، هي قناعة راسخة ليس فقط لدى المراقبين الذين واكبوا العلاقة الخريفية التي حكمت الطرفين ما بعد انطلاقة عهد الرئيس ميشال عون وتشكيل حكومة العهد الاولى، وأدّت الى تساقط الاوراق الواحدة تلو الاخرى عن شجرة التفاهم، التي يبدو انها عانت الجفاف ولم تُروَ جيداً. بل هي قناعة راسخة اكثر لدى طرفي التفاهم قبل كل الآخرين، وهما على يقين بأنّ المفردات التجميلية والتصريحات الاعلامية عن حرصهما على بقاء "تفاهم معراب" على قيد الحياة، ما هي سوى محاولة إنعاش مؤقت لمريض يعيش حالياً بالتنفس الاصطناعي.

من المسؤول؟
بالتأكيد انّ هذا التفاهم كان أحد الجسور الاساسية التي عبر منها رئيس التيار ميشال عون الى رئاسة الجمهورية، وفي الوقت ذاته كان جسراً لعبور "القوات" الى الحكومة بحصّة وزارية وازنة. هنا تنتهي إنجازات التفاهم، إذ بعد عبور هذه الجسور، وبدل ان يدخل التفاهم مرحلة التطبيق المعجّل كما هو متّفق عليه، أُدخل مرحلة التطبيق المؤجّل، ثم ما لبث ان صار بحكم المعطّل، وبدأت أوراقه تتساقط على حلبة التعيينات، والصفقات، والهروب من التنسيق والتفرّد في القرارات.


المراقبون المُحايدون، يضعون الطرفين في خانة واحدة، بحيث انهما من البداية وصلا الى تفاهم ينطبق عليه المثل القائل "الجَمَل بـ"نيّة"، والجمّال بـ"نيّة"، والحِمْل بـ"نيّة". ما يعني انه كان تفاهماً ذا وظيفة مؤقتة حدودها الانتخابات الرئاسية، ولا صلاحية مستقبلية له، وأراده الطرفان كلّ لغايته ومصلحته. ولأنه يفتقد الى الصلابة، لم يتمكن "التيار" و"القوات" من استنساخ التفاهم الصلب بين الثنائي الشيعي، بالنظر الى اختلاف الرؤى وافتراق النظرة بينهما حول العديد من القضايا والاولويات، كما لم يتمكّنا من فَرش غطاء التفاهم على كل الساحة المسيحية، بل على العكس انتفضَت شريحة واسعة من المسيحيين ونجحت في منع محاولة إلغائها وتهميشها، والانتخابات النيابية مثال حَي".

لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا


تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website