لبنان

صدقت توقعات ما قبل الانتخابات.. الحكومة "مطوّلة"

Lebanon 24
02-07-2018 | 06:45
A-
A+
Doc-P-489255-6367056672633731285b399ff344771.jpeg
Doc-P-489255-6367056672633731285b399ff344771.jpeg photos 0
facebook
facebook
facebook
google
A+
A-
facebook
facebook
facebook

كتب جوني منير في صحيفة "الجمهورية" تحت عنوان: "العقدة المسيحية حُلّت لكنّ الحكومة مطوّلة": "التكهّنات التي راجت قبيل الانتخابات النيابية حول التأخير في تشكيل الحكومة كانت مُحقة وصائبة.


في الرابع والعشرين من أيار الماضي جرى تكليف الرئيس سعد الحريري بتشكيل الحكومة، ورغم مرور أكثر من خمسة أسابيع ما تزال ولادة الحكومة العتيدة في حاجة الى مزيد من الوقت وربما لخمسة أسابيع اضافية.


وفي الحسابات الفعلية، إنّ المشاورات حول تشكيل الحكومة قد تكون بدأت قبل إعلان رئيس الجمهورية تكليف الحريري، لوضع تصوّرات أوّلية وجسّ نبض الفرقاء الأساسيين عقب الإعلان عن نتائج الانتخابات النيابية وخريطة التوازنات الجديدة في المجلس الجديد.


والثابت أنّ الخلفية الاساس التي تشكّل حاضنة العقد التي تعرقل التأليف، تتعلق بالتوازنات النيابية الجديدة وتثبيتها وترجمتها على مستوى تركيبة السلطة التنفيذية.


الأسابيع الخمسة التي مرّت شهدت نزاعاً عنيفاً حول ما عُرف بالعقدة المسيحية، والتي هي في حقيقة الامر نزاع حول تثبيت دائرة نفوذ ما بين رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل ورئيس "القوات اللبنانية" سمير جعجع. كباش عنيف دخل على خطه رئيس الجمهورية بشكل واضح ومباشر وأطاح بكل الروابط التي كانت لا تزال موجودة ولو بالشكل بين القوّتين المسيحيتين ووصلت الى حدّ الكشف عن أحد أهم بنود اتّفاق معراب، وطبعاً كل ذلك بخلفية الانتخابات الرئاسية المقبلة.


وخلال الكباش، تواصل الرئيس سعد الحريري مع قيادة "حزب الله" عبر قناة جديدة بعد إعفاء نادر الحريري من مهامه، سائلاً: هل تريدون ولادة سريعة للحكومة؟ وجاء الجواب: نريدها ولادة أسرع من السريع، واليوم قبل الغد.


الحريري الذي كان يقف عند طلب سعودي بعدم تجاوز مطالب سمير جعجع المتعلقة بالحكومة، سأل قيادة "حزب الله" ايضاً ما إذا كان لديها اعتراض على إيلاء موقع نيابة رئاسة الحكومة لوزير قواتي وجاء الجواب: "نحن لا نؤيّد ولا نعارض. اسألوا رئيس الجمهورية".


وسارع الحريري طالباً من "حزب الله" مساعدته في تذليل العقبات مع رئيس الجمهورية. وكان جواب قيادة الحزب: "نحن لن نتدخّل، وأنتم قادرون على تدبّر الموضوع".


في هذا الوقت كانت السجالات بين "التيار الوطني الحر" و"القوات اللبنانية" تبلغ ذروتها وتصيب في دربها العلاقة بين رئيس الجمهورية والرئيس الحريري.


وفي النهاية استقرّت التسوية حول العقدة المسيحية وفق التالي: أربعة وزراء لـ»القوات اللبنانية» دون أيّ حقيبة سيادية أو نيابة رئاسة الحكومة، في مقابل إعطاء «القوات» حقيبة وزارة العدل ووزير دولة. أما الحقيبتان الثالثة والرابعة فستخضعان لحسابات اللحظات الاخيرة. لكنّ «القوات» ستحاول الفوز بحقيبة ثانية اساسية، إلّا أنّ حسابات رئيس الجمهورية تدور حول حقيبتين عاديّتين.


ومن المفترض أن يزور رئيس "القوات" قصر بعبدا خلال الساعات المقبلة ليعلن من هناك تجاوز العقدة المسيحية.


وخلال المفاوضات طالبت "القوات" بحقيبة الدفاع، إلّا أنّ رئيس الجمهورية تحدث عن عدم وجود موافقة من كل الاطراف لحقيبة تُعنى بدور حساس ما يستوجب حصول موافقة من كل الاطراف الاساسية حولها.


وفيما كان العمل جارياً لحلّ العقدة المسيحية، كانت المساعي قائمة لحلّ العقدة الدرزية، وتولّى مدير عام الامن العام اللواء عباس ابراهيم الدور الاساسي في هذا الاطار. ويبدو أنّ تفاهماً حصل مع الامير طلال ارسلان يقضي بأن يدخل هو الحكومة في حال إسناد حقيبة له. اما في حال إسناد وزارة دولة وهو غالب الظنّ فإنه سيوافق على اشراك شخصية درزية تُعتبر قريبة منه ومن المختارة في آن معاً. هذا التفاهم يشق طريقه للتطبيق ولو انه لا يزال يحتاج "للمسات أخيرة".




تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website