لبنان

 "الحكيم" و"المهندس": "من يضحك في الآخِر"؟

Lebanon 24
04-07-2018 | 06:50
A-
A+
Doc-P-489918-6367056677366463985b3c440123249.jpeg
Doc-P-489918-6367056677366463985b3c440123249.jpeg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook

تحت عنوان "الحكيم" و"المهندس": "من يضحك في الآخِر"؟، كتبت ملاك عقيل في صحيفة "الجمهورية": يبدو مصير الحكومة معلّقاً على حبل اللقاء المنتظر بين جبران باسيل وسمير جعجع. طوال سنوات "النيّات الحسنة" المعلَنة و"التفاهم" السياسي بين الطرفين لم يلتقِ الرَجلان وجهاً لوجه إلّا نادراً. ما يُسرَّب من الغرف المغلقة لـ "الحكيم" و"المهندس" يعكس بأمانة رأيَهما ببعض. شخصيتان تتناقضان حتى العظم، لكن ما جَمعهما تلاقي مصالح يضحك فيه من يضحك في الآخر!

بدأ جعجع باستفزاز باسيل، ومِن خلفه الرئيس ميشال عون، باكراً جداً. حصل ذلك يوم "طَبش" رئيس حزب "القوات اللبنانية" يده على الطاولة مطالباً بأن يكون شريك النصف في اختيار قائد الجيش الجديد. يقترح رئيس الجمهورية أسماء ويختار جعجع واحداً منها. يومها زار رئيس "القوات" بعبدا عارضاً "المشكلة" على "فخامته" فردّ باقتضاب "نسّق مع جبران"... و"هيّي كانت".

ساهمت الاجتماعات واللقاءات الماراتونية بين عرّابَي "المصالحة" الوزير ملحم الرياشي والنائب ابراهيم كنعان في التقليل من فرص التصادم بين أبرز المرشحين لرئاسة الجمهورية. كلٌّ من موقعِه لم يكن يتحرّك أو يبادر إلّا من منطلق الأمتار الفاصلة بينه وبين القصر الجمهوري. بالتأكيد نجح الرياشي وكنعان في إعادة "نحت" بروفيل جعجع لدى الرأي العام وتقديمه في إطار مغاير تماماً لمرحلة الحرب، لكن ليس لدى باسيل. أحد أبرز المستفيدين من "ورقة التفاهم" كان أكثر من احتاج وقتاً ليقتنع بصوابية وضعِ اليد بيدِ جعجع ولاحقاً لتقبّلِ جلوسه على الطاولة مشاركاً في "طبخ" مشروع التمدّد المسيحي في الإدارات والمؤسسات والحكومات...

عبَّر رئيس حزب "القوات" مراراً عن وجود خلل في "مفهوم الشراكة عند الوزير باسيل"، لكنّه لعب دوماً على وتر "إختلاف المناخ بين "فوق وتحت"، على حدّ تعبيره. تُقطع الطريق أمام بعض مشاريع القوانين لطرحها على مجلس الوزراء، كمشروع الصرف الصحّي لمنطقة بشرّي المموّل بواسطة "وكالة التنمية الفرنسيّة"، يتصل جعجع بالقصر فيتبيّن له أنّ المرسوم ينقصه توقيع وزير الطاقة بغية إدراجِه من خارج جدول الأعمال، يطلب مراجعة "الرئيس" بالموضوع فيحصل التوقيع في اليوم التالي. هي ثغرة بالنسبة اليه تسمح بالقول "الرئيس لا يزال على الموجة معنا".

لكن "ليس في كلّ مرّة تسلم الجرّة". في الممارسة اقتنع جعجع بأنه يواجه رئيس... و"رئيس ظلّ" رفض ولا يزال "أن يضع نفسَه في تصرّفه"، كما أعلنَ في إحدى إطلالاته الإعلامية.

مشكلة جعجع الأساسية مع باسيل تمنُّع الأخير عن تنفيذ أحد أهمّ "شروط" تفاهمِ معراب التي قضَت بتشكيل فريق عمل من وزراء "القوات" و"التيار" في أولى حكومات عون يَرسم سياسات العهد العامة. في التنفيذ، "رَسمَ" جبران السياسات وانتظر من جعجع التصفيقَ له!

عدم إسناد الخارجية في الحكومة المقبلة لـ"السوبر وزير" شَغَل بالَ معراب. آخِر الأخبار تفيد أنّه قد يعيّن وزير دولة لشؤون رئاسة الجمهورية مكان الوزير الحالي بيار رفول. الموقع الجديد يَرفع منسوب الحساسية مع الشريك المسيحي الذي يَرصد الخطوات العلنية لباسيل لتكريسِ نفسِه "الآمر الناهي" ضِمن منظومة القرار "الرئاسية" تمهيداً لفرضِ نفسِه مرشّحاً أوّل لرئاسة الجمهورية يعكس النزاع على الحصص في حكومة ما بعد الانتخابات أحد أوجهه.

مشكلة باسيل مع جعجع ليس لأنه قاصِر في "العدّ"، وليس لأنه لا يؤتمَن على وزارات كالطاقة والنازحين والدفاع "السيادية" أو الصحة الخدماتية، أو لأنه "يكبّر حجمَه على حسابنا"... هي مشكلة اعتراف بالوجود أصلاً.

لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا

(ملاك عقيل - الجمهورية)


تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website