لبنان

تقارير مرعبة عن تجارة المخدرات وسرقة السيارات في لبنان!

Lebanon 24
05-07-2018 | 10:48
A-
A+
Doc-P-490342-6367056680165244505b3dc651837c6.jpeg
Doc-P-490342-6367056680165244505b3dc651837c6.jpeg photos 0
facebook
facebook
facebook
google
A+
A-
facebook
facebook
facebook

تحت عنوان: "تقارير مرعبة عن تجارة المخدرات وسرقة السيارات"، كتب عمر إبراهيم في "سفير الشمال": لا يبدو في المدى المنظور أنّ تجارة المخدرات ستتراجع، رغم الضربات الموجعة التي تلقاها كبار التجار على أيدي القوى الأمنية، كما من غير الواضح ما اذا كانت سرقة السيارات الرائجة مؤخراً على نطاق واسع ستتراجع بعدما سجّلت أعلى نسبة لها هذا العام وفق كثير من التقارير.

على مدى عام تقريباً حظيت مكافحة تجارة المخدرات باهتمام واسع من قبل المعنيين في الدولة بعدما دخل لبنان الى خارطة الدول المصدرة للمخدرات على أنواعها وبات الامر يتهدد سمعة البلد الذي فيه من المصائب ما يكفيه، فأعطيت الأوامر بضرورة شنّ حرب واسعة على التجار والمروّجين الكبار منهم قبل الصغار، بعدما كان الامر سابقا يقتصر على ملاحقة صغار التجار والمروجين فقط.

هذه الحرب التي انطلقت في لبنان على تجار المخدرات لم تستثن منطقة دون سواها حيث فتحت كل الطرقات أمام القوى الامنية لتنفيذ مهماتها حتى في المناطق التي كان يؤخذ على "حزب الله" انها مربعات أمنية له، فبدا الدخول إليها أسهل مما كان متوقعا واستطاعت القوى الامنية أن تلقي القبض على العديد من التجار، وأن تصادر كميات كبيرة من المخدرات على أنواعها ومنها كان معدا للتصدير.

ووفق التقارير، فإنّ لبنان بات في الآونة الأخيرة من بين الدول المصدرة للمخدرات وتحديداً إلى دول الخليج العربي، وذلك لعدّة إعتبارات أبرزها الحرب السورية التي أتاحت دمج خبرات التجار اللبنانيين والسوريين ومعهما من جنسيات اخرى شكلوا شبكات عالمية لتهريب المخدرات، وهم ما زالوا قادرين على التصدير رغم مصادرة الأجهزة الامنية لكميات كبيرة من بضائعهم المخزنة أو تلك الموضبة في طريقها للسفر إلى خارج لبنان.

بالتوازي فإن هناك هماً آخر بات يقلق الأجهزة الأمنية ومعها المواطنين، لجهة تزايد عمليات سرقة السيارات، حيث أفيد وفق آخر التقارير أنه لا يمر يوم من دون تسجيل حادث سرقة سيارة.

وبحسب المعلومات فان معظم السيارات المسروقة إما يتم فرطها وبيعها قطع غيار، أو تُرحّل إلى سوريا عبر ممرات المهربين في البقاع.

وتضيف هذه المعلومات أنّ الخطّة الأمنية في البقاع من شأنها في حال استكملت ووصلت الى خواتيمها أن تُساهم في التخفيف من ظاهرة سرقة السيارات بعد قطع الطريق على تهريبها إلى سوريا، فضلا عن انها قد تؤدي أيضا الى تضييق الخناق على تجار المخدرات الذين يستخدمون بعض المناطق الحدودية لتصنيع المخدرات وتخزينها قبل نقلها الى السوق المحلية او الى الخارج.

(عمر إبراهيم - سفير الشمال)


تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website