لبنان

لقاء "القوات" و"التيار" يمهد لمصالحة على أسس جديدة.. جعجع مستعد للتنازل

Lebanon 24
13-07-2018 | 07:03
A-
A+
Doc-P-492908-6367056700143278265b482480d2f9b.jpeg
Doc-P-492908-6367056700143278265b482480d2f9b.jpeg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook

كتبت صحيفة "الشرق الأوسط" تحت عنوان "لقاء "القوات" و"التيار" يمهد لمصالحة على أسس جديدة": "نجح لقاء البطريركية المارونية، الذي جمع كلاً من وزير الإعلام في حكومة تصريف الأعمال ملحم رياشي، ممثلا لـ"حزب القوات اللبنانية"، والنائب في التيار الوطني الحر إبراهيم كنعان، في التأكيد على ترسيخ "المصالحة المسيحية"، مع الإقرار بسقوط "اتفاق معراب"، لتنطلق بعدها مرحلة جديدة، يكون عنوانها إعادة النظر في العلاقة السياسية بين الطرفين، وخلط أوراق المطالب الوزارية، التي أبدى "القوات" استعداده للتنازل بشأنها ضمن المنطق.


وأعلن كل من رياشي وكنعان، بعد اللقاء، حرصهما على المصالحة، التي جاءت عنوانا رئيسيا للرسالة التي سلّمها البطريرك الماروني بشارة الراعي إليهما؛ لإيصالها إلى كل من رئيس الجمهورية ميشال عون، ورئيسي "التيار" و"القوات" وزير الخارجية جبران باسيل وسمير جعجع.


ووصفت مصادر مطلعة على اللقاء الأجواء بـ"الممتازة" لجهة المصالحة، لكنها غير حاسمة بالنسبة إلى العلاقة السياسية والعقدة المسيحية العالقة بين الطرفين في تأليف الحكومة.


وقالت: "المصالحة غير قابلة للنقاش بالنسبة إلى كل الأطراف، ولا عودة إلى الماضي، أما الاتفاق السياسي فسيكون قيد البحث انطلاقا من قناعة الطرفين، وما نصت عليه أيضا رسالة الراعي الذي طلب وضع آلية للتواصل عبر لجنة مشتركة، مع تأكيده على أهمية الإسراع في تشكيل الحكومة وتسهيل مهمة رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري".

لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا


تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website