لبنان

الصفدي يداوم عند الحريري.. ماذا عن الوزارة؟!

Lebanon 24
18-07-2018 | 08:01
A-
A+
Doc-P-494498-6367056712055286845b4ec9b1f1e98.jpeg
Doc-P-494498-6367056712055286845b4ec9b1f1e98.jpeg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook

تحت عنوان: "الصفدي يداوم عند الحريري.. ماذا عن الوزارة؟"، كتب غسان ريفي في "سفير الشمال": يداوم النائب السابق محمد الصفدي على زيارة الرئيس سعد الحريري بمعدل مرة كلّ أسبوعين على الأقل، وذلك منذ إنتهاء الانتخابات النيابية وتكليف الحريري تشكيل الحكومة، حرصا من الصفدي على إبقاء خطوط التواصل قائمة مع الرئيس المكلف، وحفظ حقه في التوزير ضمن الحكومة المقبلة.

من الطبيعي أن يعتبر الصفدي أن لديه "حقاً مكتسباً" لدى الحريري، الذي عليه (بحسب مقربين) أن يسدّد فاتورة سياسية له بعد وقوفه إلى جانبه في الانتخابات النيابية، وتجنيد نفسه للهجوم على خصومه، ووضع ماكينته الانتخابية في خدمة مرشحيه في الدائرة الثانية، وقد آن أوان تسديد هذه الفاتورة بتسميته وزيراً في الحكومة الحريرية التي ما تزال ولادتها متعثرة وربما يطول هذا التعثر، لذلك فإنّ زيارات الصفدي المتكررة الى الحريري تأتي من أجل الذكرى، "لعلها تنفع المؤمنين".

ربما بدأ الصفدي يشعر بـ"الوحدة السياسية" في طرابلس، خصوصاً بعد إنتهاء الصراع الذي بلغ ذروته عشية الانتخابات بين الأطراف المتنافسة والتي بدأت تتلاقى من أجل التعاون والتنسيق في المرحلة المقبلة، وإنشغال الرفاق السابقين في عملهم النيابي والسياسي والخدماتي اليومي، بينما ينتظر الصفدي التشكيلة الوزارية وإنصافه من قبل الحريري بتسميته وزيراً من حصته.

في المقابل ترى مصادر مطلعة على أجواء تيار "المستقبل" في طرابلس والشمال، أن الحريري ليس محشوراً بالصفدي، خصوصاً أنّ أيّ إتفاق بينهما لم يحصل قبل الانتخابات حول موضوع إعطائه حقيبة وزارية، في حين يتردّد في أروقة "التيار الأزرق" أنّ الأصوات التي جيّرتها ماكينة الصفدي في الانتخابات كانت أقل مما توقعه تيار "المستقبل".

وترى هذه المصادر أنّ طرابلس التي تعني الحريري سياسياً بالدرجة الأولى، لا يمكن أن تكون من دون وزير لتيار "المستقبل"، لأن توزير الصفدي سيقطع الطريق على جميع الطامحين ضمن "التيار الأزرق". وفي حسابات بسيطة، فإنّ الحريري (رئيس الحكومة) سيكون لديه خمسة وزراء، أربعة من السنة، وواحد مسيحي من ضمن عملية التبادل الوزاري مع رئيس الجمهورية.

وتشير المعلومات إلى أنّ التقارب الحاصل بين الرئيسين سعد الحريري ونجيب ميقاتي الذي يدعم مهمته ويقف الى جانبه، من المفترض أن يفضي الى إعطاء كتلة "الوسط المستقل" وزيراً سنياً من المرجح أن يكون من طرابلس، ليستقرّ بذلك العدد على ثلاثة وزراء سنة "مستقبليين"، لكل من بيروت والبقاع وطرابلس.

وفي هذه الحالة، اذا أعطى الحريري الصفدي حقيبة وزارية يكون قد حرم بعض الذين ينتظرون إنصافهم ضمن تياره من التوزير وهو امر قد يترك تداعيات سلبية، ما يعني ان المنافسة ستكون محتدمة جداً بين الصفدي وبين تيار "المستقبل" الذي يبدو أنه لن يتوانى عن محاولات قطع الطريق على الصفدي من خلال إشاعة اجواء إعلامية بأن الحقيبة الوزارية ستكون "مستقبلية" لأنّ الحريري يحتاج الى وزير قوي من تياره في طرابلس ليكون سندا له في الحكومة وقادرا على خدمة المدينة وجوارها وجمهور التيار فيها.

فهل يحرم الحريري نفسه وتياره في طرابلس من حقيبة وزارية أساسية لمصلحة الصفدي في حال كرر زياراته له وأصر عليه تسديد فاتورته الانتخابية؟، أم أنّ الصفدي سيلجأ الى رئيس الجمهورية ميشال عون الذي تربطه به علاقة جيدة، بهدف الحصول على وزارة لعقيلته السيدة فيوليت تكون من حصته، والتي تشير معلومات إلى أنّ الصفدي كان فاتحه بالأمر في وقت سابق.

(غسان ريفي - سفير الشمال)

 


تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website