لبنان

إنقسام سياسي حول "التطبيع" مع سوريا.. والنازحون يعودون عبر "حزب الله"!

Lebanon 24
19-07-2018 | 07:14
A-
A+
Doc-P-494797-6367056714190631965b50101fcee7e.jpeg
Doc-P-494797-6367056714190631965b50101fcee7e.jpeg photos 0
facebook
facebook
facebook
google
A+
A-
facebook
facebook
facebook

تحت عنوان نازحون سوريون يغادرون عرسال وبيروت عن طريق "حزب الله"، كتبت صحيفة "الشرق الأوسط": لا يزال ملف عودة النازحين السوريين إلى قراهم وبلداتهم يخضع للتجاذبات السياسية اللبنانية بغياب رؤية حكومية موحدة وعودة الانقسام ما بين فرقاء يؤيدون التنسيق وتطبيع العلاقات مع النظام السوري لتحقيق هذه العودة فتكون بوابة لعودة العلاقات السياسية إلى سابق عهدها، وفرقاء آخرين يرفضون رفضا قاطعا هذا الموضوع ويتمسكون بوجوب تولي الأمم المتحدة هذا الملف الذي يقرون أن لبنان لم يعد قادرا على تحمل مزيد من تداعياته، خصوصا على الصعيد الاقتصادي.

وفي ظل هذا الواقع الذي يبدو معقدا أكثر من أي وقت مضى في كنف حكومة تصريف أعمال غير قادرة على اتخاذ قرارات في ملفات استراتيجية وكبيرة، يواصل "حزب الله" و"التيار الوطني الحر" عملهما بإطار حزبي، كل على حدة، لتأمين عودة ولو مجموعات صغيرة تمهيدا لعودة مجموعات كبيرة بعيد تشكيل الحكومة والاتفاق على خطة وطنية لمواجهة أزمة اللجوء.

وكشفت مصادر معنية بالملف أن "حزب الله" الذي باشر قبل نحو 5 أيام تعبئة استمارات للراغبين في العودة إلى سوريا، بدأ يُعد لإعادة أول مجموعة في وقت قريب، على أن يُعلن عن مستجدات الملف والتفاصيل نهاية هذا الأسبوع أو، في حد أقصى، مطلع الأسبوع المقبل.

وقالت المصادر لـ"الشرق الأوسط": "يُمكن الحديث عن حركة جيدة، ومعظم الذين يسجلون أسماءهم من النازحين الذين يعيشون في العاصمة بيروت، على أن يُغادروا قريبا عن طريق المصنع".

كذلك يغادر نحو 1200 نازح يعيشون في بلدة عرسال الحدودية، يوم الاثنين المقبل باتجاه قراهم وبلداتهم في القلمون الغربي، كما أكد رئيس البلدية باسل الحجيري لـ"الشرق الأوسط"، لافتا إلى أن هؤلاء قسم من الثلاثة آلاف الذين سبق أن سجلوا أسماءهم والذين غادر منهم نحو ألف في الأسابيع الماضية على دفعتين، علما بأن عودة هؤلاء تتم نتيجة التنسيق بين سوريا ولبنان عبر الأمن العام اللبناني.

وفي الوقت الذي يتولى فيه "حزب الله" التنسيق مع النظام في سوريا لتأمين مستلزمات العودة، تنحصر المهام التي يقوم بها "التيار الوطني الحر" في هذا المجال، في تسجيل أسماء النازحين السوريين الراغبين في العودة لرفعها إلى الأمن العام اللبناني، وذلك بعدما كان رئيسه ووزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل أعلنا في 12 تموز الحالي عن إنشاء لجنة مركزية لعودة النازحين السوريين إلى بلدهم.

وتشير مستشارة وزير الخارجية لشؤون النازحين الدكتورة علا بطرس إلى أن الهدف الأساسي لهذه اللجنة تشكيل همزة وصل بين النازحين والدولة اللبنانية مع غياب سياسة موحدة، خصوصا بعدما أظهرت دراسات جامعية مؤخرا، أن 96 في المائة من النازحين السوريين الموجودين في لبنان يرغبون في العودة إلى سوريا، لافتة إلى أنه "تنبثق عن اللجنة المركزية لجان محلية في كل قضاء لمساعدة المخاتير والبلديات على القيام بالإحصاءات المطلوبة، لنجمع بعدها الداتا (البيانات) ونرفعها للأمن العام".

لقراءة المقال كاملا اضغط هنا

(الشرق الأوسط) 


تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website