لبنان

هذه حقيقة موقف "حزب الله" من أزمة التأليف.. وهكذا يستفيد من صراع "التيار"ـ "القوات"

Lebanon 24
19-07-2018 | 07:35
A-
A+
Doc-P-494810-6367056714262100485b5014f55aeb4.jpeg
Doc-P-494810-6367056714262100485b5014f55aeb4.jpeg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook

كتب وليد شقير في صحيفة "الحياة": يسأل كثر عن حقيقة موقف "حزب الله" من أزمة تأليف الحكومة اللبنانية والتأخر في ولادتها، وسط تعدد القراءات لتوجهاته، خصوصاً مع حليفه الاستراتيجي رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس "التيار الوطني الحر" الوزير جبران باسيل، أو حيال الرئيس المكلف تشكيلها سعد الحريري.

وتلاحظ مصادر متابعة لاتصالات تأليف الحكومة أن الحزب يتجنب اتخاذ المواقف العلنية المنحازة إلى فريقي الخلاف حول الحصص والأحجام داخل الحكومة، وهو ما عبرت عنه كلمة الأمين العام السيد حسن نصر الله الأخيرة وكذلك البيانات الصادرة عن كتلة "الوفاء للمقاومة" الداعية الى "التزام ما أفرزته الانتخابات النيابية" والكلام عن "ضياع المعايير" واستعجال الحكومة ومراعاة الشراكة الوطنية... وكانت لافتة دعوة كتلة نواب الحزب الأسبوع الماضي "الجميع الى ضرورة إبداء المرونة الكافية وعدم الانغلاق داخل حسابات المكاسب التكتيكية الفئوية او الخاصة التي تخلّ بالتوازن الوطني المطلوب وتستجيب لمطالب متضخمة لدى بعض الجهات على حساب المشاركة الضرورية لجهات أخرى لها حجمها التمثيلي كَبُرَ أو صغر".

وترى أوساط متتبعة لموقف "حزب الله" أنه يستخدم في أدبياته عبارات ترضي تارة أحد طرفي الصراع الدائر حول الحصص الحكومية وأخرى يمكن أن تفهم على أنها انحياز ضمني للفريق المقابل. ويقول سياسي بارز لـ "الحياة" إن من الطبيعي أن يتجنب الحزب الانغماس في السجال الدائر حول الأحجام بين حليفه "التيار الوطني الحر" والرئيس عون من جهة، وبين حزب "القوات اللبنانية" من جهة ثانية، مدركاً كما قال رئيس المجلس النيابي نبيه بري أن العقدة الأساس هي في التمثيل المسيحي، ولذلك هو يترك للأخير أن يفاوض باسمه لتفادي هذا السجال، بعد أن حصل على وعود بأن يتولى أحد وزرائه الثلاثة الذين سيسميهم حقيبة خدماتية وتحديداً وزارة الصحة.

القراءتان الأبرزان لموقف الحزب لدى الأوساط السياسية، وفق مصادر متعددة، تتلخصان بالآتي:

1- الحزب يأخذ موقف المتفرج على الصراع الدائر على الساحة المسيحية لأنه يعطيه هامش مناورة في العلاقة مع هذه الساحة. ويعتبر أصحاب هذه القراءة أن الصراع حول الأحجام يتيح للحزب أن يستفيد من زوايا عدة منها:

- أنه يترك لحليفه الوزير باسيل أن يسعى إلى إضعاف تمثيل "القوات" التي كان انزعج من تحالف "التيار" معها منذ تفاهم معراب، بعدما حققت تقدماً واضحاً في تمثيلها النيابي، نظراً إلى الخلاف البعيد المدى معها حول المشاركة في الحرب في سورية واليمن، وحول الموقف من الوضع الإقليمي والضغوط على إيران والحزب نفسه عبر العقوبات والإصرار الأميركي على انسحابهما من الميدان السوري.

- على رغم الحديث عن استعجال الحزب تأليف الحكومة، فإنه ضمنا قد يكون في وضعية انتظار ما ستسفر عنه التسويات الدولية للوضع الإقليمي، والتقارب الأميركي الروسي، ليبني على الشيء مقتضاه. وهنا يذكّر البعض بأن الحزب لم يكن تاريخياً كثير الاهتمام بالآثار الاقتصادية السلبية للتأزيم السياسي، طالما أن الذي يتحمل عبء التعقيد غيره.

- إن تصعيب الأمور على الرئيس الحريري سيجعله في حاجة إلى التسويات أكثر وبالتالي يدفعه إلى تقديم التنازلات، لا سيما في موضوع تمثيل النواب السنة غير المنضوين في كتلة "المستقبل"، وبعضهم مقرب من الحزب.

- إن رفض مطالب "التيار الحر" من الحريري و"القوات" ورئيس "الحزب التقدمي الاشتراكي" وليد جنبلاط سيجعل الوزير باسيل يرتمي في أحضان الحزب أكثر ويتطابق معه في الموقف من القضايا الإقليمية، بدليل التناغم بينه وبين الحزب في مسألة النازحين السوريين وعودة الحياة السياسية بين لبنان وسورية كما قال قبل أيام.

2- القراءة الثانية تخالف الرأي المذكور وفقاً لمعطيات غير فريق سياسي كالآتي:

- إن "حزب الله" أبلغ مباشرة وعبر الرئيس بري كلاً من الرئيس الحريري و "القوات" أن من حق الأخيرة المطالبة بحصة أكبر في الحكومة استناداً إلى الانتخابات، فضلاً عن أن بري أكد لقياديين فيها مرات عدة هذا الموقف قائلاً: "لا ينسبنّ أحد إلينا (أمل والحزب) أننا ضد تولي "القوات" حقيبة سيادية أو ضد حصولها على الحصة التي تستأهلها بعد الانتخابات".

 

لقراءة المقال كاملا اضغط هنا

 

(الحياة)

 

 


تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website