لبنان

إرسلان يُحذِّر جنبلاط: طفح الكيل.. أنا ذئب كاسر!

Lebanon 24
23-07-2018 | 06:37
A-
A+
Doc-P-495860-6367056722300999655b554d8776890.jpeg
Doc-P-495860-6367056722300999655b554d8776890.jpeg photos 0
facebook
facebook
facebook
google
A+
A-
facebook
facebook
facebook

كتب عماد مرمل في صحيفة "الجمهورية": لا يزال الخلاف السياسي - الشخصي يتفاعل بقوة بين رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط ورئيس الحزب الديموقراطي النائب طلال ارسلان، متّخذاً طابعاً حاداً ومهدداً بتداعيات على الساحة الدرزية ما لم تتم معالجته. وليس البيان العنيف الصادر امس عن ارسلان، رداً على الانتقادات التي يتعرض لها من قريبين الى جنبلاط، سوى مؤشر واضح الى انّ العلاقة المتدهورة بين الرجلين وصلت الى أسوأ مراحلها.

إعتبر ارسلان، في بيانه، انّ من سمّاهم "أوباش وليد جنبلاط مصرّون بأمر من سيّدهم الغادر على ان يتهجموا علينا في كل حين بالتزوير والتضليل"، مشيراً الى انه يحضّر "لائحة إسميّة بكل من تَمّت تصفيتهم من حاصبيا الى الشوف وعاليه وبيروت وراشيا والمتن، بقرار لا يتحمل مسؤوليته الّا أنت وحدك يا بيك"، وفق ما ورد في البيان.

ومن الواضح انّ تحطّم الجسور بين المختارة وخلدة حصل تحت تأثير "حمولة زائدة" من عوامل الاحتقان المتراكمة، التي تتداخل فيها آثار الانتخابات النيابية بتداعيات حادثة الشويفات الدموية ومفاعيل التحالفات السياسية المتعارضة وعوارض النزاع على الحصص الوزارية، ما أدّى في نهاية المطاف الى تعطّل المكابح التي كانت تفرمل في العادة ايّ جنوح نحو المواجهة لدى الطرفين.

وأمام هذا التصعيد غير المسبوق، علمت "الجمهورية" انّ عدداً من كبار المشايخ الدروز عقدوا اجتماعاً طارئاً في بيصور، وناقشوا خلاله التدهور الحاد في علاقة جنبلاط - ارسلان وسبل احتوائه. وخلال اللقاء جرى اتصال بارسلان الذي أبلغ المجتمعين انّ موقفه هو رد فعل اضطراري على سلوك جنبلاط والمحيطين به، معتبراً انّ الكرة هي في ملعب رئيس الحزب التقدمي وليست في ملعبه. وبينما تَفهّم المشايخ دوافع ارسلان، دعوه في الوقت ذاته الى التهدئة وعدم الانزلاق الى سجالات من هذا النوع، فأوضح لهم انه سبق له ان حذّر من انّ استمرار الهجوم الشخصي عليه من مسؤولين اشتراكيين سيدفعه الى الرد على جنبلاط مباشرة، مشدداً على "انّ المطلوب قبل كل شيء ان يضُب وليد زعرانه...".

وفي انتظار تبيان نتائج تحرك "فاعلي الخير"، يؤكد ارسلان لـ"الجمهورية" انّ بيانه الشديد اللهجة هو "مجرد رد مشروع على محاولة المس بكرامتنا"، مضيفاً: "أنا مستعد ان أتحمّل وأصبر في السياسة مهما تطور الخلاف مع جنبلاط، امّا ان يستسهلوا التعرض لكرامتي الشخصية فهذا امر ممنوع ولا يمكن ان أقبل به او أسكت عنه، حتى لو كانت ستخرب الدنيا".

ولماذا أصدرت بيانك في هذا التوقيت بالتحديد؟ يجيب ارسلان: "خلال الايام الماضية تعرضتُ لاستهداف متلاحق عبر تويتر وغيره من فيصل الصايغ ووائل ابو فاعور واكرم شهيّب وصولاً الى غازي العريضي، الذي يريد ان يحاضر في العفّة بينما هو متورّط في ملفات تتعلق بوزارة الاشغال عندما كان يتولّاها... لقد طفح الكيل بعدما تحملتهم كفاية، ولم يعد بمقدوري السكوت أكثر، فكان لا بد لي من أن أردّ على جنبلاط شخصياً، علماً انه سبق ان نبّهته قبل فترة الى انني لن أردّ على جماعته بل عليه مباشرة".

ويتابع: "يتهمونني تارة بأنني زَلمة جبران باسيل، وطوراً بأنني أصبحت مارونياً... عيب، لقد تجاوزوا الخط الاحمر، وعلى وليد جنبلاط وجماعته ان يعلموا انه متى شعرت بأنّ هناك استهدافاً لكرامتي فأنا أصبح مثل الذئب الكاسر. وللعلم، انا اختلفتُ مع عبد الحليم خدام وغازي كنعان في الماضي بسبب حرصي الشديد على كرامتي، ومتى خُيّرت بينها وبين ايّ اعتبار سياسي لا أتردد في الانحياز اليها".

ويضيف: "إذا كان عليّ الاختيار بين سمير جعجع وجبران باسيل، فإنّ قناعاتي وخياراتي ومبادئي ومقاومتي تقودني تلقائياً الى التحالف مع باسيل الذي لم تتلوّث يداه بالدماء على الاقل، وسواء كنت تحبّه او تكرهه فإنّ باسيل كرئيس للتيار الوطني الحر يمثل جزءاً اساسياً من النسيج المسيحي في الجبل. وبالتالي، انّ اتفاقي معه يندرج في سياق تعزيز التعايش والمصالحة في تلك المنطقة، إلّا إذا كان المطلوب ان نعيش من دون المسيحيين في الجبل او نعيد إنتاج العداء بيننا وبينهم".

لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا

(عماد مرمل - الجمهورية)


تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website