لبنان

جعجع: لا عودة الى عهد الوصاية ومتمسكون بتفاهم معراب

Lebanon 24
26-07-2018 | 16:13
A-
A+
Doc-P-497032-6367056731305823855b59c90b2d3d9.jpeg
Doc-P-497032-6367056731305823855b59c90b2d3d9.jpeg photos 0
facebook
facebook
facebook
google
A+
A-
facebook
facebook
facebook

قال رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع إن "السجن الكبير الذي كان لبنان مسجونا فيه قد سقط وان عهد الوصاية انتهى ولن يعود وان 14 آذار لا تزال مستمرة كمشروع وانها لا تزال الاكثرية في الشارع اللبناني". 

وأعلن خلال مقابلة مع مجلة "النجوى - المسيرة" عن التطورات في لبنان والمنطقة أن "القوات متمسكة بتفاهم معراب وان الاتفاقات السياسية لا تسقط إلا بخروج الطرفين منها، وانه لم يكن هناك أي لقاء مبرمج مع الوزير جبران باسيل وان ابواب معراب مفتوحة للجميع وان اقصى امنياته ان يكون عهد الرئيس ميشال عون افضل عهد يشهده لبنان".


وقال ردا على سؤال: "السجن الكبير لا يزال ساقطا وأنا قلت "خرجتم من السجن الكبير" أي أن زمنه قد انتهى ولكن لا يكفي أن تخرج من هذا السجن الكبير وإنما عليك أن تبدأ الحياة وهذا ما لم توصلنا إليه بعد الحكومات المتعاقبة. نحن خارج السجن الكبير إلا أننا لم ندخل الحياة بالشكل المطلوب باعتبار أنه لا يمكننا ذلك في ظل المشاكل التي يتخبط بها البلد. لا يمكن أن نقول إننا دخلنا الحياة كما يجب ولا تزال مسألة تأليف الحكومة تتطلب كل هذا الوقت كما طريقة إدارة الدولة باقية على الشكل الذي نراه".

وردا على سؤال عن حنين البعض الى عهد الوصاية، أضاف: "من المؤكد أن الأكثرية الساحقة من اللبنانيين ليس لديهم هذا الحنين. إلا أن بعض من كانوا يستفيدون من عهد الوصاية، وهم قلة تعد على أصابع اليدين، يحنون إلى العودة إلى هذا العهد باعتبار أنهم لولا عهد الوصاية لما كانوا أصحاب شأن اليوم".

وعن 14 آذار، تابع: "أعتقد أن "14 آذار" كمشروع وفكر لا تزال أكثرية في الشارع اللبناني. "جمهور "14 آذار" هو من لا يزال باقيا حتى الآن بمعنى الناس الذين يؤمنون بهذا المشروع والتوجه إلا أن تركيبة "14 آذار" هي التي لم تعد موجودة اليوم. هناك أعمدة رئيسية في "14 آذار" لا تزال موجودة ويتم التنسيق في ما بينها وقوامها "القوات اللبنانية" و"تيار المستقبل" والحزب التقدمي الإشتراكي. العام المنصرم كان من أكثر السنوات عجفا على "14 آذار"، إلا أن هذا لا يعني أن هذا المشروع اضمحل. صحيح أنها مرت بصعوبات جمة في حمأة الإنتخابات الرئاسية إلا أنها اليوم وبعد الإنتخابات النيابية تعود في مكان ما لاتخاذ شكل ما".

وعن مصير النظام في سوريا، قال إنه "لا يزال عند رأيه أن النظام السوري غير قابل للحياة. وأن إسرائيل أكثر طرف يتكلم في الوقت الراهن على تعويم بشار الأسد. أعتقد أن لا إمكان للقيام بهذا الأمر. التعاطي مع النظام اليوم كأمر واقع هو أمر واقع، ولكن تعويمه شرعيا وشعبيا أمر آخر مختلف تماما فبسبب عدم ظهور أي بدائل يتم التعاطي مع هذا النظام كأمر واقع في انتظار ظهور هذه البدائل. وهو يستمر اليوم بحكم الأمر الواقع بفضل وجود إيران وروسيا على الأراضي السورية، في انتظار معادلات أخرى فقط لا غير. فهو لا يتمتع بأي نقطة ارتكاز خاصة به، فإن خرجت اليوم روسيا أو إيران من سوريا فسيسقط هذا النظام فورا بالرغم من كل الذي نراه اليوم".

وأكد أن "لبنان الرسمي سيصمد أمام الضغوط ويبقى على الحياد من دون تطبيع العلاقات مع النظام السوري"، وقال: "دائما يتم البحث عن الذرائع في هذه المسألة. إلا أن هذا الأمر لا يعني أن هذه الذرائع سيؤخذ بها. ففي ما يتعلق بالنازحين السوريين فمن المؤكد أن الجهة الأكثر رفضا لعودتهم هو النظام في سوريا وما حدث أخيرا دليل على ذلك. تم الإعلان عن أنه كان هناك زهاء 3600 أو 3800 نازح يريدون العودة، وأرسلت لوائح بأسماء هؤلاء إلى النظام فأتت الموافقة فقط على 280 نازحا من بعدها 50 نازحا ثم 70. فإذا أخذنا مسألة العودة على هذا المنحى فعدد الولادات الجديدة للنازحين في لبنان هو أكثر بكثير من الذين يعودون. النظام يأخذ اللوائح ويوافق فقط على مؤيديه من ضمنها وهؤلاء بأقصى الحالات يعدون 5 أو 10 في المئة من النارحين الموجودين في لبنان. هذا النظام لا يريد هذا الشعب. مصير النظام السوري هو الرحيل. هناك زهاء 10 إلى 12 مليون سوري نازح ما بين الداخل والخارج وهؤلاء حكما أقوى من هذا النظام".

وعن "تفاهم معراب"، قال: "تفاهم معراب" يعيش اليوم على أوكسيجين الرغبة الشعبية الجامحة في إبقائه حيا".

وهل يمكن الفصل بين المصالحة والتفاهم والإتفاق السياسي، أضاف: "المقصود بهذا الأمر هو أنه كان هناك مناخ سائد في البيئة المسيحية بشكل عموما وبين "القوات اللبنانية" و"التيار الوطني الحر" خصوصا وقد انتهى هذا المناخ إلى غير رجعة، فيما الخلافات اليوم أصبحت سياسية كمسألة بواخر الكهرباء أو من سيأخذ ماذا في الحكومة، وهذه الخلافات تبقى في سياقها السياسي لا أكثر. إن بقيت هذه الخلافات ضمن حدود معينة فلن تطيح الإتفاق باعتبار أن الأهم هو أن يبقى المناخ العام سائدا. يمكن أن نختلف على الوجود في الحكومة وهذه ليست مسألة عابرة، إلا أن هذا الخلاف يجب ألا يطيح كل هذا المناخ السائد.

وعن المقاربة إزاء "حزب الله"، قال: "نحن لدينا موقف مبدئي من الحزب على المستوى الإستراتيجي باعتبار انه لا يمكن قيام أي دولة لبنانية فعلية إذا لم يكن قرارها الإستراتيجي داخل مؤسساتها. هذا الأمر بالنسبة الينا بديهي وغير قابل للجدل. نظرتنا بالنسبة الى ـ"حزب الله" لا تزال هي هي في ما يتعلق بالبعد الإستراتيجي. إلا أنه بالنسبة الى البعد المحلي فنحن حين نلتقي معهم في بعض النقاط نلتقي ولا مانع لدينا فنحن لسنا بإلغائيين أو متعصبين على غير هدى، فليس هناك من مانع في الإلتقاء معهم عند بعض النقاط والقضايا. في الفترة الأخيرة "حزب الله" خفف من خطابه الإستراتيجي وأكثر من الخطاب المحلي الذي ينسجم في أماكن كثيرة مع خطابنا".

وهل يمكن أن يطغى الإلتقاء المرحلي على الخلاف الإستراتيجي، قال: "لا، إلا في حال أخذت التطورات في المنطقة مداها الأقصى واضطر حينها "حزب الله" الى التحول إلى حزب سياسي داخلي، فعندها عندما يتحول إلى حزب سياسي شأنه شأن أي حزب سياسي آخر، من الممكن أن يكونوا من أكثر الأحزاب التي من الممكن أن نلتقي معها. إذا أسقط "حزب الله" من حساباته البعد الإستراتيجي أي علاقته بإيران ومسألة اتخاذ قرار السلم والحرب عندها أين هي مشكلته مع "القوات اللبنانية"؟ يلتقي الحزب معها في جميع النقاط المتبقية أي في طريقة إدارة الدولة، وفي هذا الإطار يمكن أن ناخذ على سبيل المثال تجربتنا الوزارية السابقة حيث يأتي وزراؤه إلى جلسة مجلس الوزراء محضرين كوزرائنا وفي غالبية المواضيع يكون لنا الرأي نفسه".

وعن نتائج انتخابات 6 أيار، قال: "هذه المرة الأولى التي يكون لـ"القوات اللبنانية" هذا الكم من الشرعية. فهي صحيح أنها وصلت أن يكون لها رئيس جمهورية في لحظة إقليمية استثنائية عام 1982 مع الرئيس بشير الجميل، إلا أن الواقع اليوم مختلف بحيث انها تحظى بكل هذه الشرعية في وضع طبيعي جدا وبوكالة شعبية واضحة باعتبار أننا خضنا الإنتخابات منفردين".

وعن خلفية الحملة على وزراء "القوات" في مرحلة تصريف الأعمال، قال: "هذه جزء من لعبة "الكباش" السياسي الحاصل اليوم، وما أدى إلى هذه الحملة هو أن الناس جميعا من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب يتكلمون منذ سنة ونصف عن أداء وزراء "القوات" وتتم مقارنتهم بالفريق الآخر. البعض لم ولن يروق له هذا الأمر، لذلك يحاولون القيام بأي أمر من أجل تحطيم صورة وزراء "القوات" لدى الناس ولكنهم لن ينجحوا. الحملة التي نشهدها ليست عبارة عن مجرد رأي من هنا أو هناك وإنما هناك ماكينة تضخ كل هذه الأجواء بشكل منهجي عبر تقارير ومعلومات مغلوطة يتم توزيعها".

هل اللقاء مع الوزير جبران باسيل لا يزال قائما؟ فأجاب: "في الأساس لم يكن هناك من لقاء مبرمج، ولكن في كل الأحوال ابواب معراب مفتوحة دائما وللجميع. أنا أرى "تفاهم معراب" كأي مسألة أخرى وهو لديه حد أقصى وحد أدنى. الحد الأقصى ان يكون العهد أفضل عهد شهده لبنان وهذا أقصى تمنياتي حتى اليوم وبالتالي نعمل جميعا ونتعاون بالشكل الذي يجب أن يتم فيه العمل وليس أن تكون المسألة مجرد مناكفة يومية وسباق مسعور إلى المراكز باعتبار أننا ليس لدينا متطلبات كبيرة من أجل إرضائنا، إلا أن الحد الأدنى هو ما نعيش اليوم عبر تحقيق المصالحة وحلحلة عقدة إنتخابات الرئاسة والوصول إلى عهد جديد ومن هناك "الشاطر بشطارتو"، وأكبر دليل على ذلك نتائج الإنتخابات النيابية. فإذا لم يحقق هذا التفاهم سوى المناخ الجديد السائد في المجتمع وقانون الإنتخابات الجديد ونتائج الإنتخابات التي رفعت التمثيل إلى نحو 56 نائبا من دون أي تعاون بيننا وبين "التيار الوطني الحر" الذي لو حصل لكان رفع هذا العدد إلى قرابة الـ58 نائبا، فهذا فقط في ذاته ليس مسألة يستهان بها".

وأضاف: "تفاهم معراب" هو تفاهم سياسي وليس قانونا فنحن لا نمنع أي فريق من الحصول على أي مركز يريد، وإنما هناك حزبان أنجزا تفاهما سياسيا في ما بينهما. نص الاتفاق يقول إن حصة الرئيس هي 3 وزراء، ولكن هذا لا يعني أنه سيقوم بتوزير عائلته وإنما بتوزير أشخاص من هذا المجتمع. كما أن كلا من "القوات اللبنانية" و"التيار الوطني الحر" يتصرفان بـ6 مقاعد. وهذا لا يعني ان نأتي بكل الوزراء من الحزبين وإنما المقصود هو أن نتصرف نحن بالمقاعد مع حلفائنا و"التيار" كذلك الأمر. وبالتالي هذا الإتفاق سياسي لطريقة الوجود في السلطة بعد التفاهم الذي تم. ولكن بعد صدور نتائج الإنتخابات النيابية الأخيرة، تبين لنا ان "القوات اللبنانية" و"التيار الوطني الحر" بالصوت الشعبي وبالتمثيل النيابي يمثلان أكثر من 80 في المئة من المسيحيين في لبنان. فهل ميزان القوى هذا أتى فجأة من بعد الإنتخابات أو كان موجودا؟ هذا الميزان لطالما كان موجودا، إلا أنه لم يكن مترجما في التمثيل النيابي انطلاقا من اعتوار في قانون الإنتخاب. هناك العديد من الناس في لبنان يعتقدون أن لديهم حقوقا مكتسبة إلا أن هذا الأمر غير صحيح، فقط الأكثرية لديها حقوق مكتسبة فيما الباقون عليهم أن يجيدوا العمل في السياسة من أجل أن يحصلوا مع الأكثرية على حقوق مكتسبة. إما أن نقبل بمنطق الديموقراطية أو لا. الكلام على منطق الإستئثار غير صحيح. من قال إنه في تأليف الحكومات يجب تمثيل الجميع؟ التأليف يتم على أسس سياسية. لا يمكن أن نطالب بالشيء وعكسه ونحن إن تم إعطاؤنا التصرف بـ6 وزراء في الحكومة فبطبيعة الحال سنوزر 4 من "القوات" ونعطي المقعدين المتبقيين للحلفاء. نحن متمسكون بـ"تفاهم معراب" والإتفاقات السياسية لا تسقط إلا بخروج الطرفين منها".

وسئل هل يمكن ان تقبل "القوات" بترميم هذا الإتفاق عبر تغيير بعض بنوده او تعديلها، فأجاب: "هذا الأمر غير وارد باعتبار أن هذا التفاهم قائم، إما أن تتم ترجمته أو لا". 


تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website