لبنان

باسيل: الوجود السوري والفلسطيني يهدد الصيغة اللبنانية التي تحمي الحرية الدينية

Lebanon 24
26-07-2018 | 19:05
A-
A+
Doc-P-497086-6367056731734334275b59f0c431ae6.jpeg
Doc-P-497086-6367056731734334275b59f0c431ae6.jpeg photos 0
PGB-497086-6367056731740540195b59f0c611323.jpeg
PGB-497086-6367056731740540195b59f0c611323.jpeg Photos
facebook
facebook
facebook
google
A+
A-
facebook
facebook
facebook

أكّد وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل أنَّ "قانون القومية الذي أقره القانون الاسرائيلي، هو قرار يضرب التعددية ويعزز التطرف، ويهدد فلسطينيي الداخل ويضرب حق العودة، ويشكل جدار فصل بين الأديان".

وخلال مؤتمر الحرية الدينية في واشنطن، قال باسيل: "أنا آتٍ من مكان آخر، من بلد الأديان والمذاهب، أنا آتٍ من شرقٍ إنطلقت منه الديانات السماوية الثلاث، أنا آتٍ من حيث يتكىء المسجد على الكنيسة، أنا آتٍ من أرضٍ إحتضنت اليهود يوم كانوا يُضطهدون، ورممت لهم مؤخراً معبداً في بيروت، كما أنها قاومت الصهاينة يوم إحتلوا الأرض. أنا آتٍ من البلد الوحيد في العالم الذي يتشارك فيه المسيحيون والمسلمون مناصفةً المسؤوليات والمواقع في الدولة. كنا قد وقعنا في المحظور يوم إرتكبت الجرائم على أساس ديني، غير أننا تعلمنا، فإليانور روزفليت يقول: "تعلم من أخطاء الآخرين، إذ لا يمكنك أن تعيش كفايةً لترتكبها كلها لوحدك". ولأننا تعلمنا، لم نوفر للأفكار المتطرفة بيئة ترعاها فإنهزم الإرهابيون على يد جيشنا، وكنا أول بلد في المنطقة طرد داعش من أرضه بقرار وطني".

وتابع باسيل: "التاريخ علمنا أن المجموعات الدينية المتطرفة تستغل المؤمنين بإسم الله؛ فتذبح وتقونن بإسمه. ونموذج داعش ليس جديداً علينا، فقد وجدت أحاديته كل مرة ذبح وهجر الأرمن والسريان ومسيحيي لبنان، كذلك وُجدت الآحادية الدينية هنا في الولايات المتحدة الأمريكية يوم وصف غير المسيحيين بالكفار في شرعة فرجينيا (عام 1606)، ويوم جُلد المعمادنيون في ماساشوستس، ويوم حاول عمدة نيو يورك طرد اليهود عام 1654".

وأضاف: "إلا أن الولايات المتحدة صححت أخطائها في دستورها، حيث أن الكونغرس لا يشرع أي قانون ينشىء ديناً أو يمنع ممارسة دين بحرية. والآباء المؤسسين ميّزوا بين الإيمان الخاص والعام، وتركوا الدين جانباً (كونه مسألة خلاف دائم) ولجأوا دوماً الى "الله" القاسم المشترك لكل الديانات. وفي منطقتنا، وبالرغم من تزايد التطرف بسبب الربيع العربي والصراع الشيعي-السني، بقي لبنان يركز على ما يجمع أبنائه وليس ما يقسمهم. فكل اللبنانيين مثلاً يحتفلون في 25 آذار في عيد بشارة مريم العذراء، التي هي بالنسبة للمسيحيين أم يسوع المسيح وبالنسبة للمسلمين هي أم النبي عيسى، والقرآن أفرد لها سورة خاصةً بها. لقد إعتدنا أن نحترم عادات بعضنا، فيمتزج صوت الآذان مع قرع الجرس".

وأردف: "إن لبنان يحوي 18 مذهباً يتشاركون القبول بالآخر والحوار الذي هو السبيل لمحاربة التطرف والإرهاب. ومع أن دستور لبنان قائم على التوزيع الطائفي، إلا أننا نكاد نكون الديموقراطية الوحيدة في المنطقة التي لا تصف للدولة ديناً، لبنان فريد برسالته، لذلك أدعوكم مع فخامة الرئيس لجعله مركزاً لحوار الأديان مع الأمم المتحدة. إن نموذجنا يقوم على بناء التوافق بين كل مكونات مجتمعنا، ومجتمعنا ليس مجموع أقليات ولا يقوم على أرقام، بل هو مهد تنوع، وكل مكون هو جزء مؤسس له. فلا أحد منا دخيل على البلد، ولسنا مستوردين بل نحن مزروعون بأرضه وهذا ما أعطانا قدرة إستثنائية على البقاء، كما أننا لا نريد أن نكون مُصدرين أو قابلين للنزوح للخارج بل راسخين بتنوعنا وهذا ما يحافظ على هويتنا المميزة. وأنتم معنيون بالمحافظة على الصيغة اللبنانية التي تحمي الحرية الدينية عبر دعم المؤسسات الشرعية وعلى رأسها الجيش اللبناني، والولايات المتحدة الأميركية مشكورة مع كل دولة ساهمت بدعمه".

ورأى باسيل أن "التهديد الأكبر على هذه الصيغة هو النزوح السوري واللجوء الفلسطيني على أرضنا، الذي يتوجب إعادتهم سريعاً الى بلدانهم، آمنين كريمين كي لا يمس التنوع الذي هو أساس لأي حل دائم في المنطقة. هناك معادلتان أصبحتا ثابتتين:

أ‌- إن النزوح الكثيف يقسم الضيوف والمضيفين الى فئات، ويؤدي الى فرز مجتمعي أساسه الأحادية وهو ما يؤدي الى التطرف وصولاً الى الإرهاب، ومعروف أن كلاهما، التطرف والإرهاب هما مرادفان لمنع الحرية الدينية.

ب‌- إن الدولة هي الضامن للحريات الدينية، لأنه عندما تغيب المؤسسات تعم الفوضى، فيجنح الإنسان بطبيعته نحو التقوقع مع من يشبهه دينياً، حيث لا قانون يحميه. هكذا يَسهل على الإرهاب التغلغل والتحكم للقضاء على الحريات".

وقال: "إن مسألة النزوح لا تضرب مجتمعاتنا فقط بل تصيب كل دولكم، وها هي أوروبا تتغير خارطتها السياسية، بسبب اللجوء ومحاولة دمجه في مجتمعاتٍ خائفة فترد بجنوح نحو قومية متطرفة يقابلها عندها تطرفٌ آخر. في النهاية إن إستقرار لبنان هو ضرورة عالمية، لأنه مختبر التنوع في العالم، لذلك أناشدكم العمل سوياً للحد من إنزلاق بعض الجماعات والدول نحو الآحادية، ووقف تغذية هذا الميل لإستعمال الدين لأهدافٍ سلطوية تؤدي الى التفريق العنصري".

وختم: "الله خلقنا متنوعين وأرادنا مختلفين ومتميزين، ونحن في لبنان أجدر من أدار هذا الإختلاف ونستبسل بالحفاظ عليه مستلهمين من قول الكاتب البريطاني C.S. LEWIS: أن تكون مسيحياً يعني أن تسامح ما لا يمكن غفرانه، لأن الله قد سامحك على ما لا يمكن غفرانه فيك".

 


تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website