لبنان

لبنان يقترب من نهاية ملف النازحين.. وسفير أوروبي يعرف "الأسرار"!

Lebanon 24
27-07-2018 | 06:19
A-
A+
Doc-P-497158-6367056732194775255b5a8f3e27feb.jpeg
Doc-P-497158-6367056732194775255b5a8f3e27feb.jpeg photos 0
facebook
facebook
facebook
google
A+
A-
facebook
facebook
facebook

تحت عنوان "المبادرة الروسية: الإجماع أولاً!" كتب نبيل هيثم في صحيفة "الجمهورية": "لبنان يقترب من نهاية ملف النازحين السوريين، لكن يجب انتظار بعض الوقت لبلوغ هذا الهدف، ربما بعد أسابيع وربما بعد أشهر.


يؤكد على ذلك سفير دولة اوروبية، مواكب المبادرة الروسية لإعادة النازحين، ويقول: ما يجب أن ينتبّه له اللبنانيون وكل المعنيين بهذا الملف، هو الخطوات السريعة التي بدأت لوضعها المبادرة على سكة التطبيق العملي.


في اعتقاد السفير أنّ المبادرة قد تُقرأ في جانب منها على أنها مؤشر الى اقتراب الأزمة السورية من خط نهايتها. إلّا أنها في الوقت نفسه تكتسي أهمية كبرى:

- اولاً، لناحية مضمونها وهدفها الذي من شأنه إن تحقق أن يزيح ثقل النازحين عن كاهل ما يزيد عن اربعين دولة تستضيف اكثر من سبعة ملايين نازح تركوا سوريا منذ اندلاع الأزمة، ومن بينها لبنان الذي يُعتبر اكثر الدول استضافةً للنازحين بما يزيد عن مليوني نازح.

- ثانياً، لناحية توقيتها، الذي تلا مباشرة قمّة هلسنكي بين الرئيسين الاميركي والروسي. والذي يعكس بأنّ هذه المبادرة هي واحدة من التفاهمات التي تمّت بين دونالد ترامب وفلاديمير بوتين.


يقول السفير الأوروبي "على الرغم من السرّية التي تحاط بها نتائج هلسنكي، فثمّة معطيات لدى أصدقاء الدولتين العظميين، بأنهما توصّلا إلى سلة تفاهمات، سواءٌ حول ما يتصل بالعلاقة الثنائية ونقاط دولية ساخنة، ونحن سمعنا تلميحات اميركية حول رغبة واشنطن بالتخلّي عمّا تعتبره "الصداع" التي يتأتّى من الأزمة السورية.


ويلاحظ السفير "أنّ تقدّماً بدأ يرتسم بوتيرة سريعة على سطح المبادرة، ومن تعبيراته التجاوب الأردني معها. وكذلك التلقّف اللبناني الإيجابي لها. ويقول: نعرف أنّ ثمّة انقساماً لبنانياً حول النظرة إلى النازحين واختلافاً حول كيفية إعادتهم، لقد أبلغني أحد كبار المسؤولين اللبنانيين أنّ لبنان بكل فئاته لا يستطيع إلّا أن يكون مع كل مبادرة لإتاحة عبء النازحين عنه. الانقسام السياسي حول النازحين هو جزء من الفولكلور الخلافي اللبناني، الذي ينتهي مفعوله في المحطات المصيرية. وملف النازحين واحد من تلك المحطات التي سيتبلور حولها إجماع لبناني في نهاية الامر. ولا احد يستطيع أن يكون خارج هذا الإجماع الحتمي.


يقول السفير إنه أُعجب بما سمعه من المسؤول اللبناني الكبير حول الإجماع الحتمي. وفي معرض هذا الاعجاب قال: يوصَف اللبنانيون بأنهم كالبوصلة والمرآة العاكسة، وحديثهم اليوم عن اهمية الإجماع حول امر يفتح الباب امام مغادرة النازحين لبنان، نقرأه كمؤشر الى تلمّسهم وجود غطاء دولي وكذلك إقليمي لحلّ هذا الأمر والإجماع حوله. واللبنانيون يعرفون قبل غيرهم، ونحن نعرف ايضاً أنّ تبايناتهم أو توافقاتهم الداخلية هي في الكثير من الاحيان انعكاس لتباينات أو تفاهمات خارجية.


وأبرز ما في الصورة التي يرسمها السفير نفسه قوله: "لديّ رأي شخصي، ولا أسوّق موقفاً رسمياً، بحسب قراءتي اعتقد انّ الغرب بشكل عام، لا يستطيع إلّا أن يكون مع المبادرة الروسية، نعرف حجم الإرباك والمشكلات التي سبّبوها في العديد من الدول الاوروبية، والمبادرة بإعادتهم تريح دول الغرب وتزيل هاجس الخوف من تفاقم أعدادهم اكثر فيها، وتزايد الخطر من القنابل البشرية التي باتت تهدّد المجتمعات الغربية".

لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا


تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website