لبنان

إضرابات بالجملة في لبنان.. ولهذه الأسباب الوضع مرشح للإنفجار!

Lebanon 24
27-07-2018 | 06:27
A-
A+
Doc-P-497159-6367056732200981275b5a9119804fa.jpeg
Doc-P-497159-6367056732200981275b5a9119804fa.jpeg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook

كتبت صحيفة "الشرق الأوسط" تحت عنوان "تحرّكات شعبية مرشّحة للانفجار في لبنان بوجه حكومة غير موجودة": "قبل أن يتمكّن الرئيس المكلّف سعد الحريري من حلّ العقد السياسية المتصلة بالحصص والحقائب والأحجام، التي تعرقل عملية تأليف حكومته العتيدة، بدأت الاحتجاجات النقابية والشعبية تهدد بتفجير الحكومة قبل ولادتها، وتلقي كرة النار في أحضان السلطة العاجزة عن تلبية مطالب حياتية واجتماعية ومالية تفاقم الأزمات الداخلية، وتهدد بشلّ البلاد في قطاعات الصحّة والتعليم والنقل والمصارف وغيرها، فيما حكومة تصريف الأعمال الممزقة أصلاً بصراعات مكوناتها، غير قادرة على إيجاد حلول للملفات المعقدة.


وشهدت الأيام القليلة الماضية مجموعة من الاحتجاجات النقابية التحذيرية، الممهدة لتحرّكات أوسع تنذر بشلّ البلاد، بدءاً من قطاع النقل البرّي الذي أقفل يوم الأربعاء الماضي الطرقات في معظم المناطق اللبنانية، ولوّح بإضراب عام الأربعاء المقبل، ما لم يسارع المسؤولون إلى تلبية مطالبه، وأكد رئيس اتحاد نقابات النقل البري في لبنان بسام طليس، أن إضراب الأربعاء الماضي "مثّل اعتراضا على كلّ الوعود التي قطعها المسؤولون من رئيسي الجمهورية والحكومة إلى وزيري الداخلية والنقل". وشدد في تصريح على أن نقابات النقل البري "لن توقف تحركها قبل أن تعالج الحكومة والوزارات المعنية مجموعة من القضايا الملحّة، أبرزها تنظيم قطاع النقل في لبنان، ووقف كلّ اللوحات الحمراء (العمومية) المزورة التي تعمل بطريقة غير شرعية، ومنع اليد العاملة غير اللبنانية من منافسة السائق اللبناني". ودعا طليس إلى "وقف تسجيل الباصات والصهاريج بلوحات خصوصية، فيما هي تعمل بقطاع النقل العام، بالإضافة إلى معالجة ملف معاينة الميكانيك". وطالب بـ«إعادة المعاينة الميكانيكية إلى الدولة، وفتح مراكز معاينة في كلّ المناطق اللبنانية وفق مناقصات شفافة، بعيداً عن الصفقات المشبوهة، وعدم زيادة رسم المعاينة على المواطنين".


الإضرابات الآخذة بالتصاعد، انسحبت على موظفي المستشفيات الحكومية، الذين يتهمون الحكومة بأنها لم تنصفهم في قانون سلسلة الرتب والرواتب، الذي رفع رواتب موظفي القطاع العام. ويتسبب إضراب هؤلاء الموظفين، بشلّ القطاع الصحي العام، وإلى وقف العمل بأقسام الطوارئ، والامتناع عن استقبال الحالات المرضية باستثناء غسيل الكلى والعلاج بالأشعة، والأمور الملحّة مثل حوادث السير. وأفاد أحد العاملين في المستشفيات الحكومية، أن "السياسة المعتمدة، تأخذ القطاع الطبي الحكومي نحو الدمار". وأوضح أن "الإهمال لا يقتصر على أوضاع الموظفين وتجاهل حقوقهم، بل على الصروح الطبية"، مشيراً إلى أن "مستشفى رفيق الحريري الحكومي الجامعي في بيروت، الذي كان متفوقاً على أهم مستشفيات بيروت، هجره معظم الأطباء البارعين، ويكاد يتحوّل إلى هيكل تنعدم فيه كلّ وسائل العلاج، وهذا ما ينطبق على مراكز طبية أخرى، في وقت تذهب معظم موازنة وزارة الصحة إلى المستشفيات الخاصة".

أما في قطاع التعليم، فالإضرابات لا تنقطع أبداً، وهذه المرّة شملت أساتذة الجامعة اللبنانية، الذين يلوحون بالعودة إليها في مستهلّ العام الجديد الخريف المقبل، الذين يطالبون بإعادة التوازن إلى رواتبهم التي تآكلت بسبب التضخم الذي أنتجته سلة الضرائب الجديدة التي أقرها المجلس النيابي، وعدم تصحيح رواتبهم أسوة بإعطاء ثلاث درجات للقضاة، ما أدى إلى خلل فادح في سلسلة رواتبهم بالمقارنة مع سلاسل القطاعات الأخرى".

لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا


تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website