لبنان

"الشغل ماشي": محاولات للتقدم الى الأمام.. وهذا مصير الجلسة التشاورية!

Lebanon 24
27-07-2018 | 06:55
A-
A+
Doc-P-497166-6367056732236114815b5a97b238d88.jpeg
Doc-P-497166-6367056732236114815b5a97b238d88.jpeg photos 0
facebook
facebook
facebook
google
A+
A-
facebook
facebook
facebook

قالت مصادر مواكبة لحركة الرئيس المكلّف سعد الحريري لـ"الجمهورية" إن الايجابيات موجودة وبثها مقصود لكي تشكل عاملا مساعدا ومسهلا للتأليف، فهناك بحث حصل، ولكن لا توجد اي مسودات لتشكيلات وزارية متفق عليها حتى الآن وانما هناك محاولات للتقدم الى الامام، وثمة ليونة في بعض المواقف. وهناك طروحات حول مخارج معينة خصوصاً في ما يتعلق بالعقد الدرزية والسنية والمسيحية و"الشغل ماشي" ويؤمل في التوصل الى حلول قريباً.

ورشح بعد هذه الاجواء التفاؤلية أنّ الجلسة النيابية التشاورية التي كان بري قد لمّح الى احتمال الدعوة اليها للبحث في مصير الاستحقاق الحكومي قد تراجعت احتمالات انعقادها.

في السياق نفسه، قالت مصادر مواكبة لمفاوضات التأليف لـ"الجمهورية" إن "الهم المضمر لدى المعنيين ليس تأليف الحكومة في أقصر وقت ممكن بل إن كلا منهم يهتم بنفي تهمة العرقلة عنه وتبرئة ساحته من مسؤولية التأخير وهذا ما يفسر محاولات ضخ جرعات من التفاؤل لا تنطبق عمليا على الواقع".

وكشفت هذه المصادر أن عون أبلغ إلى الحريري "استعداده مبدئيا للموافقة على منح وليد جنبلاط ثلاثة وزراء ينتمون إلى الحزب التقدمي الإشتراكي"، لافتة إلى أن هذا الطرح "لا يعني بالضرورة أن يكون هؤلاء الوزراء من الدروز لأن اقتراح عون باختيارهم من صفوف الحزب التقدمي يوحي ضمنا بأن أحدهم قد يكون اشتراكياً مسيحياً وبالتالي ليس معروفاً ما إذا كان جنبلاط سيوافق على هذا الطرح أم لا".

(الجمهورية)


تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website