لبنان

أفق التأليف مسدود.. حتّى تنزل القوى السياسية عن السلالم العالية

Lebanon 24
03-08-2018 | 08:07
A-
A+
Doc-P-499284-6367056748938411295b63e2fda4426.jpeg
Doc-P-499284-6367056748938411295b63e2fda4426.jpeg photos 0
facebook
facebook
facebook
google
A+
A-
facebook
facebook
facebook

كتبت صحيفة "الشرق": أسبوع جديد انقضى أو يكاد، من دون تحقيق أيِّ خرق في مشهد التأليف الحكومي. ويبدو، وفق ما تقول مصادر سياسية مطّلعة أنّ الأفق حتى الساعة مسدود، وعمر تصريف الأعمال قد يطول وقد تدفع هذه الحقيقة "المرّة" الرئيس المكلف سعد الحريري إلى العودة إلى السراي الحكومي لتصريف الأعمال منه. 

في حصيلة المواقف والتحركات التي شهدتها الأيام الماضية، يمكن القول إنّ السقوف ارتفعت عالياً، لا بل "عالياً" جداً، ولامست خطوطاً حمراً لدى الحريري، حين نُقل عن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون دعمه خيار حكومة "الأكثرية" وهو ما تحدث عنه جهاراً رئيس "التيار الوطني الحر" وزير الخارجية جبران باسيل الأحد الماضي.. إلا أنّها عادت وانخفضت تدريجياً، في ضوء رفض الرئيس المكلف بحزم هذا الطرح وتمسكه بحكومة وحدة وطنية. فكان أنّ أكّد رئيس الجمهورية أول من أمس الأربعاء في عيد الجيش أنّ "عزمنا واضح، وهو أن تكون الحكومة جامعة للمكوِّنات اللبنانية"، لافتاً إلى أنّ "كلنا تصميم على ألا تكون فيها الغلبة لفريق على آخر، وألا تحقق مصلحة طرف واحد يستأثر بالقرار أو يعطل مسيرة الدولة". غير أنّ العماد عون أكّد في الوقت عينه رفضه أن تهمش الحكومة أي مكوِّن، أو تلغي دوره، وشدّد على ضرورة أن تقوم "من دون احتكار تمثيل أي طائفة من الطوائف". 

وهنا "جوهر" المشكلة، تضيف المصادر. فمُرادف هذا الموقف، هو أنّ التخبط مستمر. فالعقدة الدرزية أساسها إصرار رئيس "الحزب التقدمي الاشتراكي" النائب السابق وليد جنبلاط على حصر التمثيل الدرزي في الحكومة العتيدة، بحزبه فقط، بناء على نتائج الانتخابات النيابية. كما أنّ الرئيس الحريري لا يحبّذ إشراك سنّة 8 آذار في الحكومة... وإن كان الأخير قد يرضى في نهاية المطاف بالتنازل خدمة للمصلحة العامة، فإنّ المختارة تبدي تصلباً شديداً إزاء أية تسويات أو اقتراحات تنزع منها ما تعتبره حقاً بالحصول على 3 وزراء دروز في مجلس الوزراء، وهي على ما تروّج أوساطها، تحظى بدعم الحريري وعين التينة ايضا في مطلبها هذا.. فكيف يمكن الخروج من هذا النفق، فيما تصر بعبدا وميرنا الشالوحي على توزير رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني طلال ارسلان او من يمثّله في الحكومة؟ 


حصة القوات لم تحسم بعد
وسط هذه الأجواء الملبدة، لا يمكن إغفال ان مسألة حصة "القوات اللبنانية" الوزارية، شكلاً ومضموناً، لم تحسم بعد. وفي وقت كانت مدار بحث بين الرئيس المكلف ورئيس القوات سمير جعجع مساء أمس في بيت الوسط، حضرت اليوم بين وزير الاعلام موفدا من جعجع، ورئيس الجمهورية في قصر بعبدا. وبحسب المصادر، يبدو ان باسيل يقف بقوة سدا امام إعطاء "سيادية" الى القوات.. على اي حال، يرى الرئيس عون ان هذه العقدة قابلة للحل من قِبله بعد ان تذلل العقبتان الدرزية والسنية، غير ان القوات ليست في وارد القبول بطرح يهمّشها او يظلمها، وقد أوضح وزير الاعلام بعد زيارته عون انه نقل اليه "رسالة من جعجع حول موقف القوات من الحكومة واستعدادها لتسهيل مهمة الرئيس المكلف ولكن ضمن الحد الادنى المقبول للحجم الانتخابي والوزن السياسي"، مضيفا "أبلغني الرئيس عون ان موضوع منح حقيبة سيادية للقوات اللبنانية يتم بحثه مع الرئيس المكلف". الى ذلك، لم يحصل أي لقاء بين الحريري وباسيل، وهذا عائد، وفق المصادر، الى اصرار يبديه الاخير على الحصول على ثلث معطّل في الحكومة، يرفض الرئيس المكلف إعطاءه لاي طرف وزاري.. 


انزلوا بضع درجات
وإزاء هذه المعطيات التي لم تتبدّل منذ أسابيع، تعتبر المصادر أنّ على القوى كلّها وضع الماء في نبيذ مطالبها والنزول عن السلالم العالية التي صعدت اليها منذ التكليف، والاقتناع بأن لن تكون حكومة إن استمر التمسك بالآلات الحاسبة خلال التأليف، واستنباط قواعد ومعايير لا وجود لها في الدستور. فالتواضع الذي دعا اليه الرئيس نبيه بري وقبله البطريرك مار بشارة بطرس الراعي، مطلوب بشدة من الجميع، وإلا! 

(الشرق)


تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website