لبنان

من عين التينة إلى الجبل فاللقلوق: مصادفات ثلاث.. جنبلاط القاسم المشترك

Lebanon 24
08-09-2019 | 07:00
A-
A+
Doc-P-623851-637035233774904654.jpg
Doc-P-623851-637035233774904654.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
كتب منير الربيع في "المدن"، تحت عنوان "جنبلاط يصالح حزب الله ولا يتخلى عن جعجع": تزامنت أمس السبت مصادفات ثلاث سياسية الطابع، واندفع كثُرٌ إلى الربط في ما بينها، لأنها بدت منسّقة ومحبوكة بدقّة: اللقاء الذي جمع وفدي الحزب التقدمي الاشتراكي وحزب الله في عين التينة. اللقاء الذي جمع تيمور جنبلاط مع جبران باسيل في اللقلوق. وتأجيل سمير جعجع جولته في الشوف لأسباب طارئة وخارجة عن إرادته.

ربط غير منطقي
 
إذا ما نظرنا إلى هذه المصادفات نظرة شكلية، يظهر كأنما وليد جنبلاط تخلّى عن تحالفه مع سمير جعجع الذي تُرك وحيداً، فيما ذهب الاشتراكي إلى مصالحة حزب الله والتيار الوطني الحرّ. وهذا يبدي القوات معزولة. ولكن هذا الربط ليس منطقياً على الإطلاق. فلقاء حزب الله – الاشتراكي بدأت الترتيبات لعقده منذ مدة، وتحديداً بعد مصالحة بعبدا. وزيارة جعجع إلى الشوف حُضّر لها مسبقاً. وحده المستجد هو لقاء تيمور جنبلاط مع باسيل، والذي حصل قبل يوم واحد من زيارة جعجع إلى الجبل. وهناك من يصرّ على إظهار دعوة الغداء التي وجهها باسيل إلى تيمور جنبلاط، تهدف إلى تخفيف الوهج السياسي لزيارة جعجع، وتفريغها من مضمونها.

لو كان هذا صحيحاً، لوجب الاعتراض على أسلوب تعاطي وليد جنبلاط مع القوات اللبنانية، خصوصاً أن سمير جعجع اتخذ موقفاً إلى جانبه في حادثة قبرشمون. فالطرفان يلتزمان بالتحالف الاستراتيجي بينهما، وانفراط عقد العلاقة بينهما يعني الاستفراد بكل منهما.

يجهد كثيرون لتظهير الأمر وكأن جنبلاط يريد تحقيق مصالحته مع حزب الله والتيار الوطني الحر، لتخلّى عن القوات. لكن هذا ليس صحيحاً على الإطلاق. إذ تكشف مصادر أن التنسيق بين الاشتراكي والقوات قائم في الملفات كلها. والجميع يعلم أنه لا يمكن لأحد أن يشترط على الآخر عدم لقاء أي طرف سياسي في لبنان. فكما حصل اللقاء بين جنبلاط وباسيل، قد يحصل بين القوات وباسيل، مع احتفاظ كل طرف بموقفه.

جولة جعجع في الشوف تأجلت لأسباب خاصة وطارئة، ولم تتأجل لأن جعجع اكتشف أنه ذاهب إلى الشوف، بينما جنبلاط ذاهب إلى باسيل، على ما جرى بثّ الشائعات والأقاويل. فالتنسيق كان قائماً بين الطرفين، وكان جعجع سيركز في خطابه الشوفي على لقاء اللقلوق، وسيستفيد منه إلى حدّ بعيد، على قاعدة أن التيار الوطني الحرّ يغير مواقفه حسب مصالحه. فبالأمس كانوا يريدون التحقيق مع وليد جنبلاط وسجنه، واتهامه بنصب كمين لجبران باسيل، وبأن المسيحيين لا يشعرون بالأمان في الجبل. وبالتالي كان جعجع سيسجل نقاطاً سياسية كثيرة في مرمى باسيل بعد استقباله تيمور جنبلاط.

زعيم الدروز الأوحد
 
 صحيح أن المصادفات الثلاث التي شغلت البلد، كان القاسم المشترك بينها يتعلّق بوليد جنبلاط: من عين التينة إلى الجبل إلى اللقلوق. وهذا يرتبط بمسار امتد على أكثر من شهرين، بعد حادثة قبرشمون وتداعياتها، وكيف خرج جنبلاط منها. وهذا أعاد تثبيت وقائع درزية، ولبنانية: وليد جنبلاط زعيم أوحد للدروز، من مصالحة بعبدا إلى غداء بيت الدين، إلى لقاء عين التينة، بينما خصومه في الطائفة يعبرون عن الانزعاج من تخلّي حلفائهم عنهم.

هذه الوقائع انعكست سياسياً في العلاقة مع حزب الله، فنضجت مساعي الرئيس نبيه برّي، وعقد اللقاء الثاني بين الاشتراكي وحزب الله، وكان أكثر إيجابية من اللقاء الأول. وذلك يعود إلى جملة عوامل: أولاً، ما حققه جنبلاط على أرض الواقع، بإدارته المعركة. ثانياً، الدعم الذي حظي به أميركياً وعربياً، بعد زيارته إلى القاهرة وما تنطوي عليه. أما نقطة قوة جنبلاط، فتتجلى في عدم استعماله الدعم  الأميركي لتسعير الهجوم على الحزب. فبعد موقف السفارة الأميركية أصر جنبلاط على المصالحة مع حزب الله، وأرسل وفداً يمثله إلى مهرجان النصر الإلهي في بنت جبيل، وأعلن تضامنه مع الحزب ووقوفه إلى جانبه في مواجهة الاعتداءات الإسرائيلية.

هنا تلقى الحزب الرسالة الجنبلاطية بإيجابية، وأقر أن الرجل لا يمكن اتهامه بأنه يستدرج الأميركيين. فموقفه كان واضحاً، واللقاء بينهما قد يزعج المحور المناهض للحزب. 
 
لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا
 
المصدر: المدن
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website