لبنان

من منزله باللقلوق يُجري مسحاً شاملاً: باسيل يكشف "المستور" من معراب الى الحدود!

Lebanon 24
09-09-2019 | 07:13
A-
A+
Doc-P-624104-637036100590284526.jpg
Doc-P-624104-637036100590284526.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook

كتب عماد مرمل في صحيفة "الجمهورية": يحرص رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل على الانتقال الى منزله الريفي في تلال اللقلوق الهادئة، كلما سنحت له الفرصة، لالتقاط الانفاس والتدقيق في الحسابات، بعيداً من الضجيج السياسي والضغوط اليومية. من هناك، يُجري باسيل مسحاً شاملاً للمشهد العام، ويطلّ على الاستحقاقات والازمات موجّهاً رسائله الى كل من يعنيه الأمر.

 

يؤكد باسيل، وفق القريبين منه، انّ رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع بدأ يصوّب على العهد بعد اتفاق معراب مباشرة، مع انّ التيار قاتلَ من أجل منح "القوات" حصة وازنة في الحكومة السابقة، واختلف في هذا الشأن مع الرئيس سعد الحريري وآخرين.

 

ويلفت باسيل الى أنه تساهَل كثيراً مع "القوات" في مرحلة ما بعد المصالحة، لكن ما فاجأه آنذاك انّ جعجع انزعج من كون حصة التيار ورئيس الجمهورية بلغت في الحكومة السابقة 9 وزراء، حتى انه تضايَق من وجود بيار رفول ضمن الكتلة الوزارية للرئيس ميشال عون، على الرغم من انه أقرّ بموجب اتفاق معراب انّ هناك حصة مستقلة لرئيس الجمهورية.

 

والمستغرب بالنسبة الى باسيل، الذي يؤكد انه هو من وقّع الاتفاق، انّ وزراء جعجع لم تكن لديهم "لا شغلة ولا عملة" سوى الهجوم على وزراء التيار، خصوصاً وزيرة الطاقة، بحيث تحولوا جميعاً الى وزراء طاقة وأهملوا ملفاتهم. وأشد ما يزعج باسيل في هذا المجال هو انّ "القوات" راحت تُفبرك اتهامات بالفساد ضد التيار، من دون ان تصدر عنها ولو كلمة واحدة ضد وزير او ملف يتبع للقوى السياسية الاخرى.

 

وتفيد معلومات اللقلوق انّ باسيل التقى قبل مدة قصيرة صديقاً مشتركاً مع جعجع، زاره بطلب من رئيس "القوات" في إطار محاولة لترميم الجسور، فأبلغ اليه باسيل أنه مستعد للتعامل بإيجابية مع مسعاه التوفيقي، شرط ان يتعهّد جعجع بوقف حملات التجني والافتراء على التيار، لأنّ اتهاماته غير صحيحة.

 

ويُروى انّ باسيل قال للوسيط: "مع أنّ جعجع يعرف ضمناً الحقيقة، لا بأس في ان يسأل ايضاً الذين يمولونه، فهؤلاء خبراء في مجال الطاقة ويعرفون الوقائع جيداً".

 

ووفق الرواية البرتقالية، زار "فاعل الخير" معراب، ثم عاد الى باسيل وأبلغ إليه انّ جعجع موافق على ما طرحه. لكنّ رئيس "القوات" عاوَد بعد فترة إطلاق النار على التيار ورئيسه، فالتقى الوسيط باسيل مجدداً، واعتذر منه وقرر الانسحاب من وساطته.

 

ويعتبر باسيل، على ما ينقل زواره، انّ جعجع يظن انّ بإمكانه الجَمع بين اتهام التيار بالفساد ورفع شعارات شعبوية ليزيد شعبيته من جهة، وبين المطالبة بالشراكة مع التيار نفسه في الدولة من جهة أخرى، جازماً بأنّ هذه المعادلة لا يمكن القبول بها.

 

ووفق معلومات اوساط مطلعة في التيار، أبلغ الحريري الى باسيل خلال لقائه به، قبل إقرار الحكومة تعيينات المجلس الدستوري (التي اعترضت عليها "القوات" لاحقاً)، انّ هناك اتجاهين امام جعجع، فإمّا ان يقبل بما هو مطروح، وإمّا "ما فينا نِعملّو شي".

 

لقاء تيمور

وفي مقابل الخطوط المقطوعة مع جعجع، ينقل زوار اللقلوق عن باسيل ارتياحه الى الاجتماع مع النائب تيمور جنبلاط، لافتاً الى انّ تيمور شاب واعد وإيجابي، واللقاء بينهما كان جيداً.

 

وفيما يُنقل عن باسيل انّ لقاء المصارحة والمصالحة بين حزب الله والحزب التقدمي الاشتراكي هو أمر إيجابي، كشف القريبون منه انّ الاميركيين كانوا قد تواصلوا معه بعد حادثة قبرشمون وأبدوا قلقهم من وجود محاولة لعزل جنبلاط او تطويقه، مُشددين على انه خط احمر، فأكد لهم وزير الخارجية عدم وجود اي محاولة من هذا النوع، مشيراً إلى انّ جنبلاط غير معزول ولا احد يسعى الى إلغائه، "ما تفزعوا عليه، وأنا متأكد من انه سيلتقي مجددا مع حزب الله".

 

ويفيد هؤلاء انه عندما انعقد اجتماع الاشتراكي - الحزب في عين التينة، إبتسم باسيل وقال للمحيطين به: سأرسل الصور الى الاميركيين...

 

وما يعزّز إشارات التحسن في علاقة المختارة - التيار، قول النائب السابق وليد جنبلاط لباسيل، على هامش الغداء العائلي في قصر بيت الدين: "لَمّا بَدّك تبرُم بالشوف أنا ببرم معك... بس بلا مواكبة من الحرس الجمهوري". فأجابه باسيل: "ومن قال انني أستعين بالحرس الجمهوري في تنقلاتي؟".

 

لقراءة المقال كاملا اضغط هنا

 

 

 

المصدر: الجمهورية
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website