لبنان

قلق من "اللحظة المشؤومة": توقف الدولة عن تسديد معاشات موظفيها

Lebanon 24
08-10-2019 | 06:19
A-
A+
Doc-P-632759-637061128298667339.jpg
Doc-P-632759-637061128298667339.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
تحت عنوان لجنة الإصلاحات: حذارِ الإقتراب من الإمتيازات المحرّمة، كتب نقولا ناصيف في "الأخبار": مذ باشرت مهماتها، يومياً تقريباً، بعد تأليفها في 23 ايلول المنصرم، تتصرّف اللجنة الوزارية للاصلاحات المالية كأنها منفصلة تماماً عن مشروع قانون موازنة 2020. أُبطئت سرعتها بإزاء استعجال اقرار الموازنة في مجلس الوزراء واحالتها الى مجلس النواب في مطلع العقد العادي الثاني منتصف هذا الشهر. في مجمل مداولات المجلس، كما في اللجنة، لا مهمة عاجلة سوى هذه الاحالة في المهلة الدستورية، ما يجعل الجلسات المتتالية للجنة الوزارية عرضة للمماطلة، دونما التوصل الى نتائج جدية في المدة القياسية التي يقتضي توليها. هذا الاسبوع قد تجتمع مرتين، ويجتمع مجلس الوزراء ثلاث مرات ربما.

بيد ان بعض الوزراء يبدو قليل الايمان باحترام المهل، وقليل الاوهام بتوقع الكثير المجدي والملحّ في الموازنة الجديدة. الا انه ايضاً كثير الواقعية، اذ لا يخفي قلقه من الوصول الى "اللحظة المشؤومة": توقف الدولة عن تسديد معاشات موظفيها، آخر خطوات الانهيار المؤجل.
لا يقصّر هؤلاء في القول ان مجلس النواب مقبل على تسلم موازنة ليست اسوأ من التي سبقتها قبل ثلاثة اشهر فحسب، بل نسخة مشّوهة عنها بعدما تشفّعت بموازنة 2019 وعودها بادماج اصلاحات اقتصادية ومالية بنيوية في تلك التي ستليها.
تبعاً للمطلعين عن قرب على مداولات اللجنة، فإن وجهتي نظر متناقضتين تتجاذبانها:
اولى، تحصر اهتمامها بمشروع الموازنة واقرارها في مجلس الوزراء في اسرع وقت، دونما اي تعديلات على الصيغة التي احالها اليه وزير المال علي حسن خليل. يقول اصحاب هذا الرأي ان التزام المهلة الدستورية للاحالة الى البرلمان هو الانجاز الفعلي لموازنة ينتظرها مؤتمر سيدر من الحكومة اللبنانية. يعتقد هؤلاء ايضاً بأن الاقرار العاجل للموازنة تتطلبه وكالات التصنيف الدولية، ما يوجب مقاربة موازنة 2020 على انها استحقاق في ذاته، يكتفي بأرقام النفقات والواردات. في ما يقوله وزير المال في جلسات مجلس الوزراء ولجنة الاصلاحات انه لا يريد المبالغة في ارقام الواردات، ويفضّل اعتماد ارقام واقعية. وفق ما سمعه منه زملاؤه الوزراء خفّض عجز الكهرباء من 2500 مليار ليرة الى 1500 مليار في موازنة 2020 - وهو ما رفضته وزير الطاقة ندى البستاني في مجلس الوزراء وطالبت بحد اقصى هو 2200 مليار - من غير اقتران هذا الخفض بتعزيز الواردات وتحسين التغذية وتنفيذ خطة الكهرباء الذي لا يزال معلقاً.
 
لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا
المصدر: الأخبار
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website