لبنان

جعجع يدق ناقوس الخطر الاقتصادي ويقدّم حلين للنزوح السوري

Lebanon 24
11-10-2019 | 09:05
A-
A+
Doc-P-633853-637063816080142861.jpg
Doc-P-633853-637063816080142861.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
شدد رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع على أن "الوضع الاقتصادي بأمس الحاجة إلى إصلاحات، فرئيس الحكومة سعد الحريري مشكور لأنه يجول على دول العالم لجلب المساعدات الى لبنان، نواياه طيبة جدا، وإن نجح في ذلك سيكون كمن يضع هذه المساعدات في وعاء مثقوب، وستكون نتيجة المساعدات كسابقاتها من باريس 1 و2 و3 وسواها، باعتبار ان مصرف لبنان وضع لوحده من احتياطه عشرين مليار دولار لإنقاذ الوضع، وفي أحسن الحالات إن نجح الرئيس الحريري سيضع أحدهم وديعة بمليار دولار، في حين ان عجز الكهرباء السنوي بين مليارين ومليارين ونصف دولار. وبالتالي، نحن نرى أن المساعدات مهمة ولكن قبلها هناك إصلاحات ضرورية لتسكير هذا الوعاء المثقوب، وكلمة السر هي الإصلاحات ثم الإصلاحات ثم الإصلاحات، وعدا عن ذلك عبثا يحاول البناؤون".

ورأى جعجع خلال العشاء الذي أقيم في صالة استقبال رعية كاتدرائية مار الياس الإنطاكية الأرثوذكسية في العاصمة الكندية أوتاوا أن "هناك حلان لأزمة النازحين السوريين: أولا، أن تتفاوض الحكومة اللبنانية مع الحكومة الروسية، بحيث تقيم روسيا منطقة آمنة على الحدود اللبنانية - السورية، وطبعا لجهة الحدود السورية، برعاية روسيا وإشراف الأمم المتحدة، وليستمر إرسال المساعدات نفسها التي تصلهم الى لبنان الى داخل تلك المنطقة الآمنة، في مخيمات تليق بهم، وليس كتلك العشوائية المنتشرة في لبنان. فما الذي يمنع القيام بهذا الحل؟ ثانيا، أن تقوم الحكومة اللبنانية بالتفاوض مع مجموعة من الدول العربية لتوزيع هؤلاء النازحين كل مئة ألف على إحدى الدول، وهذا لن يؤثر على أي دولة عربية لأن أعدادها السكانية ومقدراتها الاقتصادية أكبر، وبالطبع بعض الدول مستعدة لخدمة لبنان في هذا الأمر. ولكن بدلا من أن يقوم المسؤولون اللبنانيون بالعمل على هذا الأمر، يقوم بعضهم بمهاجمة هذه الدول العربية".

وأسف جعجع "ان الوطن في الوقت الحالي ليس بألف خير، ولكن لا يجوز ألا يعترف البعض بهذا الأمر، حتى المسؤولين الكبار يحاولون إنكار الأمر ويعتبرونه أزمة عابرة، والأسوأ أنهم يفتشون عن أسباب خارج أنفسهم، تارة مؤامرة كونية - دولية أو عقوبات أميركية أو لأن الخليجيين امتنعوا عن زيارة لبنان وما الى هنالك، وطورا يلتفون نحو الفرقاء الداخليين ويرمون الاتهامات على بعضهم البعض، في حين ان البلد يغرق أكثر فأكثر. ومؤخرا تذكر البعض القوات اللبنانية، وقال إن القوات، وفي صلب هذه الأزمة، بدلا من أن تدعم رئيسي الجمهورية والحكومة ها هي تهاجم وتعارض وتطرح طروحات عجيبة غريبة وتعرقل، بينما هي مشاركة في داخل الحكومة، فلماذا تقوم بذلك؟".

وكشف جعجع أنه "قبل الحضور الى هذا اللقاء، تبلغت من وزرائنا المشاركين في لجنة الإصلاحات، التي عقدت عدة اجتماعات، ان الجو سيء جدا، فعمليا الأكثرية الوزارية لا تريد اصلاحات، وبالتالي اذا أكملوا على هذا المنوال، نحن لن نوافق على الموازنة الحالية لسبب بسيط أنه لا ينقصنا في لبنان محاسب فقط، بل إصلاحات لتجنب الأزمة الراهنة".

وشرح جعجع بعض الإصلاحات التي يمكن القيام بها، فقال:"هناك 5300 موظف غير قانوني تم توظيفهم من قبل بعض الوزراء قبل الانتخابات النيابية وهم معروفون بالأسماء، فلماذا لا تتخذ الحكومة قرارا بإيقاف عقودهم؟ فإن كانت الأكثرية الوزارية ترفض القيام بأمر بسيط كهذا، فماذا تريد أن تفعل؟ ماذا يحتاج قرار تسكير المعابر غير الشرعية؟ هذه خطوات بسيطة، فمثلا لمعلوماتكم الخسارة السنوية للجمارك تقدر بمئات ملايين الدولارات، فلنغير كل الطاقم فيها، ماذا ننتظر؟ لا نسمع إلا كلاما. ما الذي يمنع تشكيل مجلس إدارة للكهرباء أو هيئات ناظمة للكهرباء والاتصالات؟ في كل التعيينات لا يقبلوا بأي آلية. فكل مواطن له الحق بالتقدم لأي وظيفة في الدولة ويجب على الدولة إعلان هذا الأمر، ولكن هذا لا يحصل للأسف. أما المرفأ فحدث ولا حرج، يرفضون خصخصته مع العلم أن مردوده قليل جدا للدولة على ما هو عليه. وبالتالي، حين نرى ان لا نية بالاصلاحات نتخذ هذه المواقف، نحن أصدقاء مع كل المسؤولين ونتواصل مع الجميع، لكن هذا شيء ومصلحة البلد شيء آخر، فكما تتجه الأمور هي ذاهبة الى مزيد من التعقيد لأنه لا أمل أن تتحسن من دون اصلاحات ترفضها الأكثرية الوزارية".



تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website