لبنان

نواب الأمة وين عايشين؟

نوال الأشقر

|
Lebanon 24
03-12-2019 | 10:30
A-
A+
Doc-P-650703-637109634832655712.jpg
Doc-P-650703-637109634832655712.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
A+
A-
facebook
facebook
facebook
في تصفّح سريع للمواقع الإخبارية تبرز العناوين التالية: في البقاع المواطن ناجي ينتحر بسبب ضائقته المادية، أصحاب الأفران يلوّحون برفع  سعر ربطة الخبز، اللبنانيون يكدّسون المواد الغذائية في منازلهم خوفًا من الجوع، نقابة الصيادلة تحذّر من فقدان الأدوية التي لا بديل عنها بعد شهر، المستشفيات ترفع الصوت بسبب نقص في المستلزمات الطبية، مؤسسات الرعاية الإجتماعية أمام خطر الإقفال، سعر صرف الدولار تخطى عتبة الـ 2000 ليرة ، المصارف لا تحجز أموال المودعين فحسب بل رواتبهم أيضا. 
وفي مقابل هذه الأخبار يأتيك من المجلس النيابي خبر آخر مفاده أنّ لجنة المال أنهت إقرار اعتمادات رئاستي الجمهورية والحكومة وعلّقت موازنات جميع وزارات الدولة وألغت مساهمات لجمعيات. 
سياق الخبر الوارد من المجلس النيابي إيجابي ولطالما كان تخفيض النفقات مطلبًا وواجبًا بديهيًا في دولة على شفير الإفلاس، ولكن المفارقة أنّ نواب الأمة ينكبّون على درس موازنة 2020 بجلسات ماراتونية قبل الظهر وبعده في بلد تتسارع فيه خطى الإنهيار، وتقف كلّ مؤسساته بدءًا برئاسة الجمهورية مرورًا بالسلطتين التشريعية والتنفيذية موقف المتفرج على وجع الناس والآمهم ومعاناتهم. 
والسؤال الذي طرحناه على عددٍ من النواب الذين وصلوا صباحًا للمشاركة في جلسة لجنة المال: ما جدوى إقراركم لموازنة بلد ينحدر نحو الهاوية؟ هل ستوقف الموازنة الإنهيار المالي والإقتصادي؟ ماذا ستفعل موازنتكم هذه حيال عائلة المواطن المنتحر؟ هل تتابعون ما يجري في البلد؟ 
بلغة دستورية منطقية أجابنا أحد النواب "نحن نقوم بعملنا والموازنة واجب على الحكومة والمجلس لتثبيت الإنتظام المالي للدولة، والأزمة لا تعالج بإيقاف الخطوات الدستورية بل بتعزيزها". 
بالفعل تطبيق الدستور لا الإلتفاف على نصوصه كما يحصل اليوم كفيل بمواجهة الأزمة السياسية، التي تشكّل منطلقًا لمعالجة الأزمتين المالية والإقتصادية. ولكن أليس الأولوية تكمن بتأليف الحكومة ؟ ألستم أنتم النواب من يسمّي شخصية لتكليفها مهمة تأليف الحكومة ؟ ماذا عن مهمتكم هذه ولماذا لا تضغطون باتجاه الإسراع بالتكليف والتأليف؟ 
نائب آخر يجيب "هناك سعي لحسم موضوع الحكومة بأسرع وقت، ولكن بالوقت نفسه الإنتظام المالي هو مطلب الناس والموازنة لا تكون على حساب تشكيل الحكومة".
ويسأل بدوره "هل الحلّ ببقاء النواب في منازلهم في هذه الظروف ؟ وهل إقرارنا للموازنة يعيق تشكيل الحكومة؟ لا يجب أن نخلط الأمور وننتقد النواب على قيامهم بواجبهم على الصعيد التشريعي".
كنت بدأت أقنع عقلي بهذه الأجوبة قبل أن يخرج من قاعة لجنة المال النائب ميشال معوض ليوضح التسجيل الصوتي المسرب عنه بتشبيهه الأزمة الحالية بالحرب العالمية الأولى"مقتنع بما قلته ليس من باب التهويل بل من باب المصارحة، وأنا متفاجىء من أنّ البعض تفاجأ من مضمون كلامي، وأسأل البعض وين عايشين ألم تشاهدوا مأساة اللبنانيين كل يوم". 
بعدها أتت تغريدة النائب جميل السيد بعيد مشاركته في لجنة المال لتؤكّد قناعتي بأنّ ما تفعله لجنة المال والموازنة على أهميته ليس المطلوب اليوم " الناس في وادٍ وأركان الدولة في وادٍ آخر! ..أرى ثورة جياع آتية ..سيعجز عنها الجيش والأمن". 
بربّكم حاولوا إنقاذنا من الإنهيار الكبير أو إرحلوا جميعكم واتركوا غيركم يحاول علّه ينجح حيث فشلتم . 
 
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Author

نوال الأشقر

Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website