لبنان

طرابلس تودّع أبو حسن.. آخر مصلّحي بوابير الكاز

Lebanon 24
07-04-2021 | 06:09
A-
A+
Doc-P-810426-637533728185589495.jpg
Doc-P-810426-637533728185589495.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger

كتبت "الأخبار": قبل سنوات، كان «أبو حسين» يُردّد أمام قاصديه القلّة أن مهنته «النادرة» في تصليح «بوابير» الكاز تتجه إلى الاندثار. كان ذلك قبل الأزمة الراهنة التي أعادت الى «بابور» الكاز «ألقه».

قبل أيام، فارق محمد حسين غازي الحياة عن 85 عاماً، مع عودة «تدفق» أبناء طرابلس إلى دكانه الصغير لتصليح «بوابيرهم» المنسيّة. فمع أزمة المحروقات وشبح الانقطاع الكلي للتيار الكهربائي، لم يبقَ أمام كثيرين إلا العودة إلى «الجذور» وإعادة «تأهيل» البوابير التي أهملوها منذ أن أخذت «القازانات» وأفران الغاز دورها وأحالتها الى التقاعد.

في الزمن الحرج، خسر أهالي طرابلس الرجل الثمانيني المشهود له بحبه للمهنة. أكثر من 65 عاماً أمضاها «أبو حسين» في دكانه المتواضع في زقاق «المرستان»، في باب الحديد، يصلح بوابير الكاز والقناديل، وفي السنوات الأخيرة النراجيل.

لطالما استذكر غازي، أمام زائريه، بداياته في هذه المهنة، وكرّر مراراً أنه ما كان ليختار عملاً آخر لو عاد به الزمن الى الوراء، رغم «قلة الشغل» التي دفعته إلى الاعتماد على تصليح الأراكيل مقابل مبالغ زهيدة تُراوح بين خمسة آلاف ليرة و20 ألفاً. «رغم أن هالشغلة لم تجلب لي إلا الفقر، لكنها أغنتني بمحبة الناس»، كان يقول بثقة.

في دكانه كان إبريق الشاي جاهزاً دوماً. وكان يُسهب في الحديث عن زعماء ضاقت زوايا محله الصغير بصورهم، متباهياً بانتمائه إلى مدينة لها تاريخ. لذلك اعتبر أن جزءاً من «عمله» هو التعامل مع السياح الذين يزورون المدينة. بسلاسة ومرونة، كان يتموضع أمام عدسات الكاميرات لتصويره، وبكل حماسة كان يجيب عن الأسئلة بوصفه أحد أهم «معالم» الحي التراثي الذي يزيد عمره على 700 عام.


المصدر: الأخبار
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website