لبنان

المرضى بين سندان المستشفيات ومطرقة المستوردين... إنها "كارثة"

Lebanon 24
08-06-2021 | 23:36
A-
A+
Doc-P-831372-637588177420439688.jpg
Doc-P-831372-637588177420439688.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
كتبت راجانا حامية في "الأخبار" فقدان أنواعٍ كثيرة وأساسية من أدوية الأمراض المستعصية والسرطانية والمزمنة يجعل المرضى في المستشفيات رهائن للمستوردين والمستشفيات أيضاً. وفي آخر البدع، بدأت المستشفيات تطبيق سياسة جديدة من التعامل مع المرضى. إذ يعمد بعضها إلى تخصيص "كوتا" محددة لعدد مرضى الجهات الضامنة، تخضع لطبيعة كل مستشفى والعلاقة بينه وبين الجهات الضامنة. صحيح أن الأزمة المالية واستغلال مستوردي المستلزمات الطبية والأدوية للوضع أصابت المستشفيات، لكن أن تصل الأمور إلى حد تحديد من له الحق بتلقي العلاج ومن ليس له الحق بذلك، فتلك الكارثة بعينها.
ماذا بعد؟ "الكارثة"، يقول رئيس لجنة الصحة النيابية، عاصم عراجي، مشيراً إلى أن لبنان اليوم "بلغ مرحلة صعبة جداً على المستوى الصحي، حيث يفقد السوق بشكل يومي الأدوية والمستلزمات الطبية". واعتبر أن ما يحصل هو نتيجة سببين أساسيين، أولهما رفض الشركات المستوردة الإفراج عن الأدوية قبل تحصيل أموالها، وثانيهما تشكيك مصرف لبنان بالفواتير المقدمة من هذه الشركات، انطلاقاً من أن المبالغ التي صرفت خلال الأشهر الخمسة الأخيرة وصلت إلى 900 مليون دولار، في حين يستهلك لبنان سنوياً حوالى مليار ومئة مليون دولار كدعم للدواء المستورد.
أمس، كانت آخر الدعوات العلنية التي أطلقها وزير الصحة، حمد حسن، إلى مصرف لبنان لـ«تحمل المسؤولية تجاه المواطن»، ودفع ما يتوجب لإخراج الأدوية التي تغطي 70% من حاجة السوق من المستودعات. وأعاد التذكير بأن قيمة هذه الأدوية هي 212 مليون دولار، منها 60% أدوية أساسية لا يمكن الاستغناء عنها. فيما قالت مصادر لجنة الصحة النيابية إن ما يجري تداوله في الكواليس لا يطمئن لناحية «تسريب أن المصرف لا يستطيع تأمين دعم يفوق 10 أو 20 مليون دولار شهرياً».
 
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website