Advertisement

لبنان

جنبلاط والسنّة في الرئاسيّات: على مفترق بين الموارنة وحزب الله

Lebanon 24
03-08-2022 | 22:17
A-
A+
Doc-P-977418-637951896174022829.jpg
Doc-P-977418-637951896174022829.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
كتبت هيام قصيفي في" الاخبار": يقارب الفريق السنّي معارضته لحزب الله والرئاسيات من موقع القوى المتشرذمة، ويفتّش رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط في فتحه الملف الرئاسي عن حليف ماروني. وكلاهما يعبّران عن ضبابية في مقاربة خصومتهما لحزب الله
Advertisement
وعلى رغم بقاء نواة أساسية من المعارضة السنّية الى جانب الفكرة الأساسية التي نتجت عن عام 2005، يعبّر عنها الرئيس فؤاد السنيورة وعدد محدود جداً من النواب الحاليين والسابقين، إلا أن الحقيقة تقتضي أيضاً الاعتراف بأن هناك ضبابية في مقاربة كامل الفريق السني في معارضته حزب الله. لم يظهر تجانس الفريق السني معارضته في الشكل الذي كان متوقعاً، ولا سيما مع انتخاب نواب جدد، ومنهم تغييريون يوالون صراحة حزب الله، أو ظلوا على حياد في الأحداث المستجدّة وحاولوا الإضاءة على زوايا لا تمتّ بصلة للملفات المطروحة. ما حصل في موضوع المطران موسى الحاج وما سبقه وتلاه يؤكد ذلك. صحيح أن الحريري أرسل مستشاره غطاس خوري الى الديمان تضامناً، وحجّة الحريري في عدم تعليقه أنه متخلٍّ عن العمل السياسي، وأن السنيورة زار الراعي في موقف أكثر صراحة ووضوحاً، كما الحرس القديم، إلا أن هناك نتيجة أولية لما حصل في العلاقة بين مكوّنات ثلاثة، هي أن الفريق السنّي، في مرحلة تشتّت وأزمة سياسية حادة، يسير على طريق وعرة لن توصله الى أن يكون حاضراً في الانتخابات الرئاسية التي سيكون لحزب الله كلمة فيها. وسيكون من الصعب على السنّة الذين كانوا طرفاً أساسياً في الانتخابات الرئاسية منذ الاستقلال وحتى اليوم، أن يستعيدوا في مهلة زمنية مقتضبة دوراً في غياب مرجعياتهم وتقلّص تحالفاتها. وحتى الآن، لا يظهر التعويض واضحاً في استعادة كامل الحرارة مع المكونات المارونية، التي يفترض أن يكون لها دور في الانتخابات، كجزء من أدوات الصراع مع حزب الله.
في موازاة السنّة، أطلق جنبلاط معركة رئاسة الجمهورية في تفاصيلها ومواصفاتها وأدوارها. يمكن القول بحسب سياسيين إن جنبلاط يفتح باب الانتخابات لاستعادة مركزية دوره السياسي، بعد نتائج الانتخابات التي يدرك حقيقتها الداخلية المرّة، بغضّ النظر عن الأرقام والمقاعد، لأنه يدرك فعلاً معنى الخسائر التي سجّلها وحجم الأصوات التي حصل عليها وتأثيراتها، من وصل أو لم يصل الى المجلس النيابي. يشرّع جنبلاط الباب أمام دور مركزي وهو يفتش في الوقت نفسه عن حليف ماروني قد يجد ضالّته فيه عند الرئيس المقبل. وهذه الحاجة التي بدأت تحديداً بعد اغتيال الحريري، حيث فقط السند السني والحليف القوي، لم يستطع تعويضها في علاقته مع رئيس حزب القوات الدكتور سمير جعجع، بعدما ظهر أن الثقة بينهما مفقودة، ولعلّها بنيت على قواعد غير سليمة. لكن ذلك لا يمنع جنبلاط من حرصه الدائم على تحييد الجبل وفي استمرار ثابت لما عمل عليه في مصالحة الجبل مع البطريرك الراحل مار نصر الله بطرس صفير.

في أدائه في الأحداث الأخيرة، بدت مواقف جنبلاط المسارع الى التنصّل من أموال وصلت الى لبنان عبر المطران الحاج، وتوجيهه الانتقادات يميناً وشمالاً، وفتحه قنوات اتصال مع حزب الله، أقرب الى خانة القلق أكثر منه إلى خانة النفي أو التموضع المستجدّ. وهذا القلق بات مع اقتراب الرئاسيات يأخذ حجماً أكبر، في البحث عن حليف استراتيجي، وفي إعادة طمأنة الجبل. فمع الأزمات الكبيرة تتغيّر حاجاته. ورئاسة الجمهورية تمهّد له الطريق لاستعادة توازن ما في المحطات الصعبة.
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website