Advertisement

لبنان

الأولويات الدولية في لقاءات ميقاتي في الامم المتحدة:الرئاسة والترسيم

Lebanon 24
22-09-2022 | 22:00
A-
A+
Doc-P-993292-637995070727316462.jpeg
Doc-P-993292-637995070727316462.jpeg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
خطفت الأضواء اللقاءات والمباحثات المكثفة التي عقدها الرئيس ميقاتي على هامش اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة.
وفي هذا السياق كتبت"البناء":أشّرت لقاءات نيويورك لجهة كمّها ونوعها ومستواها، الى أن لبنان لا يزال حاضراً في الأجندة الدولية وتعزز الاهتمام الغربي بلبنان بعدما شارف اتفاق ترسيم الحدود على التوقيع في ظل الأجواء الإيجابية التي سيطرت على مشهد الترسيم، لكون لبنان سيتحول الى محط جذب دولي واقليمي وللشركات الأجنبية للاستثمار في القطاع النفطي تنقيباً وحفراً واستخراجاً واستيراداً.
Advertisement
ولفتت»البناء» الى قرار دولي وتحديداً أميركي – أوروبي بالحفاظ على حد مقبول من الاستقرار السياسي والأمني والاقتصادي، لافتة الى أن لا مصلحة للقوى الغربية بسقوط النظام اللبناني الحالي الذي لا بديل له في المرحلة الحالية ولا يزال يوفر الحد الأدنى من الاستقرار الأمني، كما لا مصلحة للغرب بذهاب لبنان الى فوضى أمنية قد تدفع الى الحرب الأهلية وبالتالي تدهور الوضع الأمني والعسكري على الحدود الجنوبية، ما سيعرقل توقيع اتفاق ترسيم الحدود.
ولفتت أوساط حزبية محسوبة على السعودية لـ»البناء»، إلى أن «السعودية تضع مبادئ عامة للعلاقة مع لبنان وتحدّد سياساتها على أساسها، فهي دولة رعت نهاية الحرب اللبنانية واتفاق الطائف ومعنيّة بمساعدة اللبنانيين، وكذلك باحترام المواعيد الدستورية للاستحقاقات ورفض تعطيل قوى الأمر الواقع، وتريد رئيساً يقدّم مصالح الدولة اللبنانيّة على المصالح الفئويّة وأن يُحسن مكافحة الفساد ويحترم الطائف والدولة لا الدويلة ومكافحة الفساد لا إدارة الفساد وأن لا يكون لبنان منطلقاً للتهجم على الدول العربيّة ومنصة لتهديد أمنها القومي والاجتماعي، وفي حال احترمت هذه المبادئ ستدعم السعودية لبنان على كافة الصعد».
وتحت عنوان "الأولويات الدولية في لقاءات ميقاتي النيويوركية"، كتبت سابين عويس في" النهار": وجود رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي على رأس الوفد اللبناني شكل مناسبة هامة للرجل للإطلالة على الأسرة الدولية بصفة كاملة المواصفات والصلاحيات، حيث كانت له سلسلة من اللقاءات التي جمعته بمسؤولين كبار، فتحت أمامه الفرصة لشرح آخر مستجدات الوضع اللبناني في ظل الأزمة الاقتصادية والمالية القائمة، وامام استحقاقين داهمين يتمثلان بانتخاب رئيس جديد للجمهورية وتشكيل حكومة جديدة.
يمكن استخلاص مجموعة من المعطيات والمواقف التي تناولتها مروحة اللقاءات التي عقدها ميقاتي، منها ما حملها هو الى المسؤولين الذين التقاهم، ومنها ما سمعها منهم في شكل مباشر وواضح.
نقل ميقاتي الى محدثيه حجم الأزمة اللبنانية على مختلف مستوياتها، واضعاً امام الأسرتين العربية والدولية مستوى المخاطر التي سيرتبها أي انفجار محتمل للأوضاع، بما يهدد الاستقرار الداخلي، من دون ان يغفل الاعتراف بالصعوبات التي تواجه حكومته في تنفيذ التزاماتها في مجال الإصلاحات المطلوبة، وطالباً في الوقت عينه التفهم للأوضاع الاستثنائية التي تمر فيها البلاد وتنعكس في شكل سلبي وخطير على اللبنانيين، والدعم من اجل منع البلاد من السقوط.
وفي لقائه مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، جدد ميقاتي الدعوة الى اعادة احياء الجهود الفرنسية الداعمة للبنان. وعُلم في هذا الإطار انه طلب من ماكرون رعايته من أجل عقد مؤتمر أصدقاء لبنان الذي كان مقرراً سابقاً ولم ينعقد. وقد سمع دعماً فرنسياً يعكس رغبة ماكرون وبلاده بعدم ترك لبنان، واستطلاع ما يمكن القيام به على هذا الصعيد.
في المقابل، لمس ميقاتي من محدثيه إيجابية في مقاربة الملف اللبناني. لكن تلك الإيجابية لم تخل من تحفظات وملاحظات لم يعد هناك أي إمكانية للسلطات اللبنانية تجاهلها او التعامل معها بخفة كما حصل ولا يزال.
بدا واضحاً من المعلومات التي توافرت عن أجواء اللقاءات ان هناك إجماعاً عربياً ودولياً واضحاً على إعطاء الاستحقاق الرئاسي الاولوية على كل الاستحقاقات الاخرى، بما فيها استحقاق تشكيل الحكومة، وذلك من خلال التأكيد على ضرورة التزام المواعيد الدستورية لهذا الاستحقاق، وإجراء الانتخاب ضمنه.
كان كلام وزير الخارجية الأميركية أنطوني بلينكن في هذا الشأن أثار التباساً لجهة قوله باجراء الانتخاب في الوقت المناسب، حيث تلقفت بيروت الامر بسؤال عن الوقت المناسب الذي قصده بلينكن، ما استدعى توضيحاً بأن الوقت المناسب هو الوقت الذي يحدده الدستور.
لم تُطرح مسألة الحكومة كأولوية، انطلاقاً من اقتناع دولي بوجوب عدم الذهاب الى الشغور في موقع الرئاسة الاولى.

لم يغفل المسؤولون الدوليون اثارة تقصير لبنان وتخلفه عن الوفاء بالتزاماته. واذا كان التأكيد ان الدعم الدولي موجود وقائم، الا انه لا يمكن التعويل عليه وحده، بل على لبنان القيام بما هو مطلوب منه ولا سيما في مجال الإصلاحات الاساسية وما يطلبه صندوق النقد الدولي. وهذا الامر سمعه ميقاتي في شكل واضح من مديرة الصندوق كريستالينا جورجيفا التي أكدت حرص مؤسستها على تقديم الدعم، كاشفة ان لبنان لم ينفذ تعهداته بعد.

واكثر ما يخشاه الصندوق اليوم ان يؤدي تأخر لبنان في انجاز الإجراءات المطلوبة منه تمهيداً للدخول في برنامج، الى خسارة الموقع المتقدم الذي يحتله اليوم في سلم الاهتمامات، ذلك ان ثمة مخاوف كبيرة لدى مسؤولي المؤسسة الدولية حيال التوقعات المتعلقة بالسنة المقبلة، ولا سيما في مجال الأمن الغذائي الذي يتهدد العالم. وقد عبرت مديرة الصندوق عن هذه المخاوف في الكلمة التي ألقتها امام اللقاء الحواري حول الأمن الغذائي الذي دعا اليه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مقر البعثة الفرنسية في الامم المتحدة.

وعلم ان جورجيفا حثت لبنان على استكمال الخطوات المطلوبة لبنانياً وهي اقرار مشاريع القوانين الإصلاحية الموجودة في المجلس النيابي ومعالجة مسألة توحيد سعر الصرف.
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website