Advertisement

منوعات

عادات لطيفة نمارسها يوميا قد تؤدي الى بعض الأمور السلبية... اليكم التفاصيل

Lebanon 24
04-08-2022 | 07:00
A-
A+
Doc-P-977538-637952061877526300.jpg
Doc-P-977538-637952061877526300.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
رغم اهتمام العلماء بدراسة الدماغ باعتباره المحرك الأساسي لكل وظائف الجسم، فإنه ظل لغزا يسعى العلماء إلى حلّه.

وفي تقرير نشره موقع "إف بي. ري" (fb.ru) الروسي، ذكرت الكاتبة كارداشوفا إنغا أن العلماء اكتشفوا العديد من العادات التي من شأنها تحسين نمط عيش الإنسان ومضاعفة إنتاجيته، وتوصلوا أيضا إلى بعض العادات التي تبين أن لها تأثيرا سلبيًا على الدماغ ووظائفه.
Advertisement

نمط الحياة المستقر
قضاء أسبوع كامل دون ممارسة تمارين رياضية أو بذل مجهود بدني لا يؤثر على الصحة فحسب، بل يقلص أيضا من قدرة الدماغ على أداء وظائفه بشكل طبيعي. ويتجلى هذا التدهور في العجز عن القيام بالمهام اليومية المعتادة وضعف الذاكرة والانتباه.

وتجدر الإشارة إلى أن نمط الحياة المستقر من العوامل التي تضاعف خطر الإصابة بالأمراض كالاكتئاب وألزهايمر، بحسب الموقع.


العمل أثناء المرض
وأكدت الكاتبة إنغا على ضرورة البقاء في المنزل عند الشعور بالتعب والإرهاق أو الصداع أو الإصابة بنزلة برد.

حتى في ظل مواجهة بعض المشاكل الصحية، يفضل الكثير من الناس التوجه نحو العمل، متجاهلين تأثير ذلك على الصحة الجسدية والنفسية على حد السواء، وإمكانية حدوث مضاعفات كبيرة. لذا ينصح بالبقاء في المنزل واستئناف العمل فقط بعد التعافي.

السهر وقلة النوم
وفي تقرير نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" (The New York Times) الأميركية، قال الكاتب أوليفر وانغ إن مراجعة بحثية نُشرت مؤخرًا في مجلة "اتجاهات علوم الأعصاب" (Trends in Neurosciences) حول التأثيرات العصبية طويلة المدى للحرمان من النوم لدى كل من الحيوانات والبشر، أشارت إلى أدلة متزايدة على أن قلة النوم تؤدي على الأرجح إلى تلف طويل الأمد في الدماغ، وزيادة خطر الاضطرابات التنكسية العصبية مثل مرض ألزهايمر.

ويبيّن الكاتب أن فترات الحرمان الشديدة من النوم ضارة بالصحة، فقد استخدم الأرق القسري لعدة قرون أداة عقاب وتعذيب.

وفي أول دراسة تجريبية عن الحرمان من النوم، نشرتها العالمة الروسية ماريا ماناسينا عام 1894، أُجبرت الجراء على البقاء مستيقظة من خلال التحفيز المستمر، وماتت في غضون 5 أيام. وعند فحص أجسادها بعد ذلك، لاحظت ماناسينا أن "الأوعية الدموية نزفت وتآكلت الأغشية الدهنية"، وخلصت إلى أن "الحرمان التام من النوم أخطر من الحرمان التام من الطعام".

البحث عن التعاطف والشفقة
تقول آشلي إليزابيث، المعالجة النفسية الحاصلة على ماجستير في علم النفس، في مقال لها بموقع "لايف هاك" (LIFEHACK) إنه لا بأس بأن نشعر بالرغبة في البحث عن التعاطف والشفقة بين الحين والآخر، لكن الاستسلام لتلك الرغبة بصورة دائمة هو ما يوقعنا في فخ دور الضحية.

وعقلية الضحية هي سمة مكتسبة، يميل فيها الشخص إلى الشعور بأنه ضحية الأفعال السلبية للآخرين، وهي شكل من أشكال التجنب والهروب، أي الاعتقاد بـ"رفض تحمل أي مسؤولية تجاه النفس"."الجزيرة" 
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website