فنون ومشاهير

ندى شقيقة نادين نسيب نجيم تروي تفاصيل إصابتها وحالتها النفسيّة.. هل تشوّه وجهها حقاً؟

Lebanon 24
13-08-2020 | 12:00
A-
A+
Doc-P-734972-637329037361309342.jpg
Doc-P-734972-637329037361309342.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
تعرّضت الممثّلة نادين نسيب نجيم لإصابة بالغة في وجهها وجسمها نتيجة الإنفجار الذي هزّ بيروت الأسبوع الماضي وحصد مئات الضحايا وآلاف الجرحى وعشرات المفقودين. وترقد نجيم اليوم في المستشفى، تتعافى من جروح سبّبها الإنفجار البشع.

وفي التفاصيل، انها كانت في منزلها الواقع في الطبقة 22 في أحد أبراج الأشرفية السكنية المطلّة على المرفأ، عندما وقع الإنفجار الأول، فحملت نجيم هاتفها واقتربت من الواجهة الزجاجية المطلّة على مكان الحادث، تصوّر الحدث. وما هي إلا دقائق، حتى وقع الإنفجار الثاني الأضخم ليقذف بها أرضاً وشظايا الزجاج المتداخل في وجهها وجسمها. تحاملت على جراحها وأوجاعها، ونزلت 22 طبقة حافية القدمين، الى الشارع حيث أسعفها بعض المارّة ونقلها الى مستشفى خارج الأشرفية (مستشفى المشرق)، بعدما غصّت مستشفيات المنطقة بالجرحى والجثث. هناك، خضعت نجيم الى جراحة استمرّت ستّ ساعات كاملة.

وتروي شقيقتها ندى لمجلّة "لها" التي خسرت أيضاً منزلها في الأشرفية، انها تبلّغت بعد ساعة من الإنفجار خبر إصابة نادين، فهرعت الى المستشفى متناسية خسائرها المادّية "لأن نادين أهمّ" كما تردّد، وتقول: "خفنا على نادين، فهرعنا الى قسم الطوارئ لنكون إلى جانبها في تلك اللحظات الصعبة. ستّ ساعات تحت مبضع الجرّاح كانت الأطول بالنسبة إليّ. خوف، وصلاة، ودموع انتهت على خير، والحمد لله... نادين اليوم بصحّة جيّدة، تتعافى من الحادث الأليم، تحت إشراف نخبة من الأطباء المشهود بكفاءتهم".

وقالت ندى إن "بعد يومين من الجراحة الأولى، تبيّن ان أنف نادين تعرّض لكسر جرّاء الحادث، فكان عليها أن تخضع لجراحة تقويمية في أنفها".

ولفتت الى أن "نادين متماسكة، قدر الإمكان. إنّ ما تعرّضت له من صدمة وألم ليسا بالأمر السهل. وهي امرأة شجاعة وصاحبة عزيمة يحرّكها عشقها الكبير للحياة، وهي لا تستسلم بسهولة".

وشددت ندى على أن "البعض تناقل الشائعات عن تشوّه وجه شقيقتي، وهي شائعات مغرضة وعارية من الصحّة. وجه نادين "بيجنّن" وجمالها هو هو".

أما عن اللقاء بين نادين وطفليها بعد الحادثة، فكشفت أنه "مؤثّر جداً... زاراها في المستشفى، وكانت دموع وكلمات طفولية نابعة من القلب "سلامتك ماما، نحن نحبك".
 

بشكر ربي أولاً رجع خلقني وأعطاني عمر جديد الانفجار كان قريب والمنظر مش متل الحكي فعلاً يلي بيفوت عل بيت وبيشوف الدم وين ما كان وكل شي مكسر ما بيقول انه بعدنا عايشين الحمدالله الف مرة عطاني القوة انزل ٢٢ طابق حافية مغطسة بالدم تقدر خلص حالي الناس كلها مدممة جرحى قتلى سيارات مكسرة ناس عم تصرخ وتبكي وقفت سيارة قلتله دخيلك ساعدني كان ابن حلال وصلني على اول مشفى رفضوا يستقبلوني لانه كانت مكدسة بالجرحى رجع اخدني على مشفى المشرق اسعفوني وخضعت لعملية ٦ ساعات لانه نص وجهي وجسمي مدمم بس يلي شفته عل ارض صعب كتير ينوصف فعلاً وكأنه قنبلة نووية شكراً يا رب انك حميتني وحمدالله ولادي بخير وسلامة ما كانوا بالبيت بشكر الله كل لحظة ويا رب ترحم الموتى وتشفي الجرحى 🙏🏻🙏🏻

A post shared by Nadine Nassib Njeim (@nadine.nassib.njeim) on

 
 
المصدر: لها
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website