مقالات لبنان24

إيلي أحوش يكشف عن وثائقي "الجبل المقدّس"... نسّاك قدّسوا أرض لبنان

محمد شعيب Mohammad Shouaib

|
Lebanon 24
28-03-2021 | 03:00
A-
A+
Doc-P-807413-637525118236662193.jpg
Doc-P-807413-637525118236662193.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
مع إقتراب ليلة الجمعة العظيمة التي تصادف في 2 نيسان المقبل، تستعد قناة الـMTV لعرض وثائقي خاص بالحياة النسكية في الكنيسة المارونية بعنوان "الجبل المقدّس" من اعداد وتقديم الإعلامي إيلي أحوش.
 
وفي حديث خاص لـ"لبنان24" كشف أحوش أن الوثائقي يقدّم مفاصل ولمحات مهمة عن تاريخ لبنان منذ 1600 سنة حتى اليوم، وهي لمحات صمود وإيمان لا يحيد، ورجاء وثبات في أرض لبنان وحب وسلام وصلاة . وأشار إلى أن الوثائقي هو عبارة عن قصّة حياة النسّاك الذين قصدوا المغاور في الجبال العالية، في الوديان، في شمال لبنان في الوادي المقدّس، وصولاً إلى كل زاوية من هذا البلد وإختاروا المكان الأبعد والأًصعب إلا أنهم إستطاعوا أن يكونوا قريبين من الناس بصلواتهم.
 
أحوش تحدّث عن الطريقة التي تخلّى بها النسّاك عن كل شيء بإستثناء إيمانهم وأرض لبنان، وأشار إلى أن هذا الوثائقي هو رسالة في زمن اليأس والصعوبة تؤكّد أن أجدادانا مرّوا بكل الصعوبات وواجهوا الشر في الدنيا ومتاعب الحياة وصمدوا لأن هناك شيئًا يستحق الصمود من أجله.
 
وتابع: "هناك أناس إستشهدوا ورحلوا وأمضوا حياتها يصلّون من أجل خلاص لبنان، ولذلك فهذا الوثائقي هو رسالة تجديد إيمان لنرى جوهر البلد وتضحيات الأجداد ونبني على أساسها ".
 
يضيء "الجبل المقدس" على الحياة النسكية عند الرجال والنساء في لبنان المستمرة حتى اليوم، حتى أن عددا من الأجانب، الذين ألهمتهم هذه الحياة النسكية والروحية، قصدوا جبال لبنان وتنسكوا بها، كما يتحدّث عن البطاركة الموارنة النساك، وفي هذا الوثائقي إضاءة على حياة النساك، وكيف كانوا يعيشون، ولماذا إختاروا هذا النوع من الحياة.
 
 
ويروي الوثائقي عن الناسكين اللبنانيين القديس شربل والحبيس أنطون طربيه، وأيضاً عن مار مارون ويوحنا مارون، وسيضيء الوثائقي على نساك تركوا أثرا في البيئة التي عاشوا فيها.
 
وكشف أحوش أنه إستطاع الحصول على إذن إستثنائي يسمح لنساك لبنان بأن يطلوا  إلى العلن بالصوت والصورة لأول مرّة.
 
وحول المعلومات التي إستند إليها في هذا الوثائقي أشار أحوش إلى أنه عاد إلى أهم الوثائق والكتب التي كتبت على مراحل عديدة وقدمها في إطار تلفزيوني لتكون جذابة وقريبة للمشاهد. وكذلك عاد إلى كنوز الرهبانيات اللبنانية وإلى أشخاص ساهموا يحرصون على الحفاظ على هذا التراث من خلال ما لديهم من صور نادرة وتاريخية.
 
وسيطلّ في الوثائقي كل من الأخت مارانا سعد، الأب مروان خوري، الدكتور عماد مراد، الأب ميشال الجلخ والأب فادي عماد، كما تشارك في الحلقة جوقة فيلوكاليا بقيادة الأخت مارانا سعد، مع أداء منفرد للينا فرح، والعمل هو من إخراج يوسف بو نافع.
 
وفي الختام، تمنى إيلي أن ينتهي الدرب الصعب الذي يسلكه لبنان، درب الموت والفقر واليأس أن تكون هناك ولادة جديدة إلى لبنان وقيامة حقيقة له ولأبنائه.
 
 
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك

محمد شعيب Mohammad Shouaib

Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website