فنون ومشاهير

أمين أبي ياغي: "شعلة لبنان الفنية لن تنطفئ"

Lebanon 24
02-12-2021 | 23:39
A-
A+
Doc-P-892953-637741105689195044.jpg
Doc-P-892953-637741105689195044.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
كتبت فيفيان حداد: من الصعب اختصار مسيرة أمين أبي ياغي المهنية في كلمات قليلة. فإنجازاته الكثيرة في عالم الفن لها تاريخ طويل يتجاوز عمرها الثلاثين عاماً. بدأ مشواره "دي جي" في باريس وبعدها قرر العودة إلى لبنان ليترجم علاقات بناها في فرنسا لتسكن مسارح وطنه الأم. لا تقتصر نجاحاته على عالم المهرجانات والحفلات الغنائية، بل تطال إدارة أعمال فنانين كثر وفي مقدمهم إليسا. فهو يرافقها منذ بداياتها في عام 2000 ولا يزال بمثابة رجل الظل لها. مهماته كثيرة ومنوعة، يبقى أهمها الحفاظ على مكانة لبنان على الخريطة الفنية العالمية.
لبنان، حسب رأيه، خرج من دائرة الضوء حالياً "مع الأسف، صار لبنان خارج لائحة بلدان الحفلات الغنائية والموسيقية. تصوري إذا رغبت في تنظيم حفلة ما فإنك لا تستطيعين تحديد سعر بطاقات الدخول بسبب أسعار صرف الدولار المتلاعبة. حتى الفنان الأجنبي الذي تستضيفينه يقبض أجره بالدولار، وهو أمر بات غير متوفر لنا اليوم. هذا الأمر لا أعاني منه وحدي، بل جميع متعهدي الحفلات. علينا التفكير بالجمهور وكلفة التنقل من مكان إلى آخر بسبب غلاء البنزين. أضف إلى هذه المشكلات جائحة كورونا التي كبلتنا. نعيش مرحلة مغايرة تماماً لسابقاتها".
مؤخراً نال أمين أبي ياغي الإقامة الذهبية في دولة الإمارات العربية ككثيرين من الفنانين غيره الذين خصتهم الإمارات بهذه اللفتة. ويعلق لـ"الشرق الأوسط": "نحن من الشاكرين لدولة الإمارات التي قدمت لنا تسهيلات جمة لها انعكاساتها الإيجابية الكبيرة علينا. هذا الأمر حفّزنا على إكمال مشوارنا كمتعهدي حفلات، لا سيما أنّ إمارة دبي تنبض بها وبالمعارض والاستعراضات الفنية المنوعة. كل هذه الأمور دفعتني لإعادة حساباتي من جديد، حتى إنّ شركتي (ستار سيستم) المتوقف عملها منذ فترة طويلة هي قاب قوسين من الانهيار التام". ويتابع أبي ياغي: "صحيح أننا ما زلنا نجد البدائل في دول الخليج العربي وبينها السعودية، ولكنني في قرارة نفسي لست سعيداً. كنت أفضّل أن يستمر لبنان مركزاً فنياً وثقافياً لا يموت. وهو أمر يعزّ عليّ كثيراً. فأن أرى بلدي مظلماً وساكتاً لا حول له ولا قوة، لهو أمر مؤثر جداً. وعلى الرغم من كل ذلك لا يمكنني أن أفقد الأمل، ولكن في هذه اللحظة بالذات في استطاعتي القول إنّ لبنان الفن انتهى. فلا أحد يفكر أن يستثمر في بلد يتخبط بمشكلات وأزمات كبيرة طالت حتى حالته الأمنية. فهذا اللا استقرار على أصعدة مختلفة أصاب لبنان بهزة كبيرة. ولكني وعلى الرغم من كل هذا ما زلت أعدّه منارة الشرق وأنّ هذه الفترة لا بدّ أن تنتهي. في رأيي شعلة لبنان الفنية لا تنطفئ، ونحن نحاول أن نحملها معنا أينما ذهبنا، على أمل إعادتها إلى الساحة اللبنانية قريباً".
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website