Advertisement

إقتصاد

هل يتخلى آيفون عن جنسيته الثانية؟

Lebanon 24
28-11-2022 | 16:00
A-
A+
Doc-P-1015138-638052621436504834.jpg
Doc-P-1015138-638052621436504834.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
تحولت الصين في السنوات الأخيرة إلى مركز تصنيع عالمي، حيث استطاعت تقديم نفسها كـ "مصنع منخفض التكلفة" وهذا ما جذب العديد من الشركات العالمية، ودفعها لاعتماد الأراضي الصينية، كنقطة أساسية في عملية تصنيع وتجميع بضائعها وتوزيعها في العالم.
Advertisement

وتعد آبل من أبرز الشركات التي اعتمدت على الصين، وجعلتها مركزاً أساسياً لإنتاج هواتف آيفون، التي باتت تعرف بأنها هواتف أميركية تحمل جنسية ثانية هي الجنسية الصينية، إلا أن ما يحدث مؤخراً لناحية استمرار الصين في تطبيق سياسة "صفر كوفيد" قد يغير هذا الواقع.

ففي وقت تعيش معظم دول العالم وضعاً طبيعياً، لا تزال الصين تفرض إغلاقات قاسية عند رصد إصابات بكوفيد-19، وهذا ما أثر سلباً على شركة آبل وجعلها تبحث عن جنسية ثالثة لهواتفها تضمن لها استقرار الإنتاج.

ويقول أخصائي التطوير التكنولوجي هشام الناطور في حديث لموقع "اقتصاد سكاي نيوز عربية"، إن آبل اضطرت في بداية شهر تشرين الثاني 2022، لإبلاغ عملائها أنه يتعين عليهم الانتظار لفترة أطول للحصول على طرازات هواتف آيفون 14 الجديدة، وذلك لكون مصنع شركة "فوكسكون" في مدينة تشنغتشو الصينية، والذي يقوم بتجميع 80 بالمئة من أجهزة آيفون 14 الجديدة، يعمل بطاقة إنتاجية منخفضة بسبب قيود كورونا.
 
وبحسب الناطور فإن ما هو أخطر من تأخير تسليم الهواتف، كان الفيديو الذي انتشر منذ أيام والذي أظهر مئات العمال في المصنع نفسه، يحتجون ويشتبكون مع الشرطة، بسبب تعاظم الإحباط من إجراءات مكافحة كورونا، بالإضافة الى عدم حصولهم على حوافز كانوا وعدوا بها، مشيراً إلى أن هذا الفيديو سيكون كفيلاً بتسريع عملية بحث آبل عن بديل جديد للصين، خصوصاً ألا أحد يضمن عدم استمرار البلاد في تطبيق سياسة "صفر كوفيد" لسنة أو أكثر.

ويؤكد الناطور أنه ليس من السهل أبداً على آبل الاستغناء عن الصين وهي لن تقوم بذلك كلياً، إلا أن الشركة الأميركية لا يمكنها تحمل هذا الوضع غير المستقر، وأيضاً لا يمكنها أن تسمح بتكرار هذا السيناريو مع أي وباء جديد قد يظهر، وبالتالي فإن التنويع في مصادر الإنتاج بات أمراً لا مفر منه، مشيراً إلى أن الهند هي المرشح الأبرز لخلافة الصين.

من جهته يقول خالد موسى وهو باحث في الشؤون التكنولوجية وتطبيقات التواصل الاجتماعي في حديث لموقع "اقتصاد سكاي نيوز عربية"، إن آبل أعلنت منذ فترة قصيرة وفي تغيير واضح لاستراتيجيتها التصنيعية، عن نقل جزء من خطوط إنتاج هواتف الآيفون الحديثة إلى الهند، ولكن بعد الذي حصل منذ أيام، فإنه بالتأكيد سيتم تسريع عملية انتقال آيفون إلى الجنسية الهندية.

ووفقاً لموسى فإن آبل بدأت في تجميع الطرازات الأقدم من آيفون في الهند منذ عام 2017، في حين كان يتم الاعتماد على الصين لتصنيع الطراز الأحدث، مشيراً إلى أن التغيير الذي حصل مؤخراً يهدف لنقل 5 في المئة من إنتاج هواتف آيفون 14 الحديثة من الصين إلى الهند بنهاية 2022، حيث من المتوقع أن تفوق نسبة إنتاج الهواتف الحديثة في الهند الـ 25 بالمئة بحلول 2025.
ويؤكد موسى أن العقبات تتلاشى أمام عملية تخلي آيفون عن الصين، ما يساعد آبل على ضمان استقرار سلاسل إنتاجها والوفاء بالتزاماتها في عملية الإنتاج المقبلة.
 
(سكاي نيوز عربية) 
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك