إقتصاد

شركة "رامكو" تدحض الشائعات... هذا ما حصل مع العمال البنغال

Lebanon 24
06-06-2020 | 09:30
A-
A+
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
بعد أعمال الشغب والمواجهات التي حصلت بين عشرات العمال الأجانب والقوى الأمنية، في شركة "رامكو" المختصة بجمع النفايات في جبل لبنان ومدينة بيروت، إحتجاجاً من قبل العمال على عدم دفع رواتبهم بالدولار، أوضح مدير شركة "رامكو" وليد بو سعد أنّ الشركة تعرضت لحملة هجومية كبيرة، وبأنّ المشكلة الاساسية بدأت عندما خالفت الدولة العقد مع الشركة وبدأت الدفع بالليرة اللبنانية إبتداءً من تشرين الثاني 2019 بدلاً من الدولار الأميركي. وما حصل أنّ العمال الأجانب في شهر اذار من العام الجاري وجهوا لنا رسالة أنّه إذا لم يقبضوا رواتبهم بالدولار سيتوقفون عن العمل. ونحنا إستمرينا بالدفع بالليرة اللبنانية لغاية ايار 2020، ولكن قسما من العمال قاموا بتسكير مداخل الشركة صباح أحد الايام ومنعوا زملاءهم من الخروج".

وتابع بو سعد: "المفاوضات إستمرت مع العمال لغاية الثامنة صباحاً بعدما بدأوا بإحتجاجهم الثالثة فجراً، وطلبنا المؤازرة من القوى الأمنية لأن الوضع بدأ بالخروج عن السيطرة.

كلام بو سعد جاء في فيديو توضيحي أظهر ما قام به العمال الأجانب من تحطيم وتكسير داخل مبنى الشركة. وتابع: "الأحداث إستمرت من أعمال تكسير في الشركة، ولا يوجد ابداً ما قيل انه هناك غرفة لتعذيب العمال الأجانب، إنماّ جميع ما ظهر لم يكن سوى فبركة من قبل أحد العمال الأجانب. ويلاحظ في الفيديو الذي إنتشر للعامل أنه كان يضحك ولم يكن هناك تعذيب".

وأظهر بو سعد ما تقدمه الشركة لعمالها من مسكن ومأكل وصالات ترفيهية وخدمات أخرى مجانية، وأظهر بالفيديو كل الأماكن الخاصة بهم وكيف تقوم الشركة بالمحافظة على السلامة الصحية لعمالها من تعقيم عند الدخول الى الشركة تجنباً لعدوى كورونا والمتابعة الصحية عبر العيادة الصحية المتواجدة داخل مسكن العمال.
وأكد بو سعد أنّ المشكلة إنتهت بعد تدخل القنصلية البنغلادشية التي ضحضت بدورها كل الإتهامات التي وجهت الى الشركة.
(إعلان) 
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website