إقتصاد

سعره يُعادل راتب موظف لمدة 8 سنوات.. السوريون في طوابير لشراء آيفون الجديد!

Lebanon 24
25-10-2020 | 12:00
A-
A+
Doc-P-759703-637392217955611041.PNG
Doc-P-759703-637392217955611041.PNG photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger

أطلق السوريون خلال الفترة الماضية لقب "بلد الطوابير"، على بلادهم بعدما ملأت طوابير الناس محافظاتها اصطفافاً إما للبنزين أو للخبز، أو لسلع أخرى.

 

وعلى الرغم من لحلحة الأزمتين خلال الأيام الماضية، ظهر طابور جديد وسط العاصمة دمشق، هذه المرة للممتلئين نقوداً فقط، فالطابور الجديد وقف أمام شركة "إيماتيل للاتصالات" وسط العاصمة دمشق، والغرض أيفون جديد أطلقته شركة أبل العالمية.

سعر الآيفون الواحد يعادل راتب الموظف لـ٨ سنوات

وكافي لتوفير مازوت لتدفئة حوالي ١٣٨ عائلة
قادر على شراء ٤١ ألف بيضة، و١٠٠ ألف ربطة خبز
الناس منفصلة عن الواقع تمامًا كأنو صار في سوريتين https://t.co/y4ZR1ZxCfy

 
 

3 إصدارات وسعر خيالي

فقد أعلنت شركة "ايماتيل السورية للاتصالات"، عن توفر أحدث إصدارات شركة آبل للهواتف النقالة، الهواتف التي حملت اسم، آيفون 12 و 12 برو و 12 ميني ، بثلاثة إصدارات مختلفة وبسعر خيالي.

 

وضجت بدورها مواقع التواصل الاجتماعي بلائحة الأسعار التي أعلنت عنها الشركة مقابل الإصدارات الجديدة، إذ تتراوح الأسعار بين 4 ملايين إلى 5.5 مليون ليرة سورية.

 

أزمات متلاحقة

يشار إلى أن المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري عانت خلال الفترة الماضية من أزمات متلاحقة كان آخرها البنزين والخبز، حيث وقفت طوابير الآليات عند محطات الوقود ساعات طويلة آخر 3 أسابيع بعد تخفيض الكميات المقدمة للمحطات من قبل سلطات النظام في ظل العجز الاقتصادي المتفاقم.

 

كما تصاعدت أزمة الخبز منذُ مطلع أيلول الماضي، على عدة مراحل بدأت تقليص الكمية المقدمة للمواطن إثر حصر توزيع المادة بحسب عدد أفراد الأُسرة وعن طريق ما يسمى "البطاقة الذكية".

 

بدوره، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان حينها، بأنه رصد "تذمراً شعبياً" من المواطنين خلال انتظارهم لفترات طويلة قد تصل إلى 5 ساعات متواصلة على دور الخبز أمام الأفران مقابل الحصول على ربطة خبز واحدة، بالإضافة لتصاعد النزاعات بين الأهالي خلال فترات الانتظار ووقوع عراك بالأيدي فيما بينهم على بعض الأفران.

 

راتب موظف لـ 8 سنوات

 

يذكر أن الشركة المذكورة كانت أعلنت عبر حسابها الرسمي في فيسبوك إطلاقها أجهزة أبل الجديدة للبيع في سوريا وبجميع نسخه كأول بلد عربي في الشرق الأوسط.

 

وكتبت الشركة عبر صفحتها على "فيسبوك" انفردت "إيماتيل" بكونها أول شركة سورية توفر الهاتف رسمياً بالشرق الأوسط وحصرياً في دمشق، وذلك قبل البدء ببيعه في المنطقة العربية وبعد الإعلان عنه بـ10 أيام فقط من قبل شركة "آبل".

 

أما المضحك المبكي بالأمر، فهو أن راتب الموظف السوري كان قد بلغ قرابة 50 ألف ليرة سورية شهريا مع ارتفاع صرف الدولار، أي ما يقارب حوالي 22 دولارا أميركيا، فيما يبلغ سعر "آيفون 12" في سوريا، ما يعادل راتب هذا الموظف لمدة 8 سنوات.

 

وأمام هذا الواقع، طرحت الشركة الجهاز بأسعار تتراوح بين 4 ملايين إلى 5 ونصف المليون ليرة سورية، أي بحدود 1800-2500 دولار أميركي، لأن سعر تصريف الدولار في السوق السوداء يعادل 2200 ليرة سورية فيما يبلغ 1250 ليرة وفقاً للمصرف المركزي.

 

المصدر: العربية
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website