إقتصاد

أثرياء أميركا يتهافتون للحصول على جنسية أخرى.. ما السر؟

Lebanon 24
30-11-2020 | 10:00
A-
A+
Doc-P-770529-637423181423204598.jpg
Doc-P-770529-637423181423204598.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
حصل الملياردير إريك شميدت، المدير التنفيذي السابق لشركة "غوغل"، على جميع المقتنيات النموذجية للمواطن الأميركي الثري؛ يخت فاخر، وطائرة "غلف ستريم"، وشقة فاخرة على طراز "البنتهاوس" في مانهاتن.
ومع ذلك، فإن أحد أصوله الجديدة أقل شيوعا من المعتاد وهو جواز سفر ثان، بحسب ما كشفت عنه وكالة "بلومبيرغ" في تقرير أشار إلى السعي الدؤوب للأغنياء الأميركان وراء اقتناء جنسيات ثانية.

تقدم الرئيس التنفيذي السابق لشركة "ألفابت" المالكة لمحرك البحث "غوغل"، بطلب للحصول على الجنسية القبرصية، وفقًا لإعلان صدر الشهر الماضي في صحيفة قبرصية ذكره موقع "ريكود" لأول مرة.

شميدت، 65 عاما وتبلغ ثروته 19 مليار دولار، ينضم إلى ناد متنام من الأفراد المشاركين في البرامج الحكومية التي تمكن الأجانب من الحصول على جوازات سفر.في السنوات السابقة، نادرا ما سعى المواطنون الأمريكيون إلى شراء ما يسمى بجوازات السفر الذهبية.
ازدهر هذا النشاط بشكل أساسي مع استهداف الأشخاص من البلدان التي تتمتع بحريات سفر أقل من الولايات المتحدة، مثل الصين أو نيجيريا أو باكستان، لكن هذا يتغير، ويقول الأشخاص المقربون من هذه الصناعة إنهم غُمروا بالاستفسارات من مواطني أغنى دولة في العالم.

وقال بادي بلوير، المسؤول بشركة استشارات الجنسية والإقامة "هينلي آند بارتنرز"في لندن، مشيرا إلى استفسارات من أفراد أميركيين: "لم نر مثل هذا من قبل. انفجر السد بالفعل - ولم ندرك ذلك - في نهاية العام الماضي، واستمر في الازدياد قوة".
المصدر: سبوتنيك
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website