صحة

هذا ما يحصل لجسمك عندما تفرط في تناول الطعام.. ولو لمرة واحدة فقط!

Lebanon 24
12-08-2020 | 12:00
A-
A+
Doc-P-734586-637328169039945788.png
Doc-P-734586-637328169039945788.png photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
بحث الكثير من الدراسات في الآثار الصحية طويلة المدى للإفراط في تناول السعرات الحرارية، والتي تشمل زيادة تخزين الدهون وضعف التحكم في الغدد الصماء والتغيرات في العضلات.

ومع ذلك، لا يُعرف الكثير عن كيفية تأقلم أجسامنا مع هذا الإفراط في تناول الطعام، وما إذا كان له أي تأثير على صحتنا العامة.

ويمتلك البشر قدرة هائلة على تناول وجبة دسمة على مدى فترة طويلة من الزمن. وعلى سبيل المثال، يشارك أفراد قبيلة "ماسا" في مهرجان غورو والا، وهو مهرجان التسمين التقليدي حيث يحاولون اكتساب أكبر قدر ممكن من الوزن، عن طريق تناول أكبر قدر ممكن من الطعام.

ويكتسب العديد من الأعضاء 11 كغ من الدهون في شهرين فقط، من خلال تناول ما يقرب من 8700 سعرة حرارية في اليوم - أكثر من 3 أضعاف ما ينصح به لمعظم البالغين في اليوم.

وفي حين أن هذا مثال متطرف، إلا أنه يوضح لنا أن أجسامنا قادرة بسهولة على الإفراط في تناول الطعام - وهذا ليس بالضرورة أمرا جيدا. وحتى أقل من 24 ساعة من الإفراط في التغذية، يمكن أن يكون له  بعض العواقب السلبية على صحتنا، بما في ذلك ارتفاع تركيزات السكر في الدم.

وفي الدراسة، أراد باحثون في جامعة "باث"، فهم مقدار ما يمكن أن يأكله البشر عندما يتجاوزون نقطة الامتلاء، ومعرفة تأثير ذلك على الجسم، من خلال قياس مدى تأثير الإفراط في تناول الطعام على عملية التمثيل الغذائي في الساعات التي تلي الوجبة.

ودرسوا مجموعة من 14 رجلا أصحاء تتراوح أعمارهم بين 22 و37 عاما. وفي إحدى التجارب، طُلب منهم تناول أكبر قدر ممكن من البيتزا حتى يشعروا بالشبع. وكانوا يأكلون ما يقرب من 1500 سعرة حرارية في المتوسط - أقل بقليل من بيتزا واحدة كبيرة.

وفي يوم منفصل، طُلب منهم تناول الطعام حتى لا يعودوا قادرين على ذلك، متجاوزين الشعور الطبيعي بالامتلاء. وبشكل ملحوظ، تمكنوا من تناول ما يقرب من الضعف - زهاء 3000 سعرة حرارية في المتوسط، على الرغم من أن البعض تمكن من تناول  ما يقرب من اثنين ونصف بيتزا كبيرة (4800 سعرة حرارية).

ويشير هذا إلى أنه عندما تشعر بالشبع، فمن المحتمل أنك نصف ممتلئ.

وأُخذت عينات الدم على فترات منتظمة لمدة 4 ساعات بعد بداية الوجبة، لمعرفة كيف كان الجسم يتأقلم. والمثير للدهشة أنه على الرغم من تناول ضعف كمية الطعام، لم يكن هناك سوى زيادة طفيفة في نسبة السكر في الدم ومستويات الدهون في الدم.

وتشير القدرة على الحفاظ على نسبة السكر في الدم والدهون في المعدل الطبيعي، إلى مدى صحة عملية التمثيل الغذائي للشخص. يمكن أن تُظهر أيضا خطر الإصابة بأمراض، بما في ذلك مرض السكري النوع 2 أو أمراض القلب والأوعية الدموية.

ولدى هؤلاء الأشخاص النشطين بدنيا والأصحاء، يكون الجسم قادرا على التحكم في السكر والدهون في الدم بعد تناول وجبة كبيرة من خلال العمل بجهد أكبر قليلا من المعتاد للسيطرة على التمثيل الغذائي.

وتبين أن الهرمونات المنبعثة من القناة الهضمية والبنكرياس (بما في ذلك الأنسولين)، ساعدت الجسم على تنظيم مستويات السكر في الدم. كما ارتفع معدل ضربات القلب بعد الوجبة، ما يؤكد أن الجسم كان يعمل بجهد أكبر لإبقاء الأمور تحت السيطرة.

وقاس فريق البحث شعور الناس خلال فترة ما بعد الوجبة، من خلال النظر إلى الشبع والنعاس والرغبة الشديدة في أنواع معينة من الأطعمة.

وبينما نشعر غالبا أن لدينا مساحة إضافية لتناول الحلوى، لم يكن لدى المشاركين في الدراسة رغبة كبيرة في تناول أي شيء (حتى الأطعمة المحلاة)، عندما تجاوزوا مرحلة الشعور بالامتلاء - حتى بعد 4 ساعات من الوجبة. ووجدوا أيضا أن الناس يشعرون بالنعاس وأقل نشاطا بعد تناول الكثير من الطعام.

وكشفت النتائج أن وجبة واحدة من الإفراط في الأكل لا تسبب ضررا كبيرا لصحتك - على الرغم من أن الإفراط في تناول الطعام لمدة 24 ساعة يبدو أنه يؤثر. لذلك قد يكون التركيز في مزيد من البحث على فهم كيفية تعامل أجسامنا مع الوجبة التالية بعد الأكل بنهم.

ويساعدنا فهم كيفية تعامل الجسم بسهولة مع أوقات تناول السعرات الحرارية المفرطة، على فهم الخطأ الذي يحدث على المدى الطويل. ويعتمد البشر الأصحاء على قدرة الجسم على العمل بجدية أكبر في أوقات الحاجة (عن طريق زيادة الأنسولين وهرمونات الأمعاء ومعدل ضربات القلب)، للحفاظ على التحكم في التمثيل الغذائي.

وعندما نتناول الكثير من السعرات الحرارية بشكل متكرر في كل وجبة، ستحدث متلازمة التمثيل الغذائي (مزيج من ارتفاع ضغط الدم والسكري والسمنة) ويصبح الجسم غير قادر على الاستجابة لهذه المواقف.

وقبل بدء الدراسة، تُوقع أن يعاني الجسم من فائض السعرات الحرارية الهائل من الإفراط في تناول الطعام. وتظهر النتائج قدرة الجسم الرائعة على التعامل مع الإجهاد الناتج عن تناول الكثير من الطعام، من خلال التنظيم الدقيق لتركيزات السكر في الدم وضغط الدم.

وعلى مر التاريخ، كان على جسم الإنسان أن يتأقلم مع فترات المجاعة والوفرة - هذه الدراسة هي دليل آخر على هذا التكيف التطوري.

وعلى الرغم من أننا ركزنا على المشاركين الشباب الأصحاء، سيكون من المهم الآن أن ننظر في كيفية تعامل الجسم مع الإفراط في تناول الطعام لدى الأشخاص، الذين يعانون من زيادة الوزن أو المعرضين لخطر الإصابة بالأمراض، مثل مرض السكري النوع 2.

ولكن في حين أن الإفراط في تناول الطعام قد يكون أمرا طبيعيا في بعض الأحيان - ولا يشكل خطرا كبيرا على صحتنا - فمن المهم التأكيد على أن تناول أكثر مما نحتاج إليه على أساس منتظم غير صحي. وهذا جزئي لأن تناول سعرات حرارية أكثر مما هو مطلوب على مدى فترة طويلة من الزمن، سيؤدي إلى زيادة الوزن، وقد يؤدي إلى أمراض التمثيل الغذائي.
تابع

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك
Softimpact Softimpact web design and development company website
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
جميع الحقوق محفوظة © Lebanon24
Softimpact Softimpact web design and development company website