Advertisement

لبنان

باسيل: رئيس «على ظهر الفوضى» مثل رئيس «على ظهر الدبابة الإسرائيلية»

Lebanon 24
18-02-2023 | 23:29
A-
A+
Doc-P-1039948-638123851453289304.jpg
Doc-P-1039948-638123851453289304.jpg photos 0
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger
A+
A-
facebook
facebook
facebook
telegram
Messenger

اطلق رئيس التيار الوطني الحر مزيدا من المواقف النارية ووجه سهامه بشكل خاص على خيارات "الثنائي الشيعي"حول الاستحقاق الرئاسي وملفات اخرى، غامزا من قناة حزب الله بعد موقف السيد نصرالله الاخير.
كما رمى سهما على قائد الجيش من دون ان يسميه باشارته الى رفض المجيء برئيس الجمهورية على ضهر الفوضى .
Advertisement
وفي كلمته التصعيدية وتوزيع رسائله النارية في احتفال للتيار بحضور عمه الرئيس السابق ميشال عون قال باسيل « يريدون اصلاحا ويريدون ايضا الاجتماع والاتيان برئيس جمهورية فاسد ورئيس حكومة فاسد وحاكم مركزي افسد منهم وبحمايتهم، وبيزعلوا اذا قلنا لا، لا ومئة لا .ومن يريد دولة واصلاحا بالقوة التي يملكها بدل ان يستخدمها ضد الغرب فليستخدمها ضد شخص كرياض سلامة».
واضاف « لا احد يهددنا بالفوضى او بعقوبات، « قديمة هيدي»، او بالفراغ او بالحكومة او بمجلس النواب.رئيس الجمهورية اما نختاره بقناعتنا، ولا احد يفرضه علينا، رئيس جمهورية على ضهر الفوضى كرئيس على ضهر دبابة اسرائيلية».
وقال « ان اللواء ابراهيم حبيبنا وصاحبنا، ونتمنى ان يبقى بالامن العام مثل المدراء العامين المناح لعمر الـ ٦٨ « .
مصادر توضح
لكن مصادر قيادية في «التيار» لا تنظر إلى الموقف العنيف تجاه فرنجية على أنه موقف جديد، مشددة على أنه «تأكيد لما سبق وقاله في عدة مناسبات»، واستطردت في تصريح لـ«الشرق الأوسط»: «موقف التيار يتم توضيحه كل مرة أكثر، لجهة رفض رئيس يغطي الفساد، كما رفض أي طرف يفكر بفرض رئيس بحجة الفوضى». وقالت المصادر: «نحن التيار الوحيد في لبنان الذي يدعو للحوار ضمن برنامج كامل متكامل لحل الأزمة»، مضيفة أن «أي رئيس في ظل الأزمة، إذا لم يحظَ بتوافق داخلي وإحاطة خارجية، لا يمكن له أن يحل الأزمة، وذلك منعاً لتكرار الأوهام التي كانت قائمة في فترة الانتخابات النيابية بأن الحل بالانتخابات، وهو ما ثبت عدم صحته». وقالت المصادر: «صحيح أن إنهاء الشغور الرئاسي مهم، لكن إذا تم تكليف رئيس للحكومة لمدة 13 شهراً من غير تشكيل حكومة، فلن تُحل الأزمة». وأضافت المصادر: «نريد رئيساً، وضحينا بترشيحنا لتسهيل الأمور، لذلك يجب أن يلاقينا الحلفاء والخصوم ضمن برنامج»، لافتة إلى أن الرسائل السياسية «تشتد منعاً لأن يتدهور البلد، وهو ما نشدد عليه ونطرحه ضمن برنامج كامل وأنجزناها ضمن ورقة الأولويات الرئاسية».
وإذ قالت المصادر «إننا لسنا ضد أشخاص، بل نضحي بحالنا لأننا نريد رئيساً إنقاذياً ببرنامج واضح ويحظى بإحاطة خارجية»، دعت إلى حل العوائق «بالحوار والتفاهم ونلتقي على قواسم مشتركة»، مضيفة: «إننا الممر الأساسي لأي حل بحكم حجم تمثيلنا ووجودنا».
 
تابع
Advertisement

أخبارنا عبر بريدك الالكتروني

 
إشترك